الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصوم في الحر وتلقيت ضربة على رأسي هل تؤثر على خلايا الدماغ؟
رقم الإستشارة: 2113888

3563 0 377

السؤال

كنت أصوم في الحر الشديد, وأعمل أعمالا شاقة, وأنا صائم في الحر كذلك تلقيت ضربات شديدة على رأسي, فمثلا كنت أحمل الأثقال, وفقدت توازني, ووقعت على رأسي بقوة, كذلك أنا أعاني من برنامج غذائي سيء جدا فلقد ازداد وزني من حوالي 74 حتى 92 كيلو, ولا آكل الطعام الصحي, وكنت أدخن وتوقفت, كذلك أنام حتى ساعات متأخرة, واشتركت في مسابقة حبس النفس.

السؤال هو:
هل ما ذكرت أعلاه يقتل خلايا الدماغ ويدمرها فبذلك لا أستطيع إكمال مشواري الأكاديمي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سامر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فمن فضل الله تعالى علينا أن تحمل الدماغ عالي جدًّا، دماغ الإنسان بالرغم من أنه حساس إلا أنه يتحمل كثيرًا، الشيء الوحيد الذي لا يتحمله الدماغ هو انقطاع الدم لأكثر من أربع دقائق، وهذا لن يحدث لك مطلقًا. حتى تمارين حبس النفس حقيقة لا تؤدي أبدًا إلى انقطاع الدم, نعم الأكسجين قد يقل قليلاً، لكن وبصورة تلقائية يبدأ الإنسان في التنفس حين يكون جسده محتاجًا للأكسجين -خاصة المخ-.

في هذه المسابقات - أي مسابقات حبس التنفس - مهما حبس الإنسان نفسه لابد أن يصل للّحظة التي يبدأ فيها بالتنفس، وهذه هي اللحظة التي يكون فيها الجسد محتاجا فيها إلى الأكسجين- هذه طريقة تلقائية جدًّا-, فمن فضل الله تعالى علينا أن جسدنا خاصة الدماغ لديه آليات يحمي بها نفسه، وموضوع الحر الشديد, والصوم فيه, والأعمال الشاقة، هذا لا علاقة له أبدًا بكيمياء الدماغ أو مستوى الأكسجين الذي يصل إلى الدماغ، ولا شك أن الجمجمة تحمي الرأس من كل الضربات والصدمات التي قد تكون آثارها سيئة، والحمد لله تعالى أنت صغير في السن، ويعرف أن الأغشية التي تحمي المخ تكون في هذا السن في أفضل حالاتها، فأرجو أن تطمئن تمامًا أن مخك لم يتأثر, وأن خلايا الدماغ لديك سليمة، ولا تحتاج لإجراء أي فحوصات، لا صور مقطعية, ولا خلافها.

بالنسبة للتوازن الغذائي لا شك أنه مهم جدًّا.

والتدخين لا خير فيه أبدًا، لكن نصدقك القول أنه لا يؤثر سلبًا على خلايا الدماغ، فعليك أن تكون أكثر انتظامًا في تغذيتك وكذلك في نومك وفي الراحة التي يتطلبها الجسم، وعليك بممارسة الرياضة، وأنا أؤكد لك تمامًا أن كل ما قمت به ليس له أثر سلبي على خلايا الدماغ، وذلك لسبب بسيط أنك في عمر التحمل، هذا عمر يتحمل فيه الدماغ، وهذه من رحمة الله تعالى.

واصل مشوارك الأكاديمي، نظم وقتك، نظم طريقة التغذية لديك، وأوقف التدخين، ونسأل الله لك الشفاء والعافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً