الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدم انتظام الدورة الشهرية أدى إلى عدم الحمل، فبماذا تنصحونني؟
رقم الإستشارة: 2117684

11451 0 429

السؤال

السلام عليكم.

أعاني من قبل زواجي بعدم انتظام الدورة فما هو سبب عدم انتظام الدورة الشهرية؟، حيث تتأخر شهر أو شهرين بالرغم من أن تحاليل الهرمونات لدي سليمة ولا يحدث عندي تبويض كل شهر إلا عندما استعمل منشطات فهل تنصحوني بأن آخذ حبوب تنظيم الدورة؟ حتى يحصل حمل لأني جربت المنشطات ولم يحدث حمل، وما هي الأغذية المناسبة لتقوية التبويض؟.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أروى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

إن تأخر الدورة الشهرية لمدة شهر أو شهرين يعني بأن الإباضة لا تحدث وهذا يعني على الأغلب بأن لديك حالة تكيس على المبايض, وحتى لو لم تظهر هذه الحالة بالتصوير التلفزيوني أو كانت التحاليل الهرمونية طبيعية, لأن بعض حالات التكيس على المبايض تتظاهر فقط بتأخر أو انقطاع الدورة وتشخص سريريا .
وأرى من الأفضل أن تتأكدي أولا بأنك قد قمت بعمل التحاليل الهرمونية الآتية:
LH-FSH.
TOTAL AND FREE TESTOSTERON.
PROLACTIN.
TSH-FREE T4.
DHEAS.
-H17-HYDROXYPROGESTERON .
كما يجب التأكد من أن الأنابيب عندك سالكة عن طريق تصوير ظليل بالصبغة للرحم والأنابيب .

وكذلك يجب التأكد من أن تحليل السائل المنوي عند زوجك طبيعي ومخصب.

إن تم التأكد من سلامة كل ما سبق فيجب عليك الاستمرار بتناول علاج لتنشيط الاباضة بالاضافة إلى تناول علاج الغلكوفاج بالجرعة العلاجية (أي 500 ملغ ثلاث مرات يوميا) وبما أنك تذكرين بأنه تحدث استجابة عندك على التنشيط فهذا أمر مطمئن ومبشر إن شاء الله.

وحبوب تنظيم الدورة لا تنشط المبيض وبالتالي لا يؤدي تناولها إلى إباضة، وهي تعمل فقط على تنظيم الدورة مع عدم خروج بويضة، لذلك فهي ليست علاجا لضعف التبويض وإنما يمكن إضافتها للمنشطات للمساعدة على تحسين التعشيش إن حدث حمل بإذن الله.

أفضل غذاء لتقوية التبويض هو الغذاء المتوازن والمتنوع والذي تكثر فيه الخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات المفيدة بحيث لا يسبب زيادة في الوزن, فزيادة الوزن هي التي تضعف التبويض وبشكل كبير وتؤثر على الهرمونات, فيجب عليك تحاشيها ويجب خفض الوزن ان كان فوق المعدل الطبيعي لمن أرادت تحاول الحمل.
نسال الله عز وجل أن يمن عليك بما تقر به عينك عما قريب.
والله الموفق

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: