الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدم نزول الدورة الشهرية مع وجود آلامها... ما الأسباب؟
رقم الإستشارة: 2141386

554873 0 1498

السؤال

السلام عليكم
أنا وزوجتي مازلنا في فترة العقد, وحصلت بعض المداعبة والاحتكاك الخارجي, ولكن المشكلة أن الدورة الشهرية لدى زوجتي خلال الشهرين الماضيين كانت تأتي وينزل دم خفيف ومائل للاصفرار, وهذه المرة جاءت آلام الدورة وكانت تحس بأعراضها ولكن لم ينزل دم, أتمنى أن أجد تفسيرًا لذلك.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو فراس حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

فيجب الحذر دومًا من مثل هذه الممارسات بين الخطيبين, حتى لو كان قد تم عقد القران بينهما, ذلك أنها قد تتطور, وقد لا يملك الخاطبان زمام أنفسهما دائمًا, فتسير الأمور إلى أبعد من ذلك, وقد تقود إلى الندم -لا قدر الله- لذلك يجب دومًا تأجيل هذه الممارسات إلى ما بعد إشهار الزواج, حيث المكان والزمان المناسبين.

وبالطبع إن هذه الممارسات حتى لو تم التحكم بها وكانت خارجية فقط, فإنها قد تترك آثارًا نفسية وانفعالات, خاصة على الفتاة, حيث تختلط في داخلها المشاعر, ما بين مشاعر حب لخطيبها, ومشاعر الذنب والخوف؛ مما يؤثر على الهرمونات في الجسم, ويؤثر على عمل المبايض, وبالتالي على الدورة الشهرية فيحدث فيها تأخير.

وإن كانت الدورة الشهرية بالأصل منتظمة,لكنها قليلة, فهذا يعتبر طبيعيًا, فكمية دم الدورة لا تهم, طالما أنها منتظمة.

أما التأخير حاليًا في هذه الدورة رغم وجود الأعراض, فإن كان لأقل من أسبوع, فهو تأخير مقبول, ولا يستدعي القلق, أما إن كان لأكثر من أسبوع فيجب عمل تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين؛ للتأكد من عدم تشكل كيس أو أكياس على المبيض لا قدر الله.

إن بقيت الدورة متأخرة, ولا يوجد أكياس على المبيض, فيمكن إعطاء حبوب لتنزيل الدورة هي حبوب دوفاستون حبتين يوميًا مدة 5 أيام, وبعدها ستنزل الدورة خلال 2-5 أيام إن شاء الله.

إن تكرر تأخر الدورة, فيجب عمل تحاليل هرمونية لمحاولة معرفة السبب.

إن كل كلامي السابق مبني على أساس أن الممارسة كانت خارجية فقط, ولم يحدث قذف, فاستبعدت احتمال حدوث الحمل.

لكن في حال كانت الممارسة قد تم فيها قذف للسائل المنوي قرب الفرج, فيجب هنا نفي احتمال الحمل, رغم أن هذا نادر جدًّا في مثل هذه الحالات.

نسأل الله عز وجل أن يكمل زواجكما على خير, وأن يبارك لكما فيه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر زينة

    على مهل ولو لسة بكير



  • عمان مشاعل الحوسني

    مشكوووورين وجزاكم الله خير

  • السويد مجهول

    تأنى بسلامة وفي العجلة ندامة

  • مصر eman

    thanks

  • مجهول Badra

    نصيحة لا تتعجلان يوجد من حملت وتوفي الزوج وأصبحت في حرج وفضيحة أمام الأهل

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً