الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما علاج سرعة ظهور الشعر؟ وهل أجهزة الليزر المنزلية فعالة لإزالته؟
رقم الإستشارة: 2112782

17717 0 547

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة عمري 21 سنة، أعاني من ظهور الشعر بسرعة، فعندما أقوم بإزالته بالحلاوة أو آلة بروان للنتف بعد أسبوع تقريبا يبدأ بالظهور، مع العلم لم أستخدم الكريمات أو الموس إلا للمنطقة الحساسة فقط.

سؤالي يوجد كريم بالصيدلية اسمه (smoothie lotion) سموثي لوشن،
وطريقة استخدامه: أنه بعد إزلة الشعر يوضع مرتين في اليوم لمدة عشرة أيام وتتكرر بعد كل إزالة، وفي المرة الثالثة يتأخر ظهور الشعر لمدة تصل لستة أشهر ومن ثم يبدأ بالظهور، وأنا أريد استخدامه ولكن سؤالي هل له أضرار؟

وهناك كريم آخر اسمه (bioxet) بيوكست ذكره لي الصيدلي، وسمعت أنه يخفف الشعر ومن ثم يختفي للأبد.

فهل هذه الكريمات معروفه طبياً؟ أم أنها تجارية؟

وأيضا توجد أجهزة ليزر منزلية فهل مفعولها مثل ليزر المستشفيات؟

عذرا على الإطالة... جزاكم الله خير الجزاء...

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

إن ظهور الشعر في المواضع غير المرغوب فيها عند النساء يسمى بالشعرانية،
والشعرانية ظاهرة تستحق الدراسة تحت إشراف طبيب أخصائي غدد صماء للوقوف على السبب، والذي غالبا ما يكون هرمونيا ونادرا ، وغير ذلك حتى نعرف سبب عودة الشعر بسرعة أو ببطء ، فلا بد من أخذ القصة المرضية التفصيلية، ثم الفحص والمعاينة وإجراء التحاليل أو الإجراءات التشخيصية مثل : التصوير بالأمواج فوق الصوتية ثم فهم النتائج وترجمتها على الواقع ثم اختيار العلاج المناسب .
فالمشكلة إذن ليست بسبب هذا العلاج أو ذاك، ولا بنتيجة هذه الطريقة أو تلك بل هي سببية .

وأما كريم (بيوكست ) فإن لهذا المستحضر دعاية كبيرة ولكنها للأسف ليست علمية، فهم قالوا أن تركيبته من الأعشاب الطبيعية ولم يذكروا ما هذه الأعشاب، وقالوا أنه سليم وأنه لا يمتص ولا يؤثر على الجسم وليس له أي تأثير ضار.

وفي المواقع الطبية المعتمدة عالميا وليس تجاريا مثل البوبميد (Pubmed) قد بحثنا عن المقالات العلمية الموثقة لهذا المنتج فلم نجد على البوبميد ولا مقالا واحدا يذكر هذا المستحضر، وبذلك نعتبره من المستحضرات التجارية التي لا نجيز لأنفسنا استعمالها إلا بعد التوثيق ومعرفتها عن قرب.

كما وأننا لم نجده موافقا عليه إلى الآن من قبل منظمة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA)، وإن بعض الشركات قد تلتف على القانون بقولها أنه مستحضر تجميلي وليس دوائي، ولكن إن كان هذا المستحضر يؤدي إلى إتلاف الشعر نهائيا فكيف نثق به أنه لا يتلف شيئا آخر دون أن ندري ، وما الذي يثبت سلامته إن لم تثبت الأبحاث المعتمدة عالميا وفق معايير السلامة تلك سلامته من خلال نشر أكثر من بحث تحت مسؤولية أكثر من جهة.

وأما كريم ( smoothie lotion) فهو ليس من المستحضرات الطبية ولم نعثر له على أثر في موقع بوبميد لنشر المقالات الطبية المعتمدة عالميا والموثوقة من الناحية العلمية ،كما لم نعثر له على تركيب.

ونسمي هذه المستحضرات بمستحضرات المنتديات ، حيث تصل إلى المستخدم قبل أن تصل إلى الطبيب .

فنحن نحتاج إلى تركيبة هذه المستحضرات بالتفصيل ، والموقع المسؤول عنها والمصنع لها ، وليس البائع لها وذلك حتى نفتي بسلامتها .

وأما أنكم تشتكون من الشعرانية فالاستشارة رقم (272666 ) و ( 254423 ) تختصران موضوع الشعرانية، وأما رقم ( 267214 ) فتذكر التحاليل المطلوبة وتفاصيل أخرى، وأما الاستشارة رقم ( 256977 ) فتتحدث عن التشقير،
ورقم ( 252554 ) عن Diane أو الحبوب الهرمونية، والاستشارة رقم ( 258886 ) ورقم ( 282973 ) تناقشان الشعرانية بشكل عام، والعلاج بالليزر مع وجود بعض التداخل.
وأما الهرمونات المطلوبة عند اضطرابات الدورة وتكيس المبيضين فقد وردت في الاستشارة رقم (267214).
وأما تكيس المبيضين ففي الرقم (410181) وهو جواب شامل وملخص
وأما مناقشة نتائج تحليل الهرمونات ففي الرقم (295670)

وأما الليزر فهو مثل أي أداة أو آلة أو سلاح لا يجوز استعمالها إلا بيد خبيرة وإلا فقد تكون خطيرة أو مؤذية ، فالمسألة ليس في اقتناء الجهاز بل في سلامة استعماله من قبل أخصائيين مرخصين ، فلو كنت غنيا وأستطيع أن أشتري سيارة هل يسمح لي القانون بسواقتها إن لم أحمل رخصة قيادة ؟! ، وهل أكون على جانب السلامة والأمان إن استعملتها لأنني أملك ثمنها ولكن ليس عندي أساسيات استخدامها الآمن ؟!

ونحن لا ننصح باستخدام أجهزة الليزر المنزلي مطلقا حتى ولو كانت فعالة ، لأن هناك خبراء يتعرضون لمشاكل لا ينجيهم منها إلا علمهم ، أما المستخدم غير الطبيب فقد يكون هو ضحية نفسه ولا ينفع بعدها الندم .
علما أن أجهزة المستشفيات قد يصل سعرها إلى نصف مليون ريال للجهاز ، بينما يستحيل أن تكون الأجهزة المنزلية بهذه الأسعار ولذلك فهي بالتأكيد أقل فاعلية وذلك توافقا مع سعرها وحتى يضمن البائع أو المصنع ألا يؤذي الشاري نفسه.

وقد تم توزيع تعميم من قبل نقابة الأطباء العرب للجلد بأن هناك بعض صالونات التجميل تستخدم أجهزة (ليزر بيد فنيين ) وهم ليسوا بأطباء ، فكان التعميم لوزراء الصحة العرب ولكل أطباء الجلد في العالم العربي بمنع استعمال هذه الأجهزة إلا بيد طبيب الأمراض الجلدية .

ختاما ننصح بمراجعة الأسباب الممكنة للشعرانية قبل التفكير في العلاج،
فإن عرف السبب عولج وانتهت المشكلة. ولا ننصح بالتسرع واستعمال مستحضرات لم توافق عليها الجهات الطبية العالمية أو لا يوجد عنها دراسات كافية تثبت أنها ليست تجارية وتثبت سلامتها.

والله الموفق

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية ساره العسيري

    معلومات ج

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً