الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استمرار استخدام الحفاضات للرضيع ليس له أي مخاطر على عظام الحوض
رقم الإستشارة: 2103719

4665 0 369

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أود أن أشكر كل القائمين على الإجابات القيمة والغالية من هذا الموقع المبارك.
سؤالي يتعلق بالحفاضة التي يرتديها الرضيع أو البنت الرضيعة، هل فيها أي ضرر على صحته من ناحية حدوث تقوسات للطفل؛ لأني لدي بنتاً وألبسها كل يوم على الأقل 2 أو 3 (بامبرز) فهل في ذلك ضرر؟ وأمها تسأل هل لنا أن نفعل ذلك إلى أن تكبر، أي تصل إلى أربع سنوات؟ وهل يوجد فرق بين الذكر والأنثى في ذلك؟!
نرجو الحديث عن هذا الموضوع شاملاً من جميع جوانبه، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد عبد الفتاح حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:
فإن استخدام الحفاضة لا ضرر منه على الإطلاق، بشرط تغييرها عند اللزوم لتجنب التسلخات، وخاصة إذا تبرز الطفل أو عند امتلائها بالبول.
والوضع الذي تأخذه الفخذان من ابتعاد عند ارتداء الحفاضة هو وضع جيد ومطلوب؛ لأنه يبقي مفصل الفخذين في وضع سليم عكس ما يحدث في بعض الأماكن من عادات سيئة من شد الأطراف السفلية للطفل ووضعها في وضع مستقيم ومشدود، وهذا الوضع هو وضع ليس طبيعياً، ويمكن أن يضر بمفصل الفخذ.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً