الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إمكانية إعادة الثدي إلى وضعه السابق قبل الحمل
رقم الإستشارة: 2103010

7658 0 369

السؤال

السلام عليكم.
ما هو الواجب عمله حيال إعادة الثدي كما كان قبل الرضاعة، هل هناك رياضة معينة ممكن أن تعيده إلى وضعه السابق؟!
وشكراً جزيلاً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ دانا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الكثير من التغيرات التي تحدث في الجسم خلال الحمل والرضاع هي تغيرات تبقى ولا تزول، ومنها تغيرات الثدي، فالثدي يتمدد ويكبر حجمه مع الحمل والرضاع، وهذا يؤدي إلى تمزق في الأربطة والأنسجة الداعمة له، والتي هي غير قابلة للترميم، وقد تلاحظي بعض التحسن في مظهر الثدي بعد التوقف عن الإرضاع بفترة، لكن الثدي لن يعود إلى سابق شكله ولا ملمسه كما كان قبل الحمل.

التمارين الرياضية للذراعين والصدر مفيدة في تقوية العضلات الصدرية نفسها، والتي هي تحت الثدي، ويتحسن الترهل بعض الشيء خلال ممارستها، لكن الثدي نفسه لا يحتوي على العضلات، والحقيقة أنه ولغاية الآن لا توجد أدوية أو تمارين معينة تزيل الترهل -كما قلت لك-، وكل ما يشاع غير صحيح، والطريقة الوحيدة الممكنة حالياً والتي لا أنصحك مطلقاً بها، هي إجراء جراحة تجميلية للثدي.

أنصحك بممارسة الرياضة المنتظمة، وبتقبل جسمك وما حدث فيه من تغير في الحمل والرضاع، والنظر لهذا التغير على أنه من دلائل ومتطلبات مهمة الأمومة العظيمة، التي اختارك الله لتقومي بها، وتتمناها الكثيرات ممن حرمن نعمة الإنجاب، ونسأل الله عز وجل أن يديم عليك الصحة والعافية دائماً.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً