ميلان الرحم وارتفاع هرمون الحليب...ومدى تأثيرهما على الإنجاب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ميلان الرحم وارتفاع هرمون الحليب...ومدى تأثيرهما على الإنجاب
رقم الإستشارة: 2116188

11097 0 488

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا متزوجة منذ 11شهر، ولم يحدث حمل، ذهبت إلى دكتورة وعملت تحليلاً، وتبين أن عندي ارتفاعاً في هرمون الحليب بنسبة34، وكذلك وجود ضعف في تبويض وتكيس في المبايض، وميلان في الرحم (المقلوب).

سؤالي: هل نسبة هرمون الحليب عاليه أم لا؟ وهل يمكن تنزيلها خلال الأدوية بسرعة؟ وهل عند انخفاض نسبة هرمون الحليب ينشط التبويض ويزول التكيس؟ وهل ميلان الرحم عائق عن الحمل لو ذهبت هذه المشاكل؟ وهل تنصحوني بالذهاب لمعالجة شعبية بخصوص ميلان الرحم؟

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ لمار حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بالنسبة لهرمون الحليب، فإن كانت وحدة القياس هي ng فهي تعتبر مرتفعة ولكن بشكل بسيط، ولكن هذا الارتفاع حتى لو كان بسيطا فقد يؤدي إلى ضعف في التبويض, ولكنه ليس سببا في حدوث تكيس المبايض.

عادة ما يستجيب ارتفاع هرمون الحليب على العلاج وبسرعة إن شاء الله, وعندما ينخفض هرمون الحليب تعود الإباضة جيدة.

إن كان لديك تكيس في المبايض فيجب أن يتم علاجه بالإضافة إلى علاج هرمون الحليب, وهذا يتم عن طريق إعطاء الكلوميد لتنشيط المبيض، مما يساعد على علاج التكيس وحدوث الحمل بإذن الله, ويفضل أن يضاف إلى العلاج حبوب اسمها ( الغلكوفاج) فهي ستساعد في تحسين الاستجابة.

إن وجود ميلان أو انقلاب في الرحم لن يؤثر على حدوث الحمل إن شاء الله, خاصة في حال كان من الدرجة الخفيفة، ولا يرافقه التصاقات في الحوض, وهنا ننصح بحدوث الجماع بالوضع الخلفي، أي أن يكون الزوج خلف الزوجة، بينما تكون هي في وضعية تشبه وضعية السجود, مع العلم بأن الحمل والولادة تحدث عند الكثيرات ممن لديهن انقلاب في الرحم بدون التصاقات وبشكل طبيعي.

لا أنصحك باللجوء إلى العلاجات الشعبية من أجل إصلاح الانقلاب في الرحم, خاصة تلك العلاجات التي تتطلب استعمال مواد في داخل المهبل، فهي قد تؤدي إلى التهابات فاحذريها, لكن إن كان العلاج على شكل مساج أو تدليك عن طريق البطن أو الظهر فلا ضرر منه رغم أنه لم تثبت له أية فائدة.

الأفضل الاستمرار بالمتابعة مع الطبيبة المختصة.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بالذرية التي تقر بها عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً