الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابنتي كثيرة التعلق بأمها إذا كانت في البيت وكثيرة البكاء
رقم الإستشارة: 2124784

7320 0 382

السؤال

ابنتي عمرها عامان, ملتصقة دائما بوالدتها طول فترة وجودها بالمنزل, لكن عند ذهاب الأم للعمل فهي طبيعية جدا, وتتعامل مع الآخرين, مثل: جدتها بدون أي مشاكل, وعندما تعود الأم للمنزل تلتصق بها, وترفض التعامل مع أي شخص غير الأم, وأحيانا تكون هادئة وتقوم باللعب مع إخوانها بشكل عادي, وفي الفترة الأخيرة صارت البنت تعاني من عصبية شديدة, وبكاء قبل النوم بدون سبب, وتطلب مثلا أن تشرب, وعندما تأتي الأم لها بالماء تبكي البنت أكثر, ومن الممكن أن تسكب الماء من يد والدتها, وأشياء أخرى من هذا القبيل, ولا تريد النوم إلا على كتف الأم فقط, أفيدوني أكرمكم الله, فأنا قلق جدا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Mohammed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

شكرا لك -أيها الوالد الكريم- على السؤال.
يكثر تعلق الأطفال وفي مثل هذا العمر بأحد الوالدين -وخاصة الأم- وبحيث تضطرب الطفلة إذا غابت عنها أمها مثلا، ولكن في نفس الوقت قد تعتاد على الألفة مع الآخرين عندما تعلم بأن الأم قد ذهبت، وأنها لن تعود في وقت سريع، فتحاول الطفلة هنا التكيف مع الوضع هذا بأن تتصرف بشكل طبيعي مع الآخرين, كالجدة وغيرها.

وأيضا من الطبيعي أن تعود الطفلة من جديد بالتعلق الشديد بأمها عندما تظهر على ساحة الأحداث مجددا، بل قد تتعلق بها أكثر من الأول، لتعوّض عن افتقادها لها عندما تركتها واختفت.

وأيضا من الطبيعي أن يصاب بعض الأطفال مع نهاية النهار بشيء من العصبية, والمزاجية, بسبب التعب والإجهاد في آخر النهار، وأضف إلى هذا رغبة الطفلة في جذب اهتمام وانتباه والدتها، وقد تعلمت أن البكاء من أسهل الطرق لتحصل على ما تريد من انتباه أمها, وغيرها من أفراد الأسرة.

وأفضل طريقة للتعامل مع هذا الأمر أن نعزز عندها السلوك الإيجابي والمرغوب، بأن نعطيها كل الانتباه والرعاية عندما تكون هادئة لا تبكي، بينما نصرف انتباهنا عنها عندما تكون في السلوك السلبي غير المرغوب فيه، لأن القاعدة في علم النفس تقول: إن السلوك الذي نعززه وننتبه إليه فإنه سيتكرر، بينما السلوك الذي نتجاهله ولا نعطيه الانتباه يخف ويتلاشى مع الوقت، ولكن معظمنا-آباء وأمهات- نفعل العكس، فعندما يتصرف الطفل بالسلوك غير المرغوب فيه نعطيه كل انتباهنا، بينما لا نعير أي انتباه للسلوك الحسن والذي نريده أن يتكرر أي ما كان علينا فعله!

وهناك فصل هام في كتابي "أولادنا من الطفولة إلى الشباب" د. مأمون مبيض عن "أسباب السلوك المتعب عند الأطفال".

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تونس مها

    أنا أيضا أجد صعوبة كبيرة في التعامل مع ابنتي ذات الثلاث سنوات لتعلقها الشديد بي، لم أعد أجد لنفسي وقتا للراحة وأصبحت أعصابي متشنجة جدا من كثرة بكاؤها و صراخها، تعلقها الشديد بي أصبح يزعجني جدا، فكرت كثيرا في استشارة طبيب نفسي لأجد طريقة صحيحة للتعامل معها حيث أصبحت أراها غير عادية في سلوكها هذا.
    كم أتمنى أن أجد حلولا وطرق للتعامل معها كي تتمكن من التأقلم مع الجميع وكي ينقص الضغط النفسي عليا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً