الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تنصحوني بتصغير الشفة؟
رقم الإستشارة: 2125824

7855 0 490

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا عندي سؤال جدا مهم، ويشغلني منذ فترة، وهو تجميل الشفة.

أنا شفتي غليظة جدا، وأشعر أنها لا تتناسب مع باقي وجهي! مثل شفة الإفريقي الأسود.

أنا متأزمة نفسيا معها، حيث إني بحياتي لم أضع مرطبا أو روجا، أريد أشعر أني أنثى، حاولت تحسين المنطقة، فعملت تجميلا لذقني لأنه قصير! وتقويم لأسناني منذ 6 شهور، ولكن ما زال فمي ملفتا للنظر، وكبير الحجم بإجماع الكل، حتى شكله! وقصدي هنا رسمته وتحديده غير جيدة.

سؤالي: هل عملية تصغير الشفة فقط تصغير للحجم؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت عبير حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجراحة في العصر الحالي لم تترك شيئا إلا وعملته، سواء أكان منطقيا أم غير منطقي، ولكن النتائج تختلف من شخص لآخر، (أي من مريض لآخر)، ومن مركز لآخر، (أي من طبيب لآخر) ومن استطباب لآخر (أي كمرض)، ومن تحضير لآخر (أي تجهيز المريض والأدوات والتعليمات قبل وأثناء وبعد).

أما الشفة فجميع العالم يتجه نحو تكبيرها وحقنها بالمضخمات، ويدفعون لذلك الآلاف!

لا مانع من تصغيرها إذا أجريت العملية بيد خبيرة أمينة ومجربة ومجازة، في ذلك مع الأخذ بعين الاعتبار النقاط التالية:
-ألا يكون عندك قابلية لتشكيل الندبات الضخامية، وإلا تحول شكلها من شفة طبيعية ضخمة إلى شفة مريضة ضخمة غير منتظمة، ولها أعراض كالحكة والألم .
-ألا تتوقعين الكثير من إجراء العملية؟ لأن التوقع الكبير يؤدي إلى الإحباط، أي توقعي تحسن 30 % فإن تم ذلك يعتبر نجاحا، بينما لو توقعت 90% نجاحا وتم فقط 70% لاعتبرت ذلك فشلا مع أن النجاح السابق كان فقط 30% وأسعد صاحبه أكثر، لأنه لم يكن يتوقع الكثير.

-لا يوجد عمل بدون مضاعفات مهما قلت نسبتها، فقد يحدث نزف أو التهاب أو تقيح أو رد فعل في الأنسجة، أو أي شيء آخر، وهذا وارد، ويجب أن يوضع في الحسبان ولو باحتمال قليل، فلربما هذا القليل هو أنت.

-تختلف نسبة النجاح حسب عدد العمليات المجراة، فكلما زاد العدد كلما كانت الخبرة أكبر والنجاح أقرب، وهذا النوع من العمليات ليس من الشائع فعلينا التردد أو التفكير مليا أو مناقشة، ذلك مع الجراح الذي سيجريها.

-إن كانت هذه الضخامة ضخامة مرضية فأعتقد أن الحكم الشرعي فيها مباح، ولكن لو كانت تجميلية فقط، فالحكم الشرعي موضع جدال ولا مانع من أخذ الفتوى قبل الإقدام على ذلك.

ختاما: نصيحتي لكم التالي: يتميز الناس بأشكالهم وألوانهم ومقدراتهم، ولكن السعيد من يرضى بقدره، إن السعي نحو تغيير الطبيعة التي خلقنا الله عليها قد يوقعنا في دوامة القلق، وقد ننجح وقد لا ننجح.

اتبعي القاعدة الذهبية كوني نفسك، ولا تتكلفي، وأثبتي نفسك من خلال الفعل والعمل لا من خلال الشكل.

الناس تحترم بعضها لفعلها لا لشكلها، فكم من جميل مبغوض لأنه شارد عن الصواب بعيد عن الأخلاق. وكم من عادى الشكل ولكنه محبوب بسبب أخلاقه الفاضلة، وتعامله السمح ومساعدته للناس... وهكذا.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً