الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أفضل فترات الخصوبة
رقم الإستشارة: 2096

2550 0 210

السؤال

تزوجت امرأة عمرها (33 عاماً) وأريد أن تنجب بطريقة طبيعية دون اللجوء إلى المخصبات الكيميائية فبماذا تنصحوني لبلوغ ذلك سواء أثناء المعاشرة الجنسية أو العلاج؟
أفيدوني أفادكم الله.
والسلام عليكم ورحمة الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل / عزيز حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
إذا لم تكن زوجتك تعاني من أي مشاكل تتعلق بالدورة الشهرية، أو مشاكل الرحم والحوض، مثل: وجود لحمية الرحم وغيرها، فلا يوجد سبب للقلق من ناحية الولادة والحمل، وأفضل فترات الخصوبة إذا كانت الدورة منتظمة هي فترة المنتصف من الدورة، أي حوالي الأسبوعين الأواسط من الدورة، وهي فترة إنتاج البويضة وجاهزيتها للتلقيح، ولا داعي للعلاج أو التلقيح الصناعي وغيره إذا لم توجد مشكلة أساساً، والله الموفق.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً