الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استخدام العلاج في حالة الإصابة بفيروس الكبد C يعتمد على مدى تأثيره على الكبد
رقم الإستشارة: 15718

2944 0 248

السؤال

أعاني من بعض المشاكل في المعدة (مغص) على فترات متباعدة، وبعد إجراء التحاليل تبين وجود مضادات لفيروس (C)، وبالنسبة لوظائف الكبد فهي طبيعية، فهل هذه المضادات تؤكد وجود الفيروس، وهل له من علاج؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فوجود أجسام مضادة لفيروس الكبد (C) لابد لها من إجراء فحص آخر؛ وهو لتأكيد وجود الفيروس في الجسم، ويسمى هذا الفحص الـ(بي سي آر) وهو فحص متوفر في معظم المعامل الكبيرة، وإذا ثبت وجود الفيروس في الجسم فالعلاج يعتمد على تأثير الفيروس في الكبد، فإذا كان الكبد سليماً ولم يتأثر بالفيروس فعادةً لا يتم العلاج، أما إذا ظهر أثر الفيروس على الكبد فهناك عدة طرق للعلاج، منها عقار الإنترفيرون وعقار الريبافيرين، وهي فعالة بصورة جيدة، وخاصة إذا تم جمع العقارين معاً.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: