كيف أتخلص من رعشة اليدين التي أعاني منها منذ الطفولة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتخلص من رعشة اليدين التي أعاني منها منذ الطفولة؟
رقم الإستشارة: 2134913

14055 1 543

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كل يوم بعد الساعة 8:00 بتوقيت مكة أحاول أن أرسل لكم, ولكن يظهر لي خطأ في الصفحة, فما أعرف هل الخطأ من جهتي أم من الإعدادات؟
أنا شاب عمري 26 سنة, وأرغب في الزواج, ولكني مازلت أعاني من مشكلة هي: الرعشة في يدي عندما أكتب, أو أريد تناول فنجان القهوة, أو القيام بأي عمل يتطلب سكون اليد, حيث ظهرت هذه المشكلة عندي منذ أيام الطفولة, فقد كانت تظهر بعض علامات الرجفة في يدي عند الكتابة على السبورة (لوحة الكتابة في الصف ), ولكن في أيام الثانوية بدأت استخدام إندرال فتحسنت حالتي بعض الشيء, وداومت على استخدام الإندرال لمدة ثمان سنوات, فمرة أزيد الجرعة إلى 40 جرامًا, وفي بعض الفترات أنقصها إلى 20 جرامًا, ولكن لم تغب عني الرعشة بشكل كامل, فعرضت نفسي على عدد من الأطباء فقاموا بإجراء بعض الفحوصات مثل الغدة الدرقية, وغيرها لا أذكرها, ولكن كانت جميع الفحوصات سليمة 100%, ومن خلال بحثي على شبكة المعلومات أخذت أقتنع بأني مصاب بالرعشة الأولية ( Essential tremor ), حيث إن أبي وبعض إخوتي يعانون من الرعشة في أيديهم, ولكن بدأت تظهر عندي بعض التوترات من الدواء (إندرال ), وعدم الاقتناع بفائدته, ففي كل صباح أشعر بالقلق عندما آخذ حبة الإندرال؛ لأني أشعر أنة يذكرني بحالتي كل يوم, وأصبحت عبدًا له, لذلك قبل ستة أشهر توقفت عن تناول الإندرال فساءت حالتي كثيرًا, ولكني أخذت أقاوم نفسي, وأحاول إقناعها أن هذه مجرد توهمات أنا أختلقها, وبحمد الله تحسنت بعض الشيء, ولكني ما زلت أعاني من الرعشة في اليدين والقدمين, وفي بعض الأحيان أشعر ببعض الرعشة في رقبتي, علمًا أني شخص اجتماعي, أصلي في المسجد, وفي بعض الأحيان أصلي بالناس, وأزور الأقارب بشكل أسبوعي, وأشارك في الجمعيات الخيرية, ولي عدد كبير من الأصدقاء -ولله الحمد-.

هل يوجد دواء فعال يمكن أن أستخدمه على فترات طويلة كالإبر وغيرها؟ لأني -من خلال تجربتي مع الإندرال- لا أحب الداء اليومي.

وهل يجب عليّ أخذ الأدوية بصورة مستمرة طوال حياتي؟

وهل لها تأثيرات جانبية على المدى البعيد؟

إذا لم يكن يوجد علاج غير الدواء اليومي فأرجوكم اشرحوا لي طريقة استخدامه, مع طرق تجنب حصول الآثار الجانبية للدواء على المدى الطويل.

ما رأيكم في استخدام إندرال 80؟

وهل حالتي تحتاج لهذا الدواء فمع استخدامي إندرال 40 جرامًا مازالت الرعشة عندي؟

وجزاكم الله عنا خير الجزاء, وأدخلكم جنات الفردوس, آمين.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ وليد العميري حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك, وجزاك الله خيرًا، ونشكرك كثيرًا على تواصلك مع إسلام ويب.

أخي: أنت ملم إلمامًا تامًا ودقيقًا بحالتك, وقد عرضت نفسك على كثير من الأطباء, وكما تعرف أن حالة الرعشة الأولية هذه هي حالة حميدة جدًّا, وليس منها أي نوع من الخطورة, لكن بالطبع قد تكون مزعجة بعض الشيء من الناحية الاجتماعية.
ومن سبل العلاج الجيدة هي أن لا تضع على نفسك الضغوط حول هذه الحالة, وأن تحاول أن تتقبلها وتتساير معها, وتتواءم معها بقدر المستطاع.

ثانياً –أخي-: في موضوع الإندرال أنا أؤيد تمامًا (الأندرال 80), وحقيقة وأنا أتصفح رسالتك تكونت لدي فكرة أن الأندرال 80 هو الحل الأمثل لحالتك, وسررت كثيرًا حينما وجدت في السطر الثالث قبل الأخير أنك تقدمت بهذا الاقتراح - أي تناول هذا النوع من الأندرال طويل الأمد-.

فيا أخي: الإندرال دواء جيد فعال, ويعرف أنه ذو تأثير, خاصة في علاج هذه الرعشات, كما أنه يسيطر تمامًا على الجانب القلقي، والذي لا يمكن أن نستبعده أبدًا كعامل مثير لهذا النوع من الرعشة.

فيا أخي: تناول الأندرال 80 مرة واحدة في الأسبوع, وأسأل تعالى أن ينفعك به، هنالك أيضًا عقار بنزاترابيل, وهي أدوية ذات فعالية لعلاج هذه الرعشات, أو تخفيفها على الأقل, وربما تحتاج إلى أحد الدوائيين بجرعة مليجرامين اثنين يوميًا, لكن -أخي الكريم- لا تقدم على تناول هذا الدواء إلا بعد أن تستشير طبيب الأعصاب, وهذا الدواء لا يعطى إلا من خلال وصفة طبية, حيث إن البعض قد يسيء استخدامه.

فيا أخي: حين تذهب إلى الطبيب في المرة القادمة شاوره في هذا الموضوع، وأعتقد أنه سيعطي الرأي الأمثل والأحوط -إن شاء الله تعالى-.

أخي: تمارين الاسترخاء مهمة جدًّا لعلاج جميع أنواع الرعشات -خاصة الرعشة الناتجة عن القلق, أو الرعشة الأولية- كالتي تعاني منها، ممارسة الرياضة أيضًا تعتبر مفيدة, فكن حريصًا على ذلك.

أخي الكريم: إذا كان هنالك قلق حقيقي ينتابك فلماذا لا تتناول أحد الأدوية المضادة للقلق والتوتر والمخاوف لفترة قصيرة؟ عقار سبرالكس دواء متميز جدًّا.

ومن وجهة نظري أن تجربه لمدة ثلاثة أشهر على الأقل, سوف تكون إضافة حقيقية لعلاج هذه الحالة, وتحسين المزاج, وإزالة القلق, وأي نوع من المخاوف والهواجس حول هذه الرعشة.

والجرعة المطلوبة هي: تبدأ بـ(5) مليجرامات -أي نصف حبة من الحبة التي تحتوي على (10) مليجرامات-, وبعد مضي عشرة أيام ارفعها إلى حبة كاملة أي (10) مليجرامات يوميًا, استمر عليها لمدة شهرين, ثم خفضها إلى (5) مليجرامات يوميًا لمدة عشرة أيام, ثم (5) مليجرامات يومًا بعد يوم لمدة عشرة أيام أخرى، ثم توقف عن تناول الدواء.

بارك لله فيك, وجزاك الله خيرًا, أسأل الله لك العافية والشفاء, وأشكرك على الثقة في إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً