الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وزني زاد 4 كيلو، ووزن الجنين زاد ربع كيلو... هل هذا طبيعي؟
رقم الإستشارة: 2133745

9189 0 423

السؤال

كنت عند الطبية أمس، وهو أخر يوم في الشهر الرابع من حملي، وزني زاد 4 كيلو ،ووزن الجنين ربع كيلو...فهل هذا طبيعي بالنسبة لزيادة وزني ووزن الجنين؟

سؤال آخر:
ما هي أعراض سكري الحمل، ومتى الواجب فعله؟ والتحري عليه؟ لأني أشعر بجفاف فمي، وأحب شرب الماء كثيرا..علما أنه ليس لدينا تاريخ أسري به.

أرجوك طمئنيني، هل علي أنتظر شهرا أخر لأطمئن أم هناك أعراض دالة على وجوده؟

وشكرا جزيلا أثق بك، وبإجاباتك الرائعة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أشكر لك كلماتك الطيبة، والتي تنم عن طيب خلقك, وأسأل الله عز وجل أن يوفق الجميع إلى ما يحب ويرضى دائما.

إن زيادة وزنك لا تعتبر فقط طبيعية، بل تعتبر أيضا مثالية, والزيادة الطبيعية في نهاية الحمل هي التي تكون بين 9-12 كلغ.

وبالنسبة لوزن الجنين, فهو أيضا مناسب لعمره, ولكننا في هذه المرحلة من الحمل لا يهمنا وزن الجنين, وما يهمنا هي مقاسات الرأس، وطول الفخذ، ومحيط البطن, فعندما تكون المقاسات متناسبة مع بعضها البعض بدون فروقات كبيرة تكون الأمور مطمئنة بإذن الله.

بالنسبة لسؤالك عن سكري الحمل, ففي بداية الحمل يتم دائما - وبشكل روتيني-عمل تحليل عشوائي للسكر لكل سيدة, فإن كان طبيعيا, وكان لدى السيدة الحامل عامل من العوامل المؤهبة لظهور السكر, كوجود قصة عائلية للإصابة بالسكري, أو ولادة لجنين أكبر من 4 كلغ في السابق, أو وجود زيادة في السائل حول الجنين, أو غير ذلك مما نعتبره من العوامل المؤهبة أو الموجهة لاحتمال وجود سكر الحمل, ففي هذه الحالات يتم عمل تحليل نسميه ( تحليل تحمل السكر) وذلك عند بلوغ الحمل مابين 18-20 أسبوعا, حتى لو كان تحليل السكر العشوائي طبيعيا.

إن لم يكن لدى السيدة عوامل مؤهبة, وكان التحليل العشوائي طبيعيا, فإنه ينتظر إلى غاية بلوغ الحمل ما بين 24 إلى 30 أسبوعا لعمل تحليل تحمل السكر.

تحليل تحمل السكر يهدف إلى إظهار مقدرة الجسم على التحكم في مستوى السكر في حال تعرضه لكمية عالية منه, وهو من التحاليل التي يتم عملها عند متابعة الحمل بشكل روتيني في أغلب مراكز الولادة الجيدة, ويتم بإعطاء 50 ملغ من السكر ثم معايرة سكر الدم بعد مرور ساعة كاملة, فإن لم يتجاوز الرقم 140 mg/dl فهنا لا يكون لدى السيدة سكر, ولا حتى يكون لديها الاستعداد للإصابة به فيما بعد.

وفي الحمل لا نعتمد على الأعراض السريرية في الشك بوجود ارتفاع سكر الدم, والسبب أن الحمل يعطي نفس أعراض ارتفاع وانخفاض سكر الدم بدون وجود ارتفاع ولا انخفاض, فالحمل مثلا يسبب العطش وكثرة الشرب وكثرة مرات التبول، وأيضا الشعور بالهبوط والإرهاق وغير ذلك, لذلك فلا يعتبر الجفاف وشرب الماء بكثرة عندك علامة على احتمال وجود السكر, لا قدر الله.

إن كنت خائفة وتريدين الاطمئنان سريعا ولا تريدين الانتظار لعمل التحليل, فيمكنك عمل تحليل السكر على الريق في الصباح في أي مختبر أو حتى بالجهاز المنزلي, فإن كان 96 وما دون فإنه يعتبر طبيعيا.

نسأل الله عز وجل أن يكمل لك الحمل، والولادة على خير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً