الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

البقع البنية على طرف اللسان وعلاجها
رقم الإستشارة: 2102384

44418 0 553

السؤال

السلام عليكم.

أُعاني منذ أكثر من خمس سنوات من بقع بنية اللون على طرف لساني، علماً بأنني أُدخن باعتدال، ولا أتناول الخمور ولله الحمد، كما أنني آخذ منذ سنتين علاجاً لارتفاع الضغط والكولسترول، وحبة إسبرين، كما أنني من محبي شرب القهوة والشاي ساخناً.

ولكم تحياتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنسأل الله الله عز وجل أن يعافيك من التدخين قليله وكثيره، كما عافاك من معاقرة الخمور.

وأما عن البقع التي قد تظهر على اللسان، فليس لها علاقة بحبوب الضغط أو الإسبرين.

وأما عن الشاي والقهوة عموماً، فمن الأفضل الإقلال منها، أو الاعتدال في شربها؛ لأنها تسبب صبغ اللسان بلونٍ قاتم، ولكن بشرط ألا تكون شديدة السخونة؛ وذلك لثبوت أن المشروبات الساخنة قد تسبب أمراضاً خبيثةً في المريء والحلق، ولكن بخصوص البقع فقد نجد عند البعض على اللسان ما يشبه البقع سواءً على اللسان أو على طرفه، ويسمى باللسان الجغرافي؛ حيث أنه يشبه أشكال الخرائط.

واللسان الجغرافي اصطلاحٌ طبي لحالة من حالات اللسان التي يكون عليها، تظهر على سطحه بقع ملونة على شكل حبيبات تشكل ما يشبه الخريطة، تزول ثم تعود على أشكال مختلفة، ويعد هذا الأمر نادراً (1: 3% من الحالات) لكنه ليس حالة مرضية في عرف الأطباء وعلمهم، كما أنها لا تعد مؤشراً على مرض لاحق ولا معدٍ.

ويُعاني صاحب هذا اللسان من شعور باللسع عند تناول الأكل المالح والليمون، كما أن شكل الخريطة الجغرافي على اللسان لا يثبت على شكل واحد، والأمر لا يستدعي القلق، ولكن من الأفضل مراجعة الطبيب للاطمئنان على حالتك.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً