الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ماذا عليّ أن أفعل للتقليل من الفتق أثناء الحمل؟
رقم الإستشارة: 2119866

90919 0 799

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم،،،

عمري 29 سنة، عندي طفلة سنتان وأربعة أشهر، حملها كان طبيعيا، والولادة قيصرية، وحملت للمرة الثانية في 7 سنة 2010 واستمر الحمل عاديا، وأثناءه اكتشفت أن عندي فتاقا، ولظروف عمل زوجي سافرت خلال الحمل 3 مرات، وفي بداية الشهر السابع أحسست بقلة الحركة وكنت في الغربة، فانتظرت أسبوعين حتى عدت لبلدي، وهناك اكتشفت وفاة الجنين، وباستشارة ثلاثة أطباء اختلفت آراؤهم، أحدهم قال بسبب فيروس، والثاني قال لي قلة وصول الدم للجنين فضمر، ودكتورة كانت متابعة حملي الأول قالت بسبب ضربة قوية أو ضغط ارتفع، هذا كله بعد عدة تحاليل، الجنين نزل 2 لسنة2011 بطلق صناعي، الحمد لله أنا حامل حالياً وتقريبا في الأسبوع الثامن، وخائفة من تطور الفتاق؛ لأني أجلت عمليته لبعد الحمل هذا، وكذلك خائفة أن تتكرر الوفاة مرة ثانية.

ماذا علي أن أفعل للتقليل من تأثير الحمل على الفتاق؟ وكذلك هل توجد تحاليل أو احتياطات للمحافظة علي الحمل هذا؟

شكرا جزيلاً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم رحمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فعوضك الله عز وجل بكل خير, وجعل صبرك واحتسابك في ميزان حسناتك إن شاء الله.

وبالنسبة لما حدث معك, ففي حالات كثيرة لا يتم معرفة سبب وفاة الجنين, وكان من المفروض أن يتم عمل فحوصات للجنين المتوفى حينها لمعرفة إن كان لديه أي إصابة التهابية، وكذلك لمعرفة إن كان لديه أي تشوهات داخلية أو خارجية.

وفي كل الأحوال يجب الآن التعامل بحذر مع الحمل الجديد؛ ولذلك من الأفضل أن تبدئي تناول حبوب أسبرين الأطفال حبة يوميا إلى أن يصل الحمل إلى 34 أسبوعا إن شاء الله.

ويجب عمل تقييم لعنق الرحم، وأخذ مسحة منه للزراعة, للتأكد من عدم وجود أي التهابات خفية أو كامنة فيه, وعلاجها فورا، والأفضل أن يتم عمل ربط لعنق الرحم عند بلوغ الحمل 14 أسبوعا، وذلك كنوع من الاحتياط.

كما يجب عمل تحليل:
- للغدة الدرقية وهو TSH- FREE T4.
- GTT لتحمل السكر.
- ويجب أن يتم عمل التحاليل الآتية وهي KFT-LFT-ANA -ACA- TORCH-CBC- ANTIBOODY SCREEN-URINE CULTURE.

وبالنسبة لحدوث الفتق فإن الحمل بحد ذاته يؤهب إلى ظهور الفتق؛ لأنه يزيد من الضغط داخل البطن, خاصة عند من كان لديها استعداد أصلا, ويمكن الوقاية من زيادة حجم الفتق بالحمل، وخارج الحمل بالعمل على تفادي حدوث كل ما يؤدي إلى زيادة الضغط داخل البطن، مثل الإمساك أو السعال أو حمل الأشياء الثقيلة أو دفعها, وكذلك عدم زيادة الوزن فوق المعدل المقبول في الحمل، وهو ما بين 9-11 كلغ طوال فترة الحمل كلها.

وإن حدث وكبر الفتق وصادف أن كانت ولادتك بطريقة قيصرية فيمكن عمل إصلاح للفتق خلال نفس العملية.

نسأل الله عز وجل أن يكمل لك الحمل والولادة على خير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا ميس

    الله يسامحك المفروض رحتي فحصتي من اول يوم ما حسبتي فيه حركة البيبي حتى لو في الغربة اكيد في عيادات و دكاترة

  • الجزائر وصال الجزائر

    انا ايضا امي حامل والفتق يتطور يارب

    يعافيكم كلكم انشاء الاه

  • مصر هديل.

    كم افادتنى اجابتكم د.رغدة..فانا حالة مشابهة لكنى انتظر ان انجب .بامر الله.وهى ستكن ان الله راد المرة الاولى لى.لكنى اعانى من فتئ جراحى.يرعبنى كثيرا.فكرة وجودة مع الحمل.وكم طمئنتينى بانة يمكن عملة اثناء الولادة القيصرية.بوركتى وشفى الله مرضى ومرضى المسلمين..اااامين..السلام ختام..

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: