وصايا لشاب مغترب عن أهله - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وصايا لشاب مغترب عن أهله
رقم الإستشارة: 198870

1225 0 151

السؤال

السلام عليكم.

أنا شاب متزوج، مغترب، ولا أقابل زوجتي إلا كل عام، ولكني مولع بالجنس، وأشعر بالرغبة الجنسية، والناحية العاطفية لديّ في زيادة مستمرة، وأريد الزواج؛ لأني أشعر أن زوجتي أيضاً وأنا معها لا تكفيني، وليس لدي مال لأتزوج به، مع مراعاة عدم استطاعتي لا للزواج ولا وجود زوجتي معي، فما الحل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ش . إ. ب حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فيسرنا أيها الأخ والولد الحبيب أن نرحب بك بين آبائك وإخوانك في موقعك استشارات إسلام ويب، ونسأل الله تعالى أن يرزقنا وإياك الهدى والتقى والعفاف والغنى.
نحن نشعر - أيها الحبيب - بما تعانيه من فعالية شهوة الشباب، والبعد عن الأهل والوطن، ولكننا في الوقت ذاته نستبشر خيراً إن أنت صبرت واتقيت الله تعالى.
فإن الصبر سبب أكيد في وصول الإنسان إلى ما يتمنى ويريد، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (واعلم أن النصر مع الصبر).
لقد مر بهذا النوع من الابتلاء قبلك كثير من الصالحين وعلى رأسهم نبي الله يوسف عليه سلام، وقصته غير خافية عليك، فلما عف نفسه عما حرم الله عليه وصبر كانت له العاقبة وبلغه الله فوق ما كان يتمنى، وقد قال عليه السلام في آخر قصته: ((إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ))[يوسف:90].
وأنت أيها الحبيب إن كنت مغترباً عن وطنك وأهلك لكسب عيشك وأسرتك فأنت على باب عظيم من أبواب الخير، ونوع من أنواع الجهاد، فأحسن نيتك، وزين هذا العمل بالتزام طاعة الله تعالى بأداء فرائضه واجتناب محارمه، وسترى أثر ذلك على حياتك كلها.
ونحن نضع بين يديك الوصايا الآتية، ونتمنى أن تأخذها مأخذ الجد وتعمل بها؛ ففيها - إن شاء الله - ما يعينك على تحقيق ما نتمناه لك من الخير والسعادة فمن ذلك:
1- قصر مدة غيابك عن أهلك ما استطعت ولا تخف ولا تحزن عما ستنفقه في أسفارك أو سيفوتك كسبه أثناء ذهابك إلى أهلك، لا تخف لأن الله تعالى سيخلف عليك بما هو خير وأنفع إن شاء الله، فعليك أن توازن بين الحقوق المختلفة فلله حقوق، ولأهلك حقوق، ولنفسك حقوق، فاستعن بالله تعالى وأسأله أن يوفقك للقيام بهذه الحقوق باتزان واعتدال.
2- ننصحك بأن تكون متوسطاً في نفقاتك من غير إسراف ولا تقتير، وكن على ثقة بأن القليل قد يكفينا في حالات كثيرة عن الكثير الذي نسعى لتحصيله.
3- غض بصرك عن الحرام، وأكثر من الصيام إن استطعت، وأشغل أوقاتك بالنافع في دين أو دنيا، ولا تدع لنفسك فراغاً؛ فإن النفس إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل.
4- جالس الصالحين، وأكثر من حضور مجالس العلم والذكر.
5- احرص على دعاء الله تعالى لاسيما في الأوقات التي ترجى فيها الإجابة.
وفقك الله لكل خير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: