الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بحة الصوت...الأسباب والعلاج
رقم الإستشارة: 2117996

331593 1 982

السؤال

أرجو إفادتي.

أصبت منذ حوالي أسبوعين ببحة صوتية, كيف يمكن علاج بحة الصوت؟

وما هي أسبابها المرضية وغير المرضية؟

وهل يمكن علاجها نهائيا؟

وهل العلاج يكون أدوية أم بالجراحة كما يقال؟

وهل يوجد علاج بالأعشاب أو الوسائل الطبيعية؟

وهل من الممكن أن تزول بحة الصوت من تلقاء نفسها وبدون علاج؟

أرجو الرد حيث إن حالتي النفسية سيئة بسبب هذا الموضوع, وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم رحمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

من الواضح أن حالتك النفسية سيئة بسبب هذا الموضوع؛ وذلك لتكرار الأسئلة وعدم ترتيبها, ولكن هوني على نفسك, وتذكري حديث نبينا المصطفى صلى الله عليه وسلم وهو يصبرنا, ويزف لنا هذه البشرى في قوله: "ما يصيب المسلم من نصب, ولا وصب, ولا هم, ولا حزن, ولا أذى, ولا غم, حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه".

فلنبدأ بالتعريف بما يحدث في حالة البحة, أو فقدان الصوت:
يطرأ فقدان الصوت, أو البحة (التهاب الحنجرة) عند تورم الأحبال الصوتية, أو التهابها, وعدم اهتزازها بشكل طبيعي, فيصدر عنها صوت غير طبيعي، وقد لا يصدر عنها أي صوت على الإطلاق.

إضافة إلى البحة قد يشعر المصاب بألم عند التحدث, أو بتشوّك في الحنجرة, وفي بعض الأحيان يبدو الصوت أعلى أو أكثر انخفاضا من العادة.

ثم لنعرج إلى الأسباب المسببة لحدوث بحة الصوت, ومن أهمها:

- حالات الزكام أو الأنفلونزا.

- التحسس.

- الإجهاد الصوتي الناجم عن التحدث لفترة طويلة, أو الصراخ.

- التدخين.

- الارتداد المريئي المزمن: فمن شأن ارتداد محتوى المعدة الحمضي إلى المريء أن يصل إلى داخل الحنجرة, فتلك هي أهم الأسباب العضوية, والمرضية.

وأما الأسباب غير المرضية فقد تحدث بحة, والأغلب انحسار الصوت بالكلية لأسباب نفسية, وصدمات عاطفية, وما شابه ذلك, وليس ذلك السبب في حالتك, والأغلب في حالتك أن سبب البحة لديك هو الإجهاد الصوتي الناجم عن التحدث لفترة طويلة, وخاصة لعملك في التدريس, ومع موسم الامتحانات, وتكثيف مراجعة المناهج, فحدث ذلك الإجهاد للأحبال الصوتية مما أدى لهذه البحة.

وهذه البحة لن تزول من تلقاء نفسها أو بدون علاج كما في سؤالك الأخير, ولكن هناك بالطبع سبل للعلاج, وهي متدرجة حسب قوة البحة, وسببها, وما أدت إليه من تأثير على الأحبال الصوتية:

1- إذا كان الأمر في بدايته, والبحة خفيفة, فيمكن مواجهة هذه المشكلة باتباع النصائح التالية:-

- خففي من التكلم, ومن الهمس أيضا؛ لأنه يجهد الأوتار الصوتية بقدر ما يفعل التحدث.

- اشربي الكثير من السوائل الدافئة غير المحتوية على الكافيين؛ للحفاظ على رطوبة الحلق.

- تجنبي تنظيف الحلق, والنحنحة, والتي من شأنها إجهاد الأحبال الصوتية.

- امتنعي عن التدخين الإيجابي أو السلبي، بتجنب التعرض للدخان ومجالسة المدخنين, فهذه العوامل تجفف الحلق, وتهيّج الأحبال الصوتية.

- استعملي معدلا للرطوبة لترطيب الهواء الذي تتنفسيه, ولمنع تراكم البكتريا.

- استعمال الوسائل الطبيعية مثل السوائل الدافئة كالزنجبيل, والينسون.

2- إن استمرت البحة لأكثر من أسبوعين بالرغم من اتباع الإرشادات, وعدم التكلم، فقد نصف لك بعد الكشف على الحنجرة عقاقير لعلاج العدوى أو الالتهاب المتكون على الأحبال الصوتية, وكذلك لعلاج التحسس, مثل: حبوب (كلاريتين) حبة كل مساء, مع مضاد حيوي مثل: (ايموكس500مج) حبة كل 8 ساعات, مع استنشاق البخار الناتج عن تسخين صبغة الجاوة تحت ملاءة, أو ما شابه لاستنشاق ذلك البخار, مع عدم التعرض لأي تيارات باردة, أو شرب مياه مثلجة.

3- إذا لم يجدِ كل ذلك, وكانت الحالة متقدمة لوجود نتوءات على الأحبال الصوتية بسبب الإجهاد المستمر للأحبال الصوتية, والذي دائما ما يشكو منه المدرسون, والمقرئون, والمغنون، فقد يستلزم الأمر عمل منظار على الأحبال الصوتية لإزالة النتوءات المتكونة, وأخذ عينة لتحليلها بمعمل (الباثولوجي), للتأكد من سلامة العينة, وعدم وجود أي أورام سواء حميدة أو غيرها, والأغلب في حالات الإجهاد مثل: المدرسين, والمغنيين, أن تكون مجرد نتوءات, وإن راحة الصوت, وترشيد الطاقة الصوتية هو أفضل علاج لها, ولكن بسبب طبيعة المهنة, وأنهم لا يمكن استغناؤهم عن التكلم والتحدث لمدة طويلة وبصوت مرتفع, ومع استمرار هذه النتوءات في الكبر في الحجم, فلذا نضطر لإزالتها بالجراحة (الميكروسكوبية) أو بالليزر.

وليكن معلوما أن إزالة هذه النتوءات لا يعتبر علاجا نهائيا؛ لاحتمال رجوع وتكون تلك النتوءات إذا استمر سبب وجودها الأول ألا وهو الإجهاد المستمر للأحبال الصوتية.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر دعاء

    انا بشكركوا جدا على الموضوع دا لانى بعانى منه وانا فعلا بشتغل مدرسه وهبطل مخصوص عشان انا خفت جدا وبشكركوا لانكم طمنتونى لانى فتحت موقع تانى وكان الحل الوحيد عنده هو العمليه وانا لسه فى مرحله العلاج

  • السعودية أحمد

    شكرا لك .. وجزاك الله خير .. يالغالي :-)

  • السعودية ابو عمار

    جزاك الله خير دكتور ...

  • السعودية ميساء

    شكرا

  • الجزائر فرح

    انا اعاني بزاف منهافي بعض المرات اخجل من التكلم انشاءالله نتبع النصائح وتكون نتيج مليعة وشكرا

  • مصر مازن محمد

    شكراشكرا لاول مره اجد اجابه على شى يضاقنى وتكون اجابه وافيه بهذا الشكل

  • مصر هاجر

    جزاك الله خيرا

  • العراق نور

    شكرا لك

  • مصر مني سليم سليمان

    شكرا لاني بعاني من نفس الاعراض

  • مصر امة الله

    جزاكم الله خيرااستفدت كثيرا وسوف اتبع التعليمات ان شاء الله

  • السعودية الطير

    شكرا جزيلا. ...سوف استعمل العلاج والشفاء على الله...شكرا شكرا شكرا

  • مصر وائل نصر

    جزاكم الله خيرا

  • ليبيا نبيل _ ليبيا

    شكرا وجزاك الله خيرا

  • المغرب ام لينا

    شكرا جزيلا لقد اجبتم علا كل تساؤلاتي لانني اعاني من نفس المشكل جزاكم الله خيرا

  • المغرب عمر المغربي

    شكرا جزيلا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً