الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خطورة المخدرات والمؤثرات العقلية على الشباب في الدين والدنيا
رقم الإستشارة: 2132870

4965 0 380

السؤال

أنا صاحب الاستشارة 2132038، أخذت بنصيحتكم وتوقفت عن الدوجماتيل، ولكن بالنسبة للفافرين أصبحت حوالي شهر أتناول السبراماكس بجرعة 80 مجم، فهل أستمر على السبراماكس ولو غير ذلك كيف أتحول من السبراماكس إلى الفافرين بطريقة سريعة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

أيها الأخ الكريم إذا كنت تقصد بالسبراماكس الاستالوبرام، وهذا هو المسمى العلمي، فأنا أقول لك يفضل أن تعطي هذا الدواء فرصة، لكن الذي جعلني أشك ربما لا تقصد الاستالوبرام هو أن الجرعة ليست (80) مليجرام، وهو يأتي في عبوة (10) مليجرام و(20) مليجرام والجرعة القصوى هي (20) مليجرام، أما إذا كنت تقصد الستالوبرام والذي يعرف باسم سبرام أيضا فالجرعة يمكن أن تصل إلى (60) مليجرام أو (80) مليجرام في اليوم.

عموماً أخي إذا كان الدواء الذي بحوزتك الآن هو الستالوبرام أو الاستالوبرام أعتقد ما دمت قد تناولته لمدة شهر يفضل أن تستمر عليه، لأن هذه الأدوية في الأصل مشابهة لدرجة كبيرة للفافرين من حيث التركيبة الكيميائية، وكذلك الفعالية، إذا لم تتحصل على نتيجة ممتازة من السبراماكس بعد مضي شهر من الآن فهنا يمكن أن ننظر في أمر التوقف عن السبراماكس واستبداله بالفافرين، وطريق الاستبدال إذا كان الدواء هو الاستالوبرام فأقول لك خفض الجرعة إلى (10) مليجرام لمدة أسبوع، وبعد ذلك خفضها إلى (5) مليجرام يومياً وابدأ في نفس الوقت تناول الفافرين بجرعة (50) مليجرام وبعد عشرة أيام اجعل جرعة الفافرين (100) مليجرام، وهنا توقف منه نهائياً عن الاستالوبرام واستمر على هذه الجرعة، أي جرعة الفافرين على هذه الشاكلة لمدة شهر آخر ثم اجعلها حبتين في اليوم أي (200) مليجرام، واستمر عليها لمدة ثلاثة أشهر ثم خفضها إلى (100) مليجرام يومياً لمدة أربعة أشهر ثم (50) مليجرام يومياً لمدة شهرين ثم توقف عن العلاج.

أما إذا كان الدواء الذي تتناوله هو الستالوبرام فأقول لك هنا خفض الدواء واجعله (60) مليجرام يومياً لمدة أسبوع، ثم اجعله (40) مليجرام لمدة أسبوع، ثم اجعله (20) مليجرام يومياً لمدة، وهنا ابدأ في تناول الفافرين بجرعة (50) مليجرام، وبعد أسبوعين ارفع الفافرين إلى (100) مليجرام وتوقف عن الستالوبرام، وبعد شهر ارفع الفافرين إلى (200) مليجرام واستمر عليه بنفس الطريقة التي ذكرتها لك مسبقاً.

فإذن أخي الكريم الانتقال من أحد الدوائيين إلى الفافرين ليس بالمعضلة، لكن كما ذكرت لك أفضل الآن أن تظل على السبراماكس أيا كان تركيبته الكيميائية، أسأل الله تعالى أن ينفعك به.

وبارك الله فيك وجزاك الله خيراً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً