الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جفاف الجلد.. الأسباب والعلاج
رقم الإستشارة: 2113132

32931 0 517

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
بداية أحب أشكر القائمين على هذا الموقع المفيد والرائع، فجزاكم الله خير الجزاء.
لدي سؤال: وهو كيف لي الحصول على جسم ناعم طوال اليوم، فجسمي جاف جداً؟ استخدمت مرطب جونسون للأطفال، فلم يناسبني أبداً، فعند استخدامه بدقائق تظهر لي قشور بيضاء، وحكة شديدة.
علماً بأن بشرة وجهي مختلطة، وجسمي جاف، وكذلك أسفل القدم، وخاصة الكعبان جافان، على الرغم من أني أستخدم حالياً كريم (جليسوليد)، فما رأيكم به؟
أتمنى منكم أن تذكروا لي مرطب جسم نتائجه إيجابية.
وشكراً لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم سامر حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فالوصف في السؤال قد يتماشى مع جفاف الجلد، والذي إما أن يكون مرضاً أو عرضاً لمرض، أما أن يكون مرضاً فهو داء السمك، والذي ناقشناه في الاستشارة رقم (254874) مع بعض الزيادات في الرقم (413161).
وإما أن تكون عرضاً لمرض، فالاحتمالات هي إما أن تكون الأكزيما أو الصدفية، أما الأكزيما التي تسبب جفاف الجلد فهي من الأكزيما البنيوية، وقد ناقشناها في الاستشارة رقم (235168) وهي عن الأكزيما البنيوية، كما أوردنا بعض النصائح لمرضى الأكزيما وجفاف الجلد في الاستشارة رقم (250571).
أما الصدفية فهي تتميز بالجفاف وبالقشرة البيضاء التي ذكرتموها في السؤال، وقد ناقشنا الصدفية والأسباب والعوامل المؤهبة، والعلاج في الاستشارة رقم (239348).
وقد أوردنا الصدفية في الاحتمالات؛ لأن الصدفية قد تصيب القدمين وتسبب التشققات، وقد أوردنا بعض التفاصيل عن الصدفية على القدمين في الاستشارة رقم (242330).
أما إن كان الجفاف والتشقق ليس بسبب الصدفية بل هو تشقق الكعبين العادي والشائع فقد أوردنا في الاستشارة رقم (2105602) مناقشة تشقق الكعبين.
إن أي مرطب قد يفيد في تخفيف جفاف الجلد، وذلك من خلال التجربة، مثل: (الغليسوليد) وغيره.
ختاما: إن كان ما تعانون منه متعلقاً بطبيعة الجلد، وهو جفاف جلد خفيف، ومن طبيعة الجلد الخلقية، فيمكن استعمال المرطبات على اختلاف أنواعها؛ حيث سنورد قائمة بالمرطبات للجلد، كما يمكن استعمال طريقة المغطس قبل الدهن، كما فصلنا في الاستشارة المذكورة أعلاه تحت عنوان نصائح لمرضى الأكزيما.
أما المرطبات:
فيمكن استعمال بعض المرطبات مثل الفازلين أو اليوريا 10% أو الغليسيرين، أو الغلسيرين الممزوج بالماء، بنسب متساوية أو زيت الزيتون، أو الفاكيري لوشن أو اليوريكسين أو الأويلاتوم جيل أو الأوسيرين أو اللايبوبيز أو الإلوبيز أو غيرها مما هو متوفر في الأسواق المحلية عندكم.
هناك مرطبات للجلد الجاف الأكزيمائي مثل مستحضرات أتوديرم أو مستحضرات ريبير أو مستحضرات ريميديرم، ومستحضرات كوين فيكتوريا (QV) الخاصة بالجفاف بطيفها الواسع.
وهناك الكثير غيرها والمتوفر حسب المناطق الإقليمية والتجارية، والمهم أن يكون مرطبا وملينا للجلد، وأن يكون مما يتحمله الجلد.
ختاما: وبسبب عدم تأكيد التشخيص، ننصح بمراجعة طبيبة أمراض جلدية للفحص والمعاينة، وتوثيق التشخيص، وبعدها معالجة التشخيص بعينه بدل التوقع والوقوع في الوهم أو الخطأ.
ولمزيد الفائدة يرجى مراجعة التالي: ما هو أفضل كريم مرطب لنضارة وتغذية البشرة؟ : تحت الرقم (99764).
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً