الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أسباب التهابات الفم وكيفية علاجها
رقم الإستشارة: 19316

5345 0 305

السؤال

أبي عنده جروح باللسان يتعالج لها ويشفى، وسرعان ما تعود من جديد، عملنا له فحوصات كافة بما فيها الزراعي والأنسجة الزراعية، يقول أنها بكتريا تقدر المضادات الحيوية على قتلها، والأنسجة يقول إنهاء التهابات حادة، المرض هذا له سنة وشهرين، أفيدونا الله يجزيكم خيراً بأعمالكم الخيرة، ولكم الاحترام والتقدير مني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ أبو عادل حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالتهابات الفم لها أسباب عديدة، منها كما ذكر الطبيب أنواع من الالتهابات التي تحدث بسبب بعض الفيروسات، أو بسبب البكتيريا، وهذه تتحسن باستخدام العلاج المناسب، أو المضاد الحيوي المناسب، كما أن هناك أنواع من التقرحات الصغيرة التي قد تصيب الفم، وتكون بسبب التوتر والقلق، ويمكن علاجها باستخدام علاج مناسب مثل (الكينالوج) والابتعاد عن التوتر.

كما لابد للطبيب من التأكد من عدم وجود مشكلة عضوية تتسبب في مثل هذه الالتهابات وتكرار حدوثها، مثل التهابات الأمعاء المزمنة، أو الالتهابات الروماتيزمية، لذا استشارة الطبيب أمر ضروري.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً