الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من بقع داكنة ومسمرة في جسمي، أريد حلا
رقم الإستشارة: 2118518

5938 0 380

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
أريد حل، عندي بقع داكنة مسمرة في جسمي وبذات في يدي وصدري، فأنا أعاني من مشكلة هذه الأماكن المسمرة لأنها جعلت بشرتي غير موحده اللون.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نور محمد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

البيانات الواردة في السؤال غير كافية للوصول إلى تشخيص يقيني فهناك احتمالات لما ذكرتيه، سنوردها أدناه ولكننا سنبدأ من السهل إلى المعقد.

أولاً الفطريات:

ببساطةٍ شديدة، قد تكون كل هذه الشكوى عبارة عن فطريات تُسمى التينيا أو النخالية المبرقشة أو الملونة، وهي تصيب أشخاص عندهم القابلية للإصابة بها، وهي لذلك ناكسة، وتزداد صيفاً وفي الفصول الحارة، وتملأ الجسم، ومع ذلك فهي سليمة وغير خطيرة، وتشخص بسهولة وذلك بالفحص المجهري المباشر عند أي طبيب أمراض جلدية لديه الحد الأدنى من التدريب.

ولمزيد من التفصيل نرجو مراجعة الاستشارات التالية : (235390) و (18678) و (18599) و (18204).

ثانياً الأكزيما البنيوية:
وهي عبارة عن حالة تحسسية بنيوية، تظهر على شكل بقع، وتكون حاكة أول الأمر، وما تلبث أن تصبح سمراء، خاصةً عند أصحاب البشرة السمراء، وبشكل أقل عند أصحاب البشرة البيضاء، وقد تُصيب أي بقعة من الجسم، وغالباً ما تصاحب بأمراض تحسسية أخرى، مثل الربو والشرى (الأرتيكاريا) ، ونرجو كذلك مراجعة استشارة رقم: (235168).

ثالثاً: الصلابة الجلدية الموضعة قد تعطي أو تؤدي إلى ظهور بقع داكنة مسمرة ولكن يفقد الجلد بريقه وشعره أو حتى زغبه ويصبح قاسيا

رابعا: التفطر الكمئي، أو الارتشاحات الليمفاوية الجلدية بالخلايا التائية:
(Cutaneous T Cell Lymphoma CTCL )

وهذا المرض يعتبر من الأمراض النادرة التي يزيد وجودها في العصر الحالي، وهو ليس مرضاً خبيثاً، ولكنه على مدى 10-20 عاماً قد يتحول ولو بنسبة بسيطة إلى الخبث، وهذا أمر مختلف فيه بين المراكز العالمية، فمنهم من يقول بأنه سليم، ومنهم من يقول بأنه ما قبل الخبيث، وهو بشكل عام يُصيب الكبار في السن على الأرجح، وله أكثر من 30 شكل سريري، ويُعتبر أحد الأمراض التي يمكن أن تقلد الكثير من الأمراض، وما تصفينه قد يتوافق جزئياً ولكن الفحص السريري أولاً ثم النسيجي المجهري، ثم النسجي المجهري والمناعي والفينوتايبينغ تشخص المرض أو تنفيه. وأغلب الظن أنه ليس هو الذي تشتكين منه.

ولمزيد من التفصيل حول نص السؤال فقد أوردنا في الاستشارة رقم (283523) مناقشة ألوان كثيرة في جسم

ختاماً:
ننصح بمراجعة الطبيب الأخصائي للفحص والمعاينة وإجراء ما يلزم من التحاليل
وقد يحتاج الأمر أخذ العينة الجلدية (الخزعة)
وبعد الوصول للتشخيص الموثق تصبح المتابعة على بينة وليست من باب التوقع والاحتمال.
والله الموفق

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً