الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضربت أخي لوجود رائحة الخمر فيه، وأنا نادم على ذلك... فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2132784

6932 0 536

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب عمري 24 سنة، لدي من الإخوان 4 , وأنا أكبرهم، وقد سافر أخي الثاني، وعمره 19مع صديقه لإحدى الدول المجاورة, وعند استقبالي لهما بالمطار شممت رائحة المسكر تفوح منهما, فاستدعيت أخي بالمواقف، وتواريت عن الأنظار وعندما سألته , هل أنت شارب من الخمر قال لي لا وضربته، وهو يحلف لي بأنه لم يشرب والرائحة تفوح منه.
وقد عاملني باحترام، ويقول لي والله لم أشرب، وأنا مصر لأن الرائحة تفوح منه بشكل واضح, وارتبك في بداية الأمر بسؤالي عن التحليل, وسافر لمحطته الثانية، ودموعه على خديه.

وعندما قلت ما جرى بيننا لأحد أقاربي قال لي بأنك غلطان مائة بالمائة كان ينبغي عليك بأن لا تضربه، والاكتفاء بالكلام الصريح بينكما.

بعدها لم أنم الليل، وأرسلت رسالة لأخي قلت فيها:
لم أتخيل أن يأتي يوم أرفع يدي عليك أو يتجرأ أحد ويضربك وأنا حي سواء عندي أو بعيد عني.

وأطلبك أن تسامحني، وأن تحللني, والله لقد كانت وقت غضب، وأنا نادم أشد الندم.

أريد منكم حلا لهذه المشكلة، فوالله لم أعد أركز في عملي ولا بشيء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو خالد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعنا إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله جل جلاله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يبارك فيك، وأن يزيدك غيرة على دينه، وأن يعيننا وإياك على ذكره وشكره وحسن عبادته، وأن يغفر لي ولك، وأن يتجاوز عني وعنك وعن سائر المسلمين، إنه جواد كريم.

وبخصوص ما ورد برسالتك – أخي الكريم الفاضل – من أنك شممتَ من أخيك رائحة المُسكر عندما استقبلته في المطار، مما ترتب عليه بعد أن أنكر أنه شرب شيئًا من المسكرات أنك قمت بضربه رغم أنه كان يُقسم لك بأنه لم يشرب، ولكنك متأكد أنه قد شرب، حيث إن الرائحة كانت تفوح منه بشكل واضح، وتقول بأنك حكيت ما جرى بينكما لأحد أصدقائك أو أقاربك، فأخبرك بأنك غلطان، وأنه كان ينبغي عليك أن لا تضربه، وإنما تكتفي بالكلام، وبعدها لم تنم الليل، وأرسلت رسالة تعتذر فيها لأخيك، وتريد حلاً لهذه المشكلة.

أقول لك أخي الكريم الفاضل: أولاً جزاك الله خيرًا على غيرتك على دينك، وعلى رغبتك في أن لا يقع أخوك في معصية الله تعالى، أنا معك قد يكون الأمر فعلاً قد خرج عن يدك باعتبار أنك فوجئت بشيء لم تكن تتوقعه، وأنك كنت تحسن الظن بأخيك، وأنه لا يمكن أن يفعل ذلك، وفوق ذلك أيضًا أنت متأكد من أنك قد شممت منه الرائحة، وهذا أمر ليس من السهل أن يُخطئ الإنسان فيه.

فأقول بارك الله فيك: إن هذا الذي حدث إنما هو رد فعل طبيعي لشيء رأيته من المنكرات، وبما أنك لم تسمع جوابًا مريحًا أو مقنعًا اضطرك هذا الإنكار إلى مد يدك على أخيك. أنا أقول: لعلك تسرعت فعلاً بعض الشيء في مسألة الضرب، حيث إن الأمر كان من الممكن أن يكون بالحوار الهادئ تستطيع أن تصل به إلى حقيقة الأمر، لأن أخاك الآن يعرف قطعًا أنه إن اعترف لك سوف تضربه، لأنه الآن لم يعترف لك ومع ذلك ضربته، فما بالك إن اعترف لك، قطعًا أنت بذلك وضعت حاجزًا بينك وبين أخيك من حيث القدرة على استيعاب أي موقف تربوي في المستقبل، لأن الضرب هو آخر وسيلة من الوسائل التقويمية وتحسين السلوك واستقامة التصرفات.

فإذا ما لجأ المربي أو الوالد إلى الضرب فقد استنفد كل وسائل الإصلاح، وبذلك مع الأيام سيصبح الضرب في حد ذاته وسيلة تربوية فاشلة، ولن يقدم ما نرجوه وما نبتغيه.

ولذلك أنت أحسنت صنعًا في إرسال رسالة لأخيك من باب تطيبب خاطره، لأنه الآن رجل، فهو في التاسعة عشر من عمره ليس طفلاً صغيرًا ينسى لك هذا الأمر، وإنما هو رجل، ولو تزوج من سنوات أربع أو خمس سنوات لأصبح لديه أبناء وذرية، فهو قطعًا لن ينسى لك هذا الأمر بسهولة، رغم إحسانك له وإكرامك له ولبقية إخوانه.

لذا أرى بارك الله فيك أن تحاول أن تتصل به وأن تتكلم معه، وأن تعتذر منه فعلاً، وأن تقول له (أنت تعلم أني أحبك، وأني ما فعلت ذلك إلا من أجل مصلحتك، لأني خِفت عليك أن تقع فيما يُغضب الله تعالى أو يزين لك الشيطان شيئًا، والذي دفعني إلى ذلك كله إنما هو الغيرة على الدين، وإلا فأنت تعلم أني أحبك وأني ما كنت أتمنى في يوم من الأيام أن أمد يدي عليك ولا أسمح لأحد كائنًا من كان أن يسيء إليك بأي صورة من الصور).

حاول أن تتكلم معه حتى تحصل رضاه، وتحصل على قبول عذرك منه، حتى لا تقطع وسائل حبل التواصل معه، أو تقطع الوسائل التربوية بينك وبينه، هذا أمر طيب، ولا أعتقد أن هناك أكثر من ذلك، لأن الأمر قد مضى وانتهى، يعني أنت تريد حلاً لهذه المشكلة، وأنا أعتقد أنه لا يوجد حل أكثر من ذلك وأكثر مما فعلت، ولكن أتمنى أن تواصل عملية التواصل مع أخيك واسمع منه، وكلما أتيحت الفرصة حاول أن تعتذر له، مع تذكيرك له بالله تعالى ومع بيان خشيتك عليه مما يُغضب الله تعالى خاصة إذا كان قد ذهب لبعض البلاد التي فيها قدر من التساهل والتي قد يكون من السهل عليه أن يقع في أنواع متعددة من المعاصي عياذً بالله تعالى.

فلا تتوقف عن تذكيره ولا تتوقف عن نصحه، لأن هذا هو حقك، وأنت له في مقام الوالد، والنصيحة عليك واجبة، وهو الآن قد عرف أنه إن فعل هذا الذنب مرة أخرى أو غيره فلن تسامحه أنت، وبذلك أنت قد وجهت له رسالة قوية أعتقد أنه لم ولن ينساها، إلا أنه لعلك لم توفق في العلاج من حيث أنك فوّت الوسائل التربوية الأولى التي كان من الممكن أن تستعملها كمسألة الحوار وغيره، وحتى وإن اضطر الأمر بأن تحلل دمه مثلاً كما يفعل بعض الناس إذا كان ذلك ممكنًا، حتى تضع النقاط على الحروف، وكان يكفيك إنكاره إذا لم تكن الرائحة واضحة، أما إذا كانت الرائحة بينة وواضحة وإذا كنت متأكدًا أن رائحة الخمر فعلاً، وأنه ليس هناك لبس، وأن الرائحة تصدر منه بوضوح، فلا أعتقد أنك في حاجة إلى التحليل ولا غيره، لأن هذه بيّنة واضحة ظاهرة لا يستطيع الإنسان إخفائها.

أقول: قدر الله وما شاء فعل، والأمور قد مرت، وحاول أن تستعطف قلب أخيك، وأن تعتذر له، وحاول أن تفتح معه قنوات حوار، وأن تبين له أنك ما فعلت ذلك لأنك تكرهه، وإنما خفت عليه أن يكون قد وقع فيما يُغضب الله تعالى وأنت لا تريد له إلا الخير، خاصة وأن العصاة يسقطون من عين الله تعالى ولا يبالي الله بهم في أي وادي هلكوا وأنهم لا قيمة لهم في الحياة.

حاول بارك الله فيك أن تعطيه مثل هذه الرسائل الإيجابية التي لعله من خلالها يستطيع أن يتناسى هذا الجرح الأليم الذي سببته له، ولعله بذلك أيضًا أن يعفو عنك وأن يصفح عنك.

أسأل الله أن يغفر لك ولأخيك ولنا ولسائر المسلمين أجمعين، وأن يتوب علينا وعليكم وعليه، إنه جواد كريم. هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب اكرام

    عن جد موضوع كتير مفيد وشكرا على جهودكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً