أشعر بخوف من شيء اسمه لا أستطيع!! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بخوف من شيء اسمه لا أستطيع!!
رقم الإستشارة: 2138310

4206 0 367

السؤال

السلام عليكم..

والله إنني أشعر بخوف من شيء اسمه لا أستطيع!! في البداية لقد درست تخصصا لا أرغب فيه وهو اللغة الإنجليزية، صحيح أني أحبه، ولكنني لم أرد أن أتخصص فيه، ولكن وجدت نفسي مجبرة على ذلك من قبل أهلي.

كرهت أن أتخصص فيه عندما حصل موقف لمدرستي وهو عندما دخل عليها ضيف أجنبي، وبدأ يحاورها، ولكنها لم تستطع التحاور معه، فأثر ذلك علي، فأصبحت في كل وقت أخاف من أن يحصل لي نفس الموقف، أحاول تطوير مهاراتي في هذه اللغة، لكنني لم أستطع، بالإضافة لتعرضي لمشكلة عاطفية فاشلة جعلتني أخاف من المستقبل.

أخواتي كلهن تزوجن ما عداي، فكلما يتقدم أحد ما لخطبتي لا يحصل النصيب، ولقد تقدم عمري، وبدأت أخاف من المستقبل، فليس لي أحد قريب مني ويسمعني إلا أمي، كما أن لي أخا يعيش معي، ويعطيني ما يقدر عليه، ولكنه في بعض الأحيان ينساني، ربما أنا حساسة من ذلك لأنني ما زلت غير موظفة.. المهم أن هذا الأمر يجعلني أبحث عن نفسي كثيرا، وأتصرف تصرفات غير مسئولة تجعلني أكره نفسي: كالدخول إلى الشات، والتعرف على الناس.

لكم مني كل الشكر

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاتن حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

أعتقد أن التشتت الذهني الذي تعانين منه، والمشاعر السلبية ناتجة من عدم الاستقرار النفسي الذي تعانين منه، فأنت إنسانة مقتدرة، وبلغت من العمر ما يؤهلك للتفكر والتدبر في الحياة، والتمييز بين الخطأ والصواب، والسعي نحو الأمور الصحيحة والإيجابية التي تبني شخصيتك، وتجعلها شخصية متماسكة ومحترمة.

بالنسبة للسعي للتعليم فهذا أمر ممتاز وجيد، والتعليم في بعض الأحيان قد لا يكون بالرغبة، وإنما يكون بما هو متاح، ولكل مجتهد نصيب، ووسائل التعلم ووسائطه كثيرة جداً لتعلم اللغة الإنجليزية، ولا يأتي إلا من خلال الممارسة الصحيحة، وهنالك برامج تعليم ممتازة جداً، مثل: المجلس البريطاني، فله برامج ممتازة للتعليم، وليس من الضروري أن يدخل الإنسان كورسات سريعة ومكثفة، فهذه ليست طريقة مجدية أبداً، إنما الكورسات البطيئة نسبياً، والتي تستغرق وقتاً كحصة أو حصتين في الأسبوع لمدة عام، هي أفضل طريقة لتعلم اللغة الإنجليزية بصورة صحيحة.

أما بالنسبة للوضع الأسري، فلا أعتقد بأنه توجد مشكلة أساسا، فالأسرة تتفرع، ويخرج منها أبناء، ثم كل منا يسير في سبيله، ولكن التواصل والمودة وصلة الرحم تكون موجودة.

وموضوع المشكلة العاطفية الفاشلة هذا أمر قد انقضى وذهب، فكوني حريصة جداً في علاقتك المستقبلية، واعلمي أنه لو كان في هذا الأمر خيراً لك لتم، ومن الواضح ربما يكون شراً لك فلذلك صرفه الله عنك.

أيتها -الفاضلة الكريمة- لا تعاقبي ذاتك وتحطميها من خلال الدخول في الشات، وكوني حذرة، والوقت يجب أن تستفيدي منه فيما هو أنفع، ويجب أن تكوني إيجابية في تفكيرك بأمر الزواج، فهو أمنية لكل فتاة، فعليك بالصبر، وأن تسألي الله تعالى أن يرزقك الزوج الصالح، أرجو أن تستفيدي من وقتك بالصورة الصحيحة، وضعي في جدولك عدة برامج، فمثلاً: حفظ القرآن، والمساهمة في الأعمال الخيرية والتطوعية، والانضمام إلى الجمعيات الثقافية النسوية، فهذه كلها تعود عليك بالخير الكثير والكبير جداً.

أيتها -الفاضلة الكريمة- ليس هنالك ما يمنع أن تتناولي دواء بسيطا يخرجك من حالة الإحباط التي أنت فيها، ويساعدك على التوجه الإيجابي السليم، والدواء يعرف باسم بروزاك، واسمه العلمي فلوكستين، وأنت تحتاجين إليه بجرعة صغيرة وهي كبسولة واحدة في اليوم لمدة ثلاثة أشهر فقط، ويكون تناول الدواء بعد الأكل، وهو سليم وفعال وغير إدماني، ولا يحتاج إلى وصفة طبية... بارك الله فيك وجزاك الله خيراً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: