الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ركبت لولب منذ مدة ولاحظت عدم انتظام نزول الدورة، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2119162

30720 0 543

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشكورين على الموقع الرائع الله يجزاكم خير ويجعله بموازين حسناتكم.

ومرة أخرى أشكركم لأنه أول موقع استطعت أرسل منه.

سؤالي الله يحفظكم ركبت لولب قبل سنة، والحمد لله تمام بس عيبه إنه إذا أتى وقت الدورة الشهرية ما تنزل تقعد ثلاثة أيام، وبعض المرات خمسة أيام بس تأتيني بأول يوم مغص خفيف جدا وتنزل قطرات دم، ثم لا أراها خمسة أيام وبعد الخمسة أيام تنزل طبيعي وتقعد عشرة أيام أو تسعة أيام ، وهذه الأيام أترك فيها الصلاة.

أسألكم هل هناك دواء ينزل الدورة أو هل هناك دواء يقلل عدد أيام الدورة مع اللولب، علما أنني لا أستطيع أن أستخدم الموانع الأخرى غير اللولب؟

سؤالي الآخر مشابه له وهو الحين قرب رمضان الله يبلغنا وإياكم ويعننا على صيامه، أريد دواء يمنع نزول الدورة بشهر رمضان، لكنني أخاف يسبب لي مشاكل بعد رمضان ويسبب لي مشاكل مع اللولب.

أعتذر على الإطالة، وجزاكم الله ألف ألف خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ كلي أمل حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

نشكر لك كلماتك اللطيفة ونسأل الله عز وجل أن يوفق الجميع إلى ما يحب ويرضى .

وقد يكون ما يحدث عندك هو بسبب اللولب نفسه، فمن المعروف بأن اللولب قد يؤدي إلى تطاول الدورة وذلك بسبب تخريشه لبطانة الرحم ولأنه يزيد في احتقان الأوعية الدموية, أو قد يكون بسبب ضعف في هرمون الإباضة وهو هرمون البروجسترون.

وأتوقع بأن اللولب عندك هو من النوع العادي أي الغير حاوي على الهرمون, لأن هذا النوع هو أكثر إحداثا لتطاول مدة الدورة, وفي المستقبل إن سنحت لك الفرصة فالأفضل أن تستبدلينه بالنوع الهرموني .

ولتقليل مدة نزول الدم حاليا يمكنك تجربة تناول حبوب اسمها دوفاستون حبتين يوميا ابتداءً من اليوم 15 إلى اليوم 25 من الدورة ثم التوقف فستنزل الدورة بعد 2-5 أيام بشكل طبيعي بإذن الله ويمكن تكرار دورة العلاج هذه ثلاثة أشهر متتالية.

بالنسبة لتأخير الدورة في شهر رمضان الكريم فإن الطريقة المضمونة أكثر من غيرها هي البدء بتناول حبوب منع الحمل الثنائية الهرمون (مثل حبوب جينيرا أو ياسمين) في الدورة التي تسبق الشهر الكريم ثم الاستمرار في تناولها وفتح علبة جديدة بدون انقطاع عند انتهاء العلبة الأولى, ثم وفي اليوم قبل الأخير من الشهر يمكنك التوقف عنها, وستنزل الدورة في خلال 2-7 أيام إن شاء الله.

الطريقة الثانية هي بتناول حبوب بريمولت أو دوفاستون حبتين يوميا ابتداءً من اليوم 21 من الدورة والاستمرار عليها إلى غاية انتهاء الشهر ثم إيقافها وستنزل الدورة في خلال 2-5 أيام إن شاء الله.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بثوب الصحة والعافية دائما.

هذا ومن الله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا جنة

    بارك الله فيك. عندي نفس المشكل

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: