بقيت لدي رواسب قلقية بعد الشفاء من حالة الهلع والهرع - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بقيت لدي رواسب قلقية بعد الشفاء من حالة الهلع والهرع
رقم الإستشارة: 2133380

3778 0 260

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أسأل الله العظيم أن يبارك الله فيكم وفي جهودكم.

كنت أعاني من نبضات القلب والخوف والذعر، وتم العلاج بعد أخذ دواء السبرالكس لمدة ثلاثة شهور ونصف، وأنا في تحسن ممتاز، وكل أسبوع ألاحظ تغيراً، طبعاً مع ممارسة الرياضة على الأقل نصف ساعة مشياً في اليوم مع تمرين سويدي، وكان وزني قبل أن يصيبني هذا الألم 82 كيلو، وطولي 187م، كنت أدخن وتركت التدخين، أحافظ على الرياضة، كان وزني 90 كيلو، ولما أصابني المرض بعد أخذ الدواء لاحظت أن وزني زاد 8 كيلو، ولما لاحظت الزيادة بعد أخذ العلاج مدة 3 أشهر عملت رياضة ولم ينقص شيء من وزني، مع أن أكلي لا يتعدى 2000 سعرة حرارية في اليوم.

دكتور: أنا حالياً أحس بضيق في النفس عند جلوسي أو عند قيادة المركبة، الضيقة بسيطة مع ألم في الجسد وألم خلف الرأس، وكأن عقلي سيحصل له شيء ما، أنا أتحاشى هذا الشيء وأعمل رياضة أو أذهب أي مكان لكي أبتعد عن هذا الشيء، وفي بعض المرات أعاني في الليل قبل النوم من بعض الأمراض خلف الرأس، وكأن رأسي يعتصر، أو رجة مع ضيق نفس بسيط، مع ذلك أحاول أن أنسى هذا الشيء.

قررت أن أسافر إلى الخارج لأروح عن نفسي، ولكن يراودني بعض التفكير في باطن العقل ويقول ممكن أن يحدث شيء لك في الطيارة وأنت في الجو، ولكني أقاوم هذا الشيء، وأنا مستعد للسفر لكي أغير هذا الشيء في عقلي.

أتمنى لكم التوفيق.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ناصر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن الحالة الرئيسية وهي حالة الهلع والهرع وما صاحبها من أعراض قد انتهت -والحمد لله تعالى- بعد أن تلقيت العلاج الدوائي الصحيح، وظللت تمارس الرياضة، ولاحظتُ أيضًا أن توجهك العام نحو التعامل مع هذه الحالة هو توجه إيجابي، وهذا يعني أن لديك القدرة والإرادة من أجل التحسن، وهذه مطلوبة لتتحقق النتائج المرجوة من العلاج النفسي الصحيح.

الرواسب التي بقيت لديك الآن هي رواسب قلقية، وفيها جزء كبير منشؤها من القلق وتخوفك حول زيادة الوزن التي أعقبت العلاج الدوائي، وبالرغم من جهدك واجتهادك في التخلص من هذا الوزن الزائد إلا أنه ظل كما هو، وهذا يؤدي إلى قلق وتوتر، والروابط ما بين السمنة والقلق النفسي وحتى الكآبة هي روابط وثيقة جدًّاً ومثبتة.

أنا لا أقول أنك تعاني من السمنة، ووزن التسعين يعتبر زيادة في الوزن وليس سمنة، وأنا أؤيدك تمامًا في البحث عن أفضل السبل لتخفيف الوزن، وهي لا شك أنها من خلال ممارسة الرياضة وتقليل السعرات الحرارية، وتجنب النوم بعد الأكل.

تخوفاتك الأخرى حول الخوف من أن يحدث لك هذا الضيق في التنفس أثناء السفر، وكذلك الألم خلف الرأس، هي من وجهة نظري كلها أعراض من أعراض القلق النفسي، لكنها من درجة بسيطة، ولم ترق إلى حالات الهرع والفزع التي كانت تصيبك مسبقًا، والعلاج الأمثل والأفضل هو أن تواصل هذا التوجه الإيجابي الذي انتهجته في لفت نظرك بعيدًا عن القلق والتوتر.

صرف الانتباه عن هذه الأعراض مهم جدًّا، وهذا يمكن أن نصل إليه من خلال التجاهل التام، وأن يشغل الإنسان نفسه بما هو مفيد، وهذا يمكن الوصول إليه من خلال إدارة الوقت وتنظيمه بشكل جيد وإيجابي، والذي يستطيع أن يصل إلى هذه المراحل يعني أنه قد أدار حياته بصورة ممتازة.

هنالك إضافة مهمة جدًّا وهي تطبيق تمارين الاسترخاء، هذه التمارين مُجدية وفائدتها النفسية -وكذلك الجسدية- مثبتة تمامًا، فأرجو أن تخصص لها وقتًا تمارسها فيه يوميًا، وهي لا تتطلب أكثر من عشر دقائق إلى ربع ساعة في اليوم، وللتدرب عليها أرجو أن تتصفح أحد المواقع على الإنترنت التي توضح ذلك.

بالنسبة للعلاج الدوائي: أنت لست محتاجًا لأن تتناول السبرالكس مرة أخرى، لكن توفير دواء بسيط يستعمل عند اللزوم – أي عند ظهور أعراض القلق خاصة ضيق التنفس– أعتقد أن هذا هو المطلوب في هذه المرحلة وليس أكثر من ذلك، والدواء الذي أراه مجديًا دائمًا في مثل هذه الحالات هو عقار (فلوناكسول) والذي يعرف علميًا باسم (فلوبنتكسول) أرجو أن تتناوله بجرعة نصف مليجراما صباحًا ومساءً لمدة أسبوع، ثم اجعله نصف مليجراما – أي حبة واحدة – في الصباح لمدة أسبوع، ثم توقف عن تناوله، لأنك لا تحتاجه لأكثر من أسبوعين، بعد ذلك اترك الدواء معك، ومتى ما شعرت بضيق و توتر أو آلام في الرأس لا مانع أن تتناول هذا الدواء لمدة أسبوع أو أسبوعين على سبيل المثال.

يتميز الفلوناكسول بأنه بسيط وليس له آثار جانبية، وفي ذات الوقت هو دواء لا يتطلب جرعة تمهيدية – أي جرعة بداية – ولا يتطلب جرعة التدرج والتوقف بصفة تدريجية، إذن هو دواء بسيط ونستطيع أن نقول إنه مُسالم جدًّا.

أسأل الله تعالى أن ينفعك بك، ونشكرك كثيرًا على تواصلك مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً