الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سبل التغلب على المشاكل المنزلية لتحقيق النجاح
رقم الإستشارة: 17482

4116 0 420

السؤال

كيف أتغلب على المشاكل المنزلية، ولا أدعها تؤثر في مستقبلي ودراستي، وأنا في بلاد غربة، ولا يوجد من أثق بها من البنات في السكن!؟


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ حفظها الله!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

نسأل الله أن يوفقنا لما يحبه ويرضاه، وأن يؤلف القلوب، وأن يلهمنا رشدنا ويعيذنا من شرور أنفسنا!.

فإن وجود كل الإنسان في جماعة وأسرة له ثمار طبية، وهذا مما نفخر به نحن معشر المسلمين، ولكن لابد من التحمل والصبر، فإن الله خلق الناس مختلفين، ولا يزالون، وكل إنسان له طريقة في التكفير والتعامل مع الناس، لكن المؤمن يعامل غيره بالحسنى ويصبر على الأذى، ويقابل السيئة بالحسنة قال تعالى: (( ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ ))[المؤمنون:96]، فكيف إذا كان الإنسان يتعامل مع أقرب الناس إليه!

وحتى لا تؤثر فيك هذه المشاكل أرجو أن تحرصي على ما يلي:

1- لا تعطي المشاكل أكبر من حجمها.

2- احرصي على حصر المشكلة في إطارها الزماني والمكاني، فلا تنقلي مشاكل البيت إلى الجامعة مثلاً.

3- تذكري أن هذه المشاكل سطحية، وأنها سحابة صيف وأن الأصل هو الحب والتآخي.

4- ابتعدي عن أسباب التوتر، مثل الكلمات الجارحة والتصرفات الكيدية.

5- اعلمي أن عمل الشيطان هو إشعال العداوة والبغضاء بين الناس، فقد يئس هذا العدو أن يعبده المصلون، ولكن رضي بالتحريش بينهم.

6- احرصي على إبعاد المعاصي! فإن للمعاصي شؤمها وآثارها، وقد قال سفيان ـ وهذا من تواضعهم واتهامهم لأنفسهم ـ : "والله إني لأعصي الله فأعرف ذلك في خلق دابتي وفي خلق امرأتي" قال تعالى: (( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ ))[الشورى:30].

7- احرصي على تقديم النصيحة لأفراد الأسرة، والأفضل أن يكون ذلك على انفراد وبأسلوب فيه لين ولطف.

8 - بيني لوالديك أهمية العدل بين أفراد الأسرة! فقد يكون سبب المشاكل هو إحساس بعض إفراد الأسرة بالظلم.

9 - اجتهدي في حفظ التوازن العاطفي في المنزل، وذلك بإظهار الاهتمام بمن يشعر أنه غير مرغوب فيه، أو أن غيره يفضل عليه.


10- حاولي تغيير أسلوب التعامل الذي كنتم عليه إلى ما هو أفضل!

11- اشغلي نفسك بالمفيد، واحرصي على التوجه إلى الله الذي يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء!

12- لا تخبري بمشاكلك الخاصة أحداً من الناس، وتذكري أن معظم البيوت فيها مشاكل لكنها حبيسة الجدران، والإنسان يملك سره فإذا نشره أصبح ملكاً لغيره.

13- كوني عاقلة وإيجابية في تصرفاتك مع إخوانك وأسرتك! وهذا ما نرجوه من طالبة وصلت إلى الجامعة.

14- واعملي أننا إذا عمرنا بيوتنا بذكر الله، وتلاوة كتابه خرجت الشياطين، ونزلت السكينة وسادت الطمأنينة.

15- واحرصي على توزيع المهام والأدوار بعدل ومساواة، وعاوني من يحتاج إلى المساعدة!

وأخيراً: فهذه موجهات عامة تساعد بعد توفيق الله في تخفيف التوتر في المنزل، علماً بأنه لم يتضح لي نوع المشاكل الحاصلة في الأسرة.

ونسأل الله أن يصلح الأحوال، وأن يلهمنا رشدنا ويعيذنا من شرور أنفسنا!

والله الموفق!



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً