الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لاحظت منذ فترة وجود كتلة في الثدي الأيمن، فما هو تشخيصكم؟
رقم الإستشارة: 2121458

11987 0 370

السؤال

أنا فتاة أبلغ من العمر 25 لاحظت منذ 3 سنوات أي بعمر 22 وجود كتلة في الثدي الأيمن من الجهة الداخلية كبرت بالحجم إلى 8 سم، والآن أصبح حجمها 2سم، مع احمرار خفيف بالجلد أيضا بات يتلاشى، لكن ببطء، ملاحظة وأنا في عمر 17 ظهرت كتلة مشابهة لهذه في نفس الثدي لكن من جهة الإبط وتلاشت بعد سنتين بدون علاج، رجاء ما هو تشخيص هذه الحالة؟ وخصوصا أنه لا أحد يعلم بالأمر، وأنا على وشك الزواج، فهل أعلم خطيبي بالأمر؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حسناء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بما أن الكتلة التي ظهرت في الثدي قد صغرت بالحجم كما ذكرت, حيث كان حجمها 8 سم والآن أصبح حوالي 2 سم, فهذا يدل على أنها كتلة سليمة, وهي على الغالب إما أنها كيسة ليفية, أو خراجة أي كيسة أصابها الالتهاب, خصوصا وأنك تقولين بوجود احمرار في الجلد وقد بدأ بالتراجع, ويبدو بأنها تشفى ولكن ليس شفاء كاملا ثم تعود بعد فترة.

وما حدث في الثدي وأنت في سن السابعة عشرة, هو أيضا شيء سليم, لأنه زال من تلقاء نفسه, فقد يكون غدة حليب تحت الثدي تضخمت وتليفت, أو قد يكون عقدة لمفية حدثت على أثر التهاب .

على كل حال بما أنك ما تزالين تشعرين بوجود كتلة في الثدي, حتى لو كانت قد صغرت بالحجم , فيجب أن يتم فحصك بدقة وحرص, مع عمل تصوير ظليل للثدي لمعرفة تركيب هذه الكتلة, ومن أجل إعطاء العلاج الصحيح لها, وقد يستدعي الأمر سحب عينة منها بإبرة رفيعة جدا لمعرفة محتوياتها وتحديد نوع العلاج, حتى لا تعاود ثانية في المستقبل.

إذا أنصحك الآن بمراجعة الطبيبة وبعد أن تقومي بعمل التصوير للثدي وتتمكن الطبيبة من تحديد طبيعة تلك الكتلة, بعدها يمكنك أن تخبري خطيبك بالحالة, فهذا هو الصحيح, أي عليك أن تخبري خطيبك بحالتك لكن بعد أن تعرفي أنت ما نوع الكتلة وما طريقة علاجها.

نسأل الله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً