ابني يبكي لأتفه الأسباب ويضرب إخوانه فهل من سبب وحل لذلك - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابني يبكي لأتفه الأسباب ويضرب إخوانه، فهل من سبب وحل لذلك؟
رقم الإستشارة: 2136174

6438 0 400

السؤال

ابني في الحادية عشرة من عمره، حنون وطيب، ومميز في المدرسة-ولله الحمد- الكل يشهد بأنه خلوق، يحب الرياضة بجنون، لدرجة أن أساتذة الرياضة يرون أنه مميز بها -والحمد لله- نحن عائلة يسودها الود والاستقرار، لكنني أعاني معه من أمرين، الأول: أنه كثير البكاء، يبكي لأتفه الأسباب بكاءً شديدًا، وهذا منذ نعومة أظافره، والثاني: أنه يحب أن يضرب هذا ويهرب، ويقول كلمة لذاك ويهرب، وأقصد بهذا وذاك، أخويه الأكبر والأصغر منه، في حين يعامل البنت -وهي أصغرهم- معاملة في غاية الرقة.

فهل من سبب لهاتين الصفتين التي يعاني منها كل من في البيت، وما الحل؟ وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ OUM ABDERAHMANE حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

إن ما وصفت في سؤالك هو الأقرب لموضوع النمو العاطفي عند الأبناء، وهو موضوع طويل وفيه تفصيلات كثيرة، والفكرة تقوم على أن الطفل وبالرغم من الجوانب الكثيرة الناجحة في شخصيته وحياته، فإنه قد يعاني من مشكلة في نموه العاطفي وتفاعله مع نفسه ومع الآخرين، كأن يكون شديد الحساسية، بحيث يمكن أن يبكي لأبسط الأسباب.

اطمئني من أن ولدك سينمو ويتجاوز هذه الصفة، ولكن بشرط ألا نعقد له الأمور، ونعيب عليه هذه الصفة، وإلا فإنه سيتحسس من هذا الأمر، وأخطر شيء هنا أن نلومه أو نعيّره، وبدل المشكلة الواحدة ستصبح مشكلتين! وقد تكون الصعوبة في قدرته على التعبير عن مشاعره وعواطفه بطريقة غير البكاء، ويمكنك أن تعينيه -بشكل غير مباشر طبعاً- عن طريق تشجيعه على الكلام والتعبير عن نفسه، ويمكنك أن تعينيه هو وإخوته أيضاً عن طريق أن تتحدثي أنت عن مشاعره وعواطفه، وبذلك يعتاد هو وإخوته على الحديث والكلام، من دون اللجوء للبكاء الكثير.

حتى موضوع قيامه بالضرب قد يعود لنفس السبب المتعلق بنموّه العاطفي، من باب أنه تعوزه الأدوات والمهارات التي يستطيع من خلالها التعبير عن نفسه بيسر وسهولة من غير اضطراره للضرب، وهذا التحليل ضروري، بحيث لا ننظر إلى هذا الطفل على أنه طفل سيء، وإنما هو طفل طيب.

كما ذكرت في أول سؤالك، أنه حنون وطيب ومميز، إلا أنه تعوزه الملكات والمهارات، والتي يمكن أن يتعلمها من خلال الممارسة والتطبيق، وخاصة في الجوّ المؤيد والداعم له، ذلك الجو الذي تقومين مشكورة على إيجاده داخل الأسرة والبيت.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: