الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إمساك وحرقان شُخِّص على أنه التهاب بالكلى، فما رأيكم بالتشخيص؟
رقم الإستشارة: 2124940

13347 0 443

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

سأطرح مشكلتي بدون مقدمات:

بداية الأمر كان عندي إمساك, وحرقان, وكنت مهملة جدا إلى أن جاء ذلك اليوم الذي مكثت فيه ثلاثة أسابيع وأنا في معاناة, وقد أجريت عدة فحوصات:

الفحص الأول قال الطبيب: المسالك ملتهبة, وعلمت أنه لا يعرف شيئا, ثم ذهبت إلى أفضل مستشفى بالدمام, ومباشرة بعد أن ضرب جنبي قال: التهاب بالكلى, وقد كنت -الله يكرمك- أتبول دما كثيرا, وأعطاني هذا العلاج AJIOLAX كولي يورينال, وأسئلتي- الله يعطيك العافية-:

سـ1/هل هذا العلاج صحيح؟ وهل أستمر عليه أم أستمر عليه لفترة فقط؟

سـ2/ وهل الالتهاب يتطور –لا سمح الله- ويصبح فشلا في الكلى؟

سـ3/ وهل مشروب البقدونس والشعير لها ضرر لو استمريت عليه؟

سـ4 / وهل إذا اهتممت أشفى -إن شاء الله-؟

وأريد نصائح ما الذي أبتعد عنه من المأكولات والمشروبات؟

وما الأطعمة التي تنصحني بها؟

وجزاك الله ألف خير.

أنتظر الإجابة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ناصر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

المشكلة تنقسم إلى قسمين:

أولا: الإمساك المزمن, والذي يؤدي إلى احتقان البروستاتا, وبالتالي تظهر المشكلة الثانية, وهي: التهاب المسالك البولية.

لا بد من عمل تحليل بول وبراز, وموجات صوتية على البطن والحوض؛ لعلاج أي التهابات في البول والبراز, وبعد ذلك لا بد من الحرص على تناول الخضراوات الطازجة مع الوجبات الثلاث, وخصوصا الخضراوات الورقية, مثل: الجرجير, والفجل, والخس, والبقدونس, وهذا يؤدي إلى ليونة البراز مما يؤدي إلى تحسن الإمساك, وتحسن احتقان البروستاتا.

واحتقان البروستاتا قد ينتج عن كثرة الاحتقان الجنسي, أو كثرة تأجيل التبول, أو التهاب البروستاتا, أو الإمساك المزمن, أو التعرض للبرد, فلا بد من الابتعاد عما يثير الغريزة, والمسارعة إلى تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك, وتفادي التعرض للبرد, ويمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا مثل:(Peppon Capsule) كبسولة كل ثمان ساعات, أو البورستانورم, أو ما يشبههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلل من احتقان البروستاتا, مثل ال(Saw Palmetto) وال(Pygeum Africanum) وال(Pumpkin Seed).

أما العلاج الذي تتناوله فهو لعلاج الإمساك, وفوار للأملاح, وهما صحيحان, ويمكن استعمالهما حتى تتحسن الحالة, ثم يتم وقف العلاج, والتهابات المسالك البولية لا تتطور إلى الفشل الكلوي إلا في حالات نادرة، كأن يكون المريض مصابا بالسكر, أو يتم تكرار الالتهابات مع إهمال علاجها, أما إذا تم العلاج وعدم الإهمال فسيتم الشفاء -بإذن الله-.

ومشروب الشعير والبقدونس ليس لهما ضرر لو تم الاستمرار عليهما لكن المهم هو الإكثار من شرب الماء, وتناول الخضراوات لتفادي الإمساك.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً