الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابنتي عندها تسريب بالصمام التاجي، فما سببه وكم سيستمر علاجها؟
رقم الإستشارة: 2136066

12460 0 459

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الرجاء إفادتي في حالة ابنتي الطبية، عمرها 8 سنوات، منذ حوالي 8 أشهر بدأنا نلاحظ على الطفلة ارتفاعا طفيفا في درجة حرارتها، ومن ثم تطورت حالتها، وبدأنا نلاحظ عليها الإعياء الشديد، وسرعة التنفس من غير أن تقوم بأي مجهود بدني.

وعند عرضها على طبيب الأطفال لاحظ وجود لغط بدقات القلب، وبعد إجراء الفحوصات اللازمة تبين ارتفاع نسبة الترسبات بالدم ESR.

وتم إدخالها للمستشفى، وقد أعطيت في أول شهر علاج الكرتوزون، ومن ثم تم إيقافه تدريجيا، ومن ثم أعطيت الإبر الشهرية Retaren (البنسلين) لغاية الآن.

وبعد ذلك تم عرضها على طبيب استشاري أمراض القلب (الأطفال) وتبين وجود تسريب متوسط بالصمام المترالي ( التاجي ) مع توسع بالبطين الأيسر، بعد فحصها بجهاز الإيكو.

ووصف لنا الدواء التالي:

1- Enalapril Maleate حبة واحدة يوميا.

2- FUROSEMIDE نصف حبة يوميا.

- الرجاء منكم إفادتي بحالة ابنتي الصحية، وهل الأدوية المعطاة من قبل الطبيب مناسبة لوضعها الحالي؟

- وما المدة الزمنية المتوقعة للعلاج؟

- هل التسريب بالصمام التاجي ناتج عن إصابتها بالحمى الروماتيزمية، أم هو سبب وراثي.

* ملاحظة: ابنتي الآن لا يلاحظ عليها الإعياء الشديد، أو الخفقان السريع بالتنفس، أو أي أعراض من الأعراض التي تم ذكرها مسبقا.

وجزاكم الله عنا كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ tareq حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

الحمى الروماتيزمية يتم تشخيصها بفحص الطفلة، وباستخدام عوامل محددة بالإضافة إلى الإيكو، وإثبات أن الطفلة قد أصابتها التهابات بكتيرية في فترة قريبة، وإذا ما تم التشخيص، فالعلاج يعتمد على مدى إصابة القلب، وإذا ما عانت الطفلة من مشاكل في عضلة القلب، أو الصمام فالأدوية التي ذكرتها مناسبة لهذا الأمر، ولكن لابد من تحديدها عن طريق الإيكو والتخطيط، وفحص الطفلة، كما أن فترة العلاج تحتاج إلى المتابعة الدورية.

أما بالنسبة للحقن، فيجب استخدامها على الأقل إلى أن تصل الطفلة إلى عمر 25 عاما بعون الله لمنع تكرار الالتهاب.

أما تحديد إذا ما كان التسريب في الصمام التاجي وراثيا، أم له علاقة بالالتهاب الروماتيزمي، فمن الصعب أحيانا تحديد هذا الأمر إلا إذا كانت الصورة واضحة جدا عند بدء المرض، ولكن قد يعزو الطبيب المشكلة إلى الالتهاب الروماتيزمي إذا كان لديه أدلة كافية للتشخيص.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً