الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل هناك علاقة بين مرض السكر والوسواس القهري؟
رقم الإستشارة: 2128374

8542 0 358

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل ارتفاع نسبة سكر الدم له تأثير على زيادة الوساوس القهرية؟ وهل مرض السكر سبب من أسباب الوسواس القهري؟

شكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ فيصل حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته/ وبعد،،،

لا نستطيع أن نقول إنه يوجد رابط أساسي ما بين مرض السكر والوساوس القهرية، لكن هنالك بعض الناس تصيبهم كثيرًا هواجس حول الإصابة بمرض السكر، وتجد الإنسان يحدث له نوع من المخاوف المستمرة حول مرض السكر.

هذه المخاوف تأخذ الطابع الوسواسي للدرجة التي تجد الإنسان يبحث بأي طريقة ليثبت أنه غير مصاب بمرض السكر، فتجده يتنقل من طبيب إلى آخر أو يأتي بأدوات الفحص المنزلية، ويكرر الفحص عدة مرات.

إذاً هذه هي العلاقة أي أن الخوف المرضي قد يسبب نوعا من الوساوس حول مرض السكر، وبعض الناس مثلاً تجده إذا حدثت له أي علة طبية أخرى مثل التنميل في الأطراف، تجده فجأة يظن أن السبب في ذلك هو مرض السكر، وإذا حدثت له مشكلة في النظر تجده يضع مرض السكر كسبب مباشر، وهذا يخلق نوعاً من الوسوسة-.

أما بخلاف ذلك أخي الكريم، لا نستطيع أن نقول إن مرض السكر سبب من أسباب الوسواس.

ارتفاع نسبة السكر حقيقة لا تؤثر تأثيرًا مباشرًا كما ذكرنا، لكن الوساوس قد تزيد إذا أُصيب الإنسان بالمراء المرضي (الخوف المرضي)، وكل مرض منتشر أصلاً هو موجود كمرض السكر.

هنالك أبحاث كثيرة تشير أنه يوجد ارتباط ما بين مرض السكر والاكتئاب النفسي، خاصة عند النساء، تقريبًا، فحوالي أربعين بالمائة من الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في مرض السكر تجد أنهم يعانون من درجة متفاوتة من عسر المزاج، وهذه بالطبع درجة من درجات الاكتئاب.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ونسأل الله لك التوفيق والسداد، ونشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: