المبالغة في التعامل مع المخاوف وتأثير ذلك على النفس - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المبالغة في التعامل مع المخاوف وتأثير ذلك على النفس
رقم الإستشارة: 2102276

9086 1 480

السؤال

أنا طالب أريد تعلم قيادة السيارة، ولكني أعاني من خوف -كما يقول من يعلمني القيادة- فأرتبك عند التعلم وأتعرق، وكذلك في المواقف المحرجة يحدث نفس الشيء، وأعاني من خجل شديد، وعدم الانطلاق بالكلام خوفاً من الخطأ، فما الحل للتغلب على الخوف والخجل؟ وكيف أعزز ثقتي بنفسي؟!

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن المخاوف موجودة، ولكن الشيء الخطأ الذي يقع فيه الناس أن الواحد حين يحس بهذا الخوف يبدأ في الإحساس به بمبالغة شديدة، ويعتقد أن حياته قد توقفت، وأنه سوف يفقد السيطرة على الموقف، وأن الآخرين يلاحظونه، وأنه لا يستطيع أداء أي إنجاز، هذا الشعور السلبي نفسه يؤدي إلى اهتزاز الثقة بالنفس وتولد مشاعر سلبية.

الخوف عند الأداء مثلاً عند تعلم قيادة السيارة، هذا شيء طبيعي، وهذا نسميه بالخوف الإيجابي، الإنسان حين يستعد للامتحان مثلاً من الطبيعي أن يشعر بشيء من الخوف، حين تذهب لمقابلة شخص أكبر منك سنّاً أو صاحب وظيفة كبيرة أو شيء من هذا القبيل من الطبيعي أن تشعر بشيء من التوجس ومن الخوف، هذا القلق البسيط نحن نسميه بالقلق الإيجابي، القلق المهاري، أي المطلوب بأن ننجز الأمر بصورة جيدة، لكن بكل أسف بعض الناس يحصل لهم تضخم وزيادة في هذا القلق مما يتحول إلى قلق سلبي.

فالذي أريده منك هو أن تغير نفسك فكريّاً، قل لنفسك (لماذا أقلق؟ لماذا أخاف؟ هذا القلق الذي يأتيني هو قلق حميد من أجل الإنجاز ولكن يجب أن أسيطر عليه، يجب أن لا أتركه يسيطر عليَّ، ويجب أن أكون منجزاً) هذا هو الأمر الضروري جدّاً لمعالجة مثل هذه الحالة.

وهناك أيضاً طريقة جيدة للتخلص من هذا الخوف الشديد، وهو ما نسميه بالتعرض في الخيال، عرض نفسك لموقف يتطلب منك اليقظة والانتباه في خيالك، مثلاً تصور أنه طلب منك أن تصلي بالجماعة في المسجد، هذا موقف يتطلب الكثير من الاستعداد، عش هذا الموقف، وهذا يمكن أن يحصل في الحياة، وتذكر أن كثيراً من الناس وبفضل الله الأئمة وغيرهم وعامة الناس يصلون بالناس، فلماذا أنت لا تستطيع أن تقوم بذلك؟ عش هذا الخيال بشدة وقوة وتركيز.

يمكن أن تنقل نفسك إلى وضع خيالي آخر، كأن طلب مثلاً أن تقدم حديثاً عن موضوع معين أمام جمع من الناس فيهم بعض أساتذتك وعلية القوم، وهكذا، عش هذا الخيال أيضاً بقوة، وتصور أنك في موقف يتطلب أن تشارك في تغسيل ميت مثلاً، هذا شيء يحدث في الحياة، وهكذا، عش هذه الخيالات بتركيز وتأمل، هذا إن شاء الله يؤدي إلى نوع من التواؤم الداخلي، ويؤدي إلى نوع من التطبع الذي يزيل الخوف والقلق.

بالنسبة لقيادة السيارة، قل لنفسك: (الناس تشغل السيارات بالملايين، كيف أخاف من السيارة ولماذا لا أتأمل في هذا الشخص الذي قام باختراعها وصناعتها، وجهزها لنا، فإذن هو قام بما هو أكبر وبما هو أعظم، فكيف لا أقوم أنا بهذا الأمر البسيط؟) وهكذا، وأوصيك بأن تحرص على دعاء الركوب، فهو إن شاء الله فيه خير كثير.

أنصحك أيضاً أن تقوم بتمارين تنفس استرخائية، املأ صدرك بالهواء، خذ نفساً عميقاً، ثم بعد ذلك أخرج الهواء بقوة وشدة أيضاً، وهذه التمارين كثيرة ومتعددة، وتساعد الناس كثيراً في تجنب الخوف.

ولا أعتقد أن حالتك تتطلب أدوية، كما أننا لا ننصح بتناول الأدوية القوية في مثل عمرك، ولكن هناك دواء بسيط يعرف تجارياً باسم (إندرال Iinderal) ويعرف علمياً باسم (بروبرانلول Propranlol) لا مانع من أن تتناوله بمعدل عشرة مليجرام يومياً لمدة شهر، ثم بعد ذلك يمكنك أن تتوقف عن تناوله، ولا مانع من أن تتناوله حينما تكون ذاهباً للتمارين والتدريب على قيادة السيارة، وأسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

ويمكنك الاطلاع على الاستشارات التالية حول العلاج السلوكي للمخاوف: (262026-262698-263579-265121)، والعلاج السلوكي لقلة الثقة: (265851-259418-269678-254892)، وختاماً نشكرك على تواصلك مع إسلام ويب.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً