الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اكتئاب ووساوس قهرية متعلقة بالدين بسبب اقتراف معصية
رقم الإستشارة: 19700

9919 0 621

السؤال

منذ عدة أشهر عانيت من حالة اكتئاب شديدة جداً بسبب حالة من تأنيب الضمير التي لم أستطع أن أنساها وهي أنني تحدثت مع شاب على الإنترنت عن طريق الشات وبعدها ندمت كثيراً، وحاولت نسيان الأمر وذلك بالعودة إلى الله وطلب المغفرة، ولكن الصدمة الكبرى هي ارتباط لساني في الدعاء أو الوساوس القهرية التي لا تتركني، والتي تردد كلمة أنني كافرة، وأني سأدخل النار، وأنني لا أخاف الله والعياذ بالله.

وكلما حاولت أن أدعو أو أستغفر لا أستطيع فعل ذلك وحتى قصرت في سماع القرآن وفي سماع الدروس الدينية؛ لأني أشعر بضيق لدى سماعها؛ فقصرت أكثر وهذا ما دعاني إلى الدخول في حالة اكتئاب وهي الأقوى من نوعها، وخفت أن يكون الله معرضاً عني ولا يريد سماع دعائي لأنني فعلت شيئاً محرما على ما أعتقد وهو دخول الشات.

فأصبحت حياتي سيئة يائسة مخيفة... لقد هجرني النوم، وأحياناً أواصل الليل بالنهار دون أن ينام لي جفن ..

حتى أني فقدت شهيتي وأصبح وزني 45 كيلوغرام وتوقفت عن الدراسة وعن العمل ولم أعد أستطع التركيز في شيء، وأحياناً أقول لنفسي: لماذا لا أموت؟ إن هذه الفترة أصعب أيام عمري التي أمر بها، حاولت التخلص من الاكتئاب بشتى الوسائل ومنها أني تركت منزلي وذهبت لبيت جدي والحالة ما زالت كما هي، وخاصة أنني أبكي فجأة ودون سبب.

كما أدت بي هذه الحالة إلى مرض جسدي، وأصبح لدي فتق بجدار المعدة وقال لي الطبيب أن سببها الحزن أو الغضب فرافق اكتئابي هذا المرض.

أمي الغالية لم تعد تستطع أن ترى ابنتها تنهار شيئاً فشيئاً فلذلك ذهبت وإياها لطبيب نفسي وشرحت له الموضوع، فأعطاني دواء للاكتئاب واسمه Triptophen (تريبتوفين عيار 50) وطلب مني استعماله لمدة ستة أشهر.

شعرت بعدها بتحسن كبير والحمد لله، ولكن هناك مشكلة وهي أنني مازلت أعاني من الوساوس القهرية التي تجاهلها الطبيب ولم يعرها اهتماما، وقد كرس اهتمامه في حالة الاكتئاب فقط، وأعطاني الدواء اللازم له وقد تحسنت.

السؤال الأول: كيف أتخلص من الوساوس القهرية الشديدة التي تنتابني؟ السؤال الثاني: كيف أعود إلى الله؟ وكيف أجعله يرضى عني ويغفر ذنوبي كما عهدني سابقاً بحفظ القرآن ودراسة دينه؟

السؤال الثالث: كيف أعطي لنفسي التفاؤل كما كنت سابقاً؟ وهل ممكن أن يكون هذا امتحان لي ليختبر الله تعالى به صبري وتحملي؟

لقد أخذت هذا الدواء خمسة أشهر وباقي من المدة المحددة شهر، وأنا أخاف عند انقطاع الدواء أن تعود لي الحالة الأولى لأن جذورها مازالت موجودة وهي الوساوس القهرية، فكيف أتعامل مع نفسي لصد هجوم هذه الحالة؟

السؤال الأخير: هل دواء الاكتئاب يسبب النسيان أو الخلل في الذاكرة؟ لأنني أجد صعوبة الآن في الحفظ أو التذكر وأنسى ما عملته للتو أو ما عملته بالأمس.

أنا آسفة لأن رسالتي معقدة وتحوي أسئلة دينية وطبية فلذلك أرجو سماحي على هذا، ولكنني مضطرة فأرجو منكم أشد الرجاء الإجابة على رسالتي وعدم إهمالها لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة) وشكراً لكم وجزاكم الله خيراً. .

وأرجو منكم الدعاء لي بالشفاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ Hala حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالحمد لله أنتِ قد استجبت للدواء الذي وصفه لك الطبيب وهو التريبتوفين، بالرغم أنه من الأدوية القديمة، وهو بالفعل من الأدوية الجيدة لعلاج الاكتئاب النفسي، ولكنه لا يساعد كثيراً في علاج الوساوس.

بالنسبة للوساوس أرجو -أولاً- أن تثقي في نفسك، وأن تتأكدي أنها إن شاء الله سوف يتم علاجها تماما.

أنصحك بالحقيقة بتناول العقار الذي يعرف باسم بروزاك، أرجو أن تتناوليه بجرعة 20 مليجرام في الصباح، وتتناولين التريبتوفين في المساء، البروزاك من الأدوية الجيدة جدّاً لعلاج الوساوس، وفي ذات الوقت هو أيضاً يساعد في علاج الاكتئاب.

وأرى أن مدة الستة أشهر ربما لا تكون كافية، من الأفضل أن تستمري على الدواء لمدة تسعة أشهر؛ لأن في ذلك إن شاء الله تثبيت للتحسن، كما أنه سوف يزيد الدفاعية والطمأنينة لديك، هذا بالنسبة للعلاج الدوائي.

أما بالنسبة لعلاج الوساوس القهرية فبجانب العلاج الدوائي هنالك العلاج السلوكي وهو يتمثل في الخطوات التالية:

أولاً: عليك أن تحقري الفكرة الوسواسية وأن تحاولي أن تطرديها بقدر المستطاع.

ثانياً: عليك أن تستجلبي فكرة مضادة للفكرة الوسواسية، وتركزي على الفكرة المضادة وتكرريها عدة مرات، هذا إن شاء الله سوف يؤدي إلى استبدال الفكرة الوسواسية بالفكرة المضادة.

ثالثاً: عليك أن تقرني هذه الفكرة الوسواسية بفعل مضاد، مثل استجلاب الألم على النفس، بأن تقومي مثلاً بالضرب على يديك على جسم صلب بشدة شديدة وبقوة حتى تحسي بالألم، هنا يقترن الألم بالفكرة الوسواسية، كرري هذا التمرين عدة مرات، وهذا إن شاء الله سوف يؤدي إلى ما يعرف بـ "فك الارتباط الشرطي" والذي سوف يؤدي إن شاء الله إلى إضعاف الوساوس.

رابعاً: حين تأتيك الفكرة الوسواسية، أو حتى إن لم تأتك، يمكنك أن تقومي باستجلابها ثم تقولي بعد ذلك: قف، قف، قف، كرري ذلك عدة مرات، هذه التمارين، أو كما يسميها البعض الحيل النفسية، تساعد إن شاء الله في إزالة الوساوس القهرية.

أما بالنسبة للشق الثاني في السؤال الأول: وهو كيفية العودة إلى الله تعالى؟

لا شك أيتها الفاضلة أن الإنسان يجب أن يسعى دائماً لطاعة الله تعالى، وذلك باتباع أوامره وتجنب نواهيه، وعلى الإنسان أن يحفظ الله، وسوف يجد أن الله تعالى قد حفظه.

وعليك بالرفقة الصالحة والالتزام التام بالعبادات والأذكار والدعاء والورد القرآني اليومي، والابتعاد عن المعاصي، كما أن الصحبة الطيبة دائماً تساعد إن شاء الله على الطاعات، فأرجو أن نكون جميعاً حريصين على ذلك، وأنا على ثقة تامة الأخوة المشايخ سوف يفيدونك أكثر في هذا الجانب، فنسأل الله تعالى أن يغفر لنا ولك ولجميع المسلمين.

بالنسبة للسؤال الثالث: كيف أعطي لنفسي التفاؤل كما كنت سابقاً؟

التفاؤل يأتي بأن يرفع الإنسان من مستوى إرادته التخيرية، بمعنى أن الإنسان أن يفكر إيجابياً، وأرجو أن أؤكد لك أن هذا العالم قد خلقه الله تعالى في ثنائية عجيبة، فلكل شيء سلبي ما يقابله مما هو إيجابي، فدائماً حين تسيطر الفكرة السلبية على الإنسان يجب أن يتذكر ما يقابلها من الإيجابيات، وتحاولي أن تركزي على ذلك التركيز الشديد، كما أن الإنسان يحاول أن يطبق في حياته ما هو مفيد وما هو إيجابي.

وأرجو أيضاً ألا تكثري من محاورة النفس ومحاولة أن تكوني مترددة أو يكون هنالك نوع من المساومة مع الذات، أرجو أن تتخذي القرارات المدروسة والصحيحة وتقومي بتطبيقها، هذا إن شاء الله يبعث على التفاؤل.

وهنالك أمر آخر، وهو -الحمد لله- أنتِ في مقتبل العمر وفي دراستك، وأرجو أن تركزي على ذلك، وتسألي الله أن يجعلك من المتفوقين والمتميزين، وهذا في حد ذاته يزيد أيضاً إن شاء الله من التفاؤل لديك.

لا شك أن ما يحدث للإنسان من نكسات وأمراض وعوائق في الحياة، هو نوع من الابتلاء البسيط، والحمد لله أن ابتلاءك ابتلاء بسيط، مقارنة بما يحدث لآخرين، فأرجو أن تقبليه في هذا السياق، وعليك بالصبر، وعليك بالتفاؤل، وأنا على ثقة تامة أن أوضاعك -إن شاء الله- سوف تتغير بصورة إيجابية جدّاً.

بالنسبة لسؤالك المتعلق بالدواء، فقد أجبت عليه، وقد نصحتك بأن تستمري على التريبتوفين لفترة أفضل، أما بالنسبة للدواء الآخر وهو البروزاك الذي وصفته لك فإن شاء الله سوف يقضي على الوساوس القهرية، وذلك بجانب اتباع الإرشادات السلوكية التي ذكرتها لك في صدر هذه الرسالة.

السؤال الأخير وهو: هل دواء الاكتئاب يسبب النسيان أو الخلل في الذاكرة؟

لا.. بل على العكس تماماً، معظم أدوية الاكتئاب تحسن الذاكرة، ولكن الاكتئاب نفسه هو الذي يؤدي إلى ضعف في التركيز وتشتت في الأفكار، وهذا يجعل الإنسان يتصور أن لديه خللاً في الذاكرة؛ لأن الاكتئاب حقيقة يؤدي إلى ضعف استقبال الإنسان للمعلومة، كما يؤدي إلى ضعف تخزينها، وهذا يجعله يشعر كأن هنالك خلل في ذاكرته.

وأؤكد لك تماماً أن الأدوية المعالجة للاكتئاب لا تؤدي إلى النسيان، أو خلل في الذاكرة، بل على العكس تماماً، وحين يزول الاكتئاب سوف تجدين إن شاء الله أن ذاكرتك قد تحسنت تماماً.

كما أرجو أن تمارسي أيضاً بعض الرياضة لأنها تحسن الذاكرة، وعليك أيضاً بتناول الحليب الدافئ قبل النوم، فهو إن شاء الله يساعد في ذلك، كما أني أنصحك بأن تقرئي مواضيع قصيرة، وحاولي أن تكرري الموضوع أكثر من مرة، ثم بعد ذلك تقومي باستذكاره؛ لأن ذلك أيضاً ينشط المُوَصِّلات العصبية المسؤولة عن الذاكرة.

وختاماً نسأل الله لك الشفاء والعافية، وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تركيا طالب ابو طالب

    ايتها الاخت الفاضله يا ليت كل فتات تتكللم مع شاب تشعر بما شعرت به لكنا في احسن حال فهذه هي العبوديه الحقه لله تعلى والله تعالى غفور رحيم وهو جل وعلا عند قلوب المنكسرين فأبشري واحسني الظن بالله وفقك الله ويسر امرك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً