لدي ورم ليفي خارج الرحم هل يضرني بقاؤه - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي ورم ليفي خارج الرحم، هل يضرني بقاؤه؟
رقم الإستشارة: 2123286

110070 0 927

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

قبل أشهر ذهبت لدكتورة وأخبرتني بوجود كيسين على المبيض الأيمن، ونوعهما مائي، أحدهما حجمه 5سم والآخر 3سم ونصف، وبعد شهر راجعت الدكتورة وقالت لي: بأن واحدا نزل وبقي الذي حجمه 3 ونصف، وكتبت لي حبوب ياسمين واستخدمتها، وبعد شهر ذهبت لدكتورة أخرى وقالت لي بأن هذا ليس بكيس، وأنه ورم ليفي وحجمه 3ونصف، وأنه لا يشكل أي ضرر ولا يهدد الحمل، وأنه على الرحم من الخارج وبعيد عن المبايض، والأفضل تركه لأنه لا يكبر إلا بعد حوالي سبع سنوات، ومن الأفضل أن أنجب عددا من الأطفال، علما بأنه ليس لدي أطفال، ثم بعد ذلك يتم إجراء عملية لإزالته.

سؤالي: هل كل ما ذكرته الدكتورة بخصوص الورم الليفي صحيح؟ وما هي أفضل طريقة لعلاجه والتخلص منه؟ وما هي الأشياء التي أجتنبها حتى لا يكبر حجمه أو يسبب لي ضررا لا سمح الله؟ وكيف يمكنني التأكد من أنه ورم وليس بكيس؟

المعذرة على الإطالة، وجزاكم الله خيرا ووفقكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أفراح حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

إن الورم الليفي هو ورم سليم، وكثير الحدوث بين النساء, ويسهل تشخيصه بالتصوير التلفزيوني، لأن له مواصفات تظهر بالتصوير وتميزه عن الأكياس أو الأورام الأخرى.

ومع ذلك فلا مانع وكنوع من الاحتياط أن تأخذي رأي طبيبة ثانية فتجري لك تصويرا جديدا, فهذا لا يقلل من شأن الطبيبة, وعلى العكس فهو منهج عملي في الطب وينصح به في بعض الحالات خاصة عندما تختلف نتيجة التصوير في الحالتين.

على كل حال: إن الورم عندك حجمه صغير وموقعه خارج الرحم, وهذه كلها أمور مطمئنة بإذن الله, فلا يتوقع بأن يكون له أي تأثير على حدوث الحمل بإذن الله.

وبالنسبة لزيادة الحجم, فالغالب أن الورم يزداد حجما لكن ببطء, وهو يتراجع بالحجم بعد سن انقطاع الدورة, ونحن ننصح دوما بأن تنهي السيدة عائلتها, أي تنجب ما كتبه الله لها من الأبناء, وأن لا تؤخر الإنجاب بدون وجود سبب هام.

فما ذكرته لك الطبيبة صحيح، فيفضل أن تنجبي الآن وأن تكملي عائلتك, بحيث لو كبر الورم أو ظهرت أورام جديدة لا قدر الله واحتاج الأمر إلى جراحة لا يكون هنالك مشكلة.

بالطبع قد لا يكبر الورم، وقد يبقى على حاله, فهذا وارد, وهنا يجب تركه بدون جراحة، فهو ورم سليم ولا يتحول إلى خبيث بإذن الله, لكن يجب متابعته بالتصوير كل ستة أشهر.

إن كبر حجمه فهنا سيعطي أعراضا تتمثل غالبا في حدوث ضغط على أعضاء الحوض المجاورة للرحم, وعندها يجب إزالته.

والعملية في هذه الحالة ستكون سهلة كونه خارج الرحم ومفرد, أي لا يترافق مع أورام أخرى في داخل العضلة الرحمية.

بعد سن انقطاع الدورة (أي سن اليأس كما يقال) يتراجع حجم الورم كثيرا, لأنه ورم يعتمد على هرمون الاستروجين, وهذا الهرمون يقل مستواه في الجسم بعد سن انقطاع الدورة.

نسأل الله عز وجل أن يديم عليك ثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا حكايات بنعشها

    اعجبتني

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: