الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشعور بعدم الاستقرار وفقدان السعادة وعلاقة ذلك بالخوف القلقي
رقم الإستشارة: 2102344

9651 0 519

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شاب أعمل مهندساً بإحدى دول الخليج، مشكلتي أني لا أحس بالسعادة، دائماً أشعر بعدم الارتياح، حتى أصبح ذلك يؤثر على عملي، وأصبحت أشعر بأني غير مستقر في عملي، وأنه من الممكن أن أفقد عملي في أي لحظة، أنا الآن مقبل على مشروع زواج، حتى أني كنت متردداً من فكرة الزواج، لكن أهلي شجعوني على هذه الخطوة؛ لما فيها من إعفاف للنفس، واستقرار، لكن ينتابني شعور بالخوف من أية خطوة جديدة أقدم عليها.

الحمد لله أني مواظب على الصلوات، فكيف لي أن أتغلب على هذه الأحاسيس التي تؤرقني؟ فأنا أحياناً أشعر بأني ضائع في بحر من الهموم، المثير بالأمر أنه في كثير من الأحيان يكون خوفي وترددي في أمر ما في غير محله، ويتضح بعد فترة أني كنت مخطئاً في توتري، فما العمل؟ أفيدوني بنصيحتكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ كمال حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحبا بك - أيها الأخ الفاضل - في استشارات إسلام ويب، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يكتب لك السعادة في الدنيا والآخرة، وما تعانيه - أيها الحبيب - من الإحساس بعدم السعادة، نرجو أن يكون مجرد وهم تتوهمه، والسعادة لها أسبابها الكثيرة التي يشعر معها الإنسان بالرضا والطمأنينة.

وأول هذه الأسباب وأهمها: العمل الصالح الذي يقربك إلى الله تعالى، أن تحاسب نفسك دائماً عن الواجبات التي كلفك الله عز وجل بها، واجتناب المحرمات، وتبادر إلى فعل الخيرات بقدر الاستطاعة، ونحن نشكر لك مواظبتك على الصلوات، لكننا في الوقت ذاته نتمنى أن تبذل جهدا أكبر في العمل الصالح، من الإكثار من الصلوات، وذكر الله تعالى، وقراءة القرآن، ونحو ذلك؛ فإن هذه الأعمال هي أعظم الأسباب لإدخال السعادة والفرح إلى القلب، وهذا وعد الله تعالى الذي لا يتخلف، وقد قال سبحانه: (( مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ))[النحل:97] فالحياة الطيبة الحياة الهنيئة السعيدة تكون حينما يكون الإنسان يعيش في طاعة الله تعالى، فخذ حظك الوافر من ذكر الله، وقد قال سبحانه وتعالى: (( أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ))[الرعد:28] وداوم على حضور مجالس الذكر ومجالس العلم، وأكثر من الأصحاب والرفقاء الصالحين، وأكثر من مجالستهم، فهذا - بإذن الله - باب أكيد في تحصيل السعادة في حياتك.

الأمر الثاني والذي ينبغي أن تعتني به وتثبته في نفسك: هو اليقين الجازم أن رزق الإنسان مكتوب قبل أن يخلق، بل قد كتب الله عز وجل مقادير الخلائق قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة، فكل شيء قد فرغ منه قد كتب، وقد قال النبي - عليه الصلاة والسلام - لأبي هريرة : (جف القلم بما أنت لاقٍ يا أبا هريرة) يعني قد كتبه الله عز وجل، وجف القلم الذي كُتب به ذلك القدر، فلا تقلق، ولا يأخذك الهم والحزن من المستقبل، وأنك قد لا تجد عملا، أو أنك ستخرج من هذا العمل، أو نحو ذلك، فهذه كلها وساوس من الشيطان يريد أن يدخل الحزن إلى قلبك، كما وصفه الله عز وجل في كتابه، قال تعالى: (( إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا ))[المجادلة:10] فهو حريص على إدخال الحزن إلى قلب الإنسان المؤمن ليثبطه عن القيام بالطاعات التي تقربه إلى الله تعالى.

فاطرد عنك هذا الحزن، وكن على ثقة بأن كل إنسان رزقه مكفول مكتوب، كما قال سبحانه: (( وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا ))[هود:6] ورزقك يطلبك كما يطلبك أجلك، وبهذا ورد الحديث، فلا تقلق من هذا، وتذكر جيداً كيف كنت قبل أن تصل إلى هذا العمل، فالذي أوصلك إلى هذا العمل هو الله سبحانه وتعالى، الذي هو قادر على أن ينقلك إلى عمل آخر إذا انتهى هذا العمل، فلا تشغل نفسك بهذا، فهذا أمر قد تكفل الله عز وجل به، وإنما كُلفت بأن تأخذ بما تقدر عليه من الأسباب، كما قال جل شأنه: (( وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لا نَسْأَلُكَ رِزْقًا نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى ))[طه:132].

الأمر الثالث أيها الحبيب: تذكر نعمة الله تعالى عليك، وليس شيء يذكرك هذه النعمة مثل النظر إلى الآخرين الذين هم دونك، فإذا نظرت في أحوال الناس الذين هم دونك يشكون البطالة ولا يجدون عملا، ويعيشون أنواع الفقر، لا يجد الواحد منهم اللقمة التي يسد بها الجوع، وربما يعيش أكثرهم في العراء، إذا تفكرت في أحوال الناس علمت مقدار النعم التي أسبغها الله تعالى عليك، وهذه وصية النبي صلى الله عليه وسلم فإنه قد أوصى بأن ينظر الإنسان إلى من دونه حتى يقدر نعمة الله، قال عليه الصلاة والسلام: (فإن ذلك أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم).

الأمر الرابع: بادر أيها الحبيب إلى الزواج، وقد أصاب أهلك كل الصواب حين شجعوك على الزواج؛ فإن الزواج من أعظم أسباب السكينة والاستقرار، وقد وصف الله تعالى المرأة بأنها سكن للزوج، فقال تعالى: (( لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا ))[الروم:21] ووصفها بأنها لباس له، كل هذا يدلك على أهمية الزوجة في تحقيق السكينة والطمأنينة لهذا الإنسان، فأنت بحاجة إلى الزواج، فبادر إلى الزواج، واستعن بالله تعالى عليه، واحرص على أن تختار المرأة الصالحة، فإن الدنيا متاع، كما قال النبي - عليه الصلاة والسلام - وخير متاعها المرأة الصالحة، فاحرص على الزواج وبادر به.

ونحن نوصيك بكثرة الاستغفار، والاستعاذة من الهم، كما أرشد النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه، فإنه قد أرشدنا إلى دعاء الله تعالى أن يطرد عنا الهم في كل صباح ومساء، والله عز وجل فاعل بك ذلك إن شاء، ونسأله سبحانه أن يطرد عنك الهم والغم، وأن ييسر لك الخير حيث كان.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً