طفلتي تعاني من صعوبة الإخراج ما العلاج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طفلتي تعاني من صعوبة الإخراج، ما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2134900

47716 0 693

السؤال

السلام عليكم ورحمة من الله وبركاته

لدي طفلة اسمها (تأله) وعمرها سنة ونصف، وهي تعاني منذ أكثر من أسبوعين من كتم في الخروج مع رفض للأكل، فهي كلما أرادت أن تخرج إلى الحمام تبكي بكاء شديداً.

علماً أن والدتها تجبرها على الجلوس عل كرسي الحمام، ولكن من دون جدوى مع البكاء الشديد، والدموع الغزيرة، كما تجبرها أيضاً على تناول وجبات الطعام أيضاً دون فائدة.

آخر مرة كان البراز قاسياً داكن اللون، أعطيناها منذ أسبوع تحميلة (غليسرين) الخاصة بالأطفال، تحسن الوضع قليلاً ولكنها عاودت البكاء بشدة كلما أرادت التبرز مع عدم خروج أي شيء، علماً أنها تحاول الإخراج.

غذاء الطفلة حالياً هو قليل من الرضاعة بالإضافة إلى سيريلاك بالتمر، وشوربات الخضار المتنوعة والفواكه كالتفاح والبرتقال والموز .

أرجو النصيحة، فأنا أشعر بالحزن الشديد على تأله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عمر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

تدريب الطفل أو الطفلة على التحكم في البراز والبول لا ينصح أن يتم قبل عمر عامين؛ وذلك لكي يستوعب عقل الطفل/ الطفلة ما يطلب منه، ويكون لديه القدرة على التحاور وفهم ما يقال.

في حالات كثيرة تتعجل الأمهات وتأخذ بعض النصائح ممن سبقوها في التجربة، وتحاول أن تعود الطفل على الجلوس مبكراً على كرسي الحمام، وقد ينجح ذلك ويتعود الطفل؛ ولكن قد يؤدى أحياناً إلى مشكلة نفسية عند الطفل، ويبدأ الطفل في المقاومة وتبدأ الأم في الإصرار وتطول مدة التدريب، ويزداد الغضب والصياح في وجه الطفل، وتستمر المعاناة طويلاً!!

تدريب الطفل مبكراً يشبه تدريب بعض الحيوانات المنزلية على التبرز أو التبول في مكان محدد، لكن تدريبه بعد عامين من عمره يعتمد في الدرجة الأولى على الحوار والاستيعاب، ومن المفترض أن يتم في مدة قصيرة من أسبوع إلى عشرة أيام، ولا ينصح أبداً باستخدام أي نوع من العنف سواء الجسدي أو حتى بالصياح أو تغيير ملامح الوجه، بل ينصح بمكافأة الطفل في حال نجاحه، وتشجعيه في حال الفشل.

ما تعاني منه الطفلة محل السؤال هو إمساك ناتج عن حالتها النفسية، ومحاولة مقاومة الجلوس على كرسي الحمام، مع قلة تناول الطعام، وما أنصح به هو أن نتوقف تماماً في تلك المرحلة على التدريب على الجلوس على كرسي الحمام، مع استعمال الحفاظات مرة أخرى، ولمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر، ثم نعيد التفكير في التدريب على الجلوس على كرسي الحمام.

أيضاً يجب أن لا نجبر الطفلة على تناول الطعام، ولكن نحاول أن نعرض عليها الطعام دون صياح أو عنف، فإذا رفضت فلا نجبرها، ونحاول أن نتخير لها أطباقاً ملونة وأن نشاركها اللعب، وندمج مع اللعب إعطاءها الطعام، بالطبع لكي يتحسن الإمساك الحالي يجب أن نزيد من تناول الخضروات والفواكه قدر الإمكان، وأن نستعمل دواء مليناً لفترة أيام قليلة، حتى يتحسن الوضع مثل شراب اللاكتيلوز (ملعقة 5مللى 3 مرات يومياً، لعدة أيام قليلة حتى يتحسن الإخراج وينتظم).

هذا ولك منا ولابنتك كل الأمنيات بالشفاء والصحة، والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً