الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كثافة الحيوانات المنوية عند زوجي عالية فهل لها أثر على الحمل؟
رقم الإستشارة: 2141563

14597 0 440

السؤال

السلام عليكم.

أنا متزوجة منذ 4 سنوات ولم أرزق بأطفال، أجريت تحاليل عديدة أظهرت كلها أنني بصحة جيدة -والحمد لله-.

وأجرى زوجي التحاليل، وأثبت أن لديه حيوانات منوية كثيرة، وتلتصق ببعضها، وهذا ما يجعل حركتها بطيئة جدًّا وتموت بسرعة، هل هناك أمل في الإنجاب؟

وهل هناك علاج لهذه الحالة مع العلم أن زوجي لا يعيش معي إلا شهرًا في العام لأنه يعمل في بلد أجنبي وأنا أعيش في بلدنا مع عائلته؟

وشكرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

كان من الأفضل لو أرسلت لنا نتيجة التحليل للسائل المنوي عند زوجك للاطلاع عليها، والحكم بشكل أدق.

وعلى كل حال، إن مدة شهر في السنة هي مدة غير كافية لحدوث الحمل، فحتى لو كان تحليل الزوج طبيعيًا، فإن فرصة الحمل في هذه الحالة لا تتجاوز 15%-20% فقط، وهي فرصة الحمل في كل شهر عندما يكون الزوجان طبيعيين تمامًا.

إن لزوجة السائل لوحدها قد لا تكون عائقًا أمام حدوث الحمل، لكن إن كان يرافقها ضعف في الحركة، وارتفاع في نسبة النطف الميتة، فهنا يجب البحث عن السبب، ومحاولة علاجه، فأحيانًا يكون هنالك التهاب، ويجب عمل زراعة للسائل المنوي وللبول للتأكد من ذلك.

وإن لم يكن هنالك التهابات عند الزوج، وكانت المشكلة هي في التصاق الحيوانات المنوية وموتها بسرعة، فقد يكون لدى الزوج أجسام مناعية في السائل المنوي، تقوم بمهاجمة الحيوانات المنوية، وتلتصق بها؛ فتؤثر على حركتها، وتسبب موتها.

إذن للحكم أكثر يجب عمل زراعة للسائل المنوي وللبول عند الزوج، ويجب أيضًا عمل تحليل للأجسام المناعية المضادة للنطاف, وهو -ASA-.

في حال وجدت أجسام مناعية، أو أي مشكلة في السائل المنوي، فإن الحل الأمثل في هذه الحالة هو اللجوء إلى عملية أطفال الأنابيب، وذلك لكسب الوقت، فلقد مرت أربع سنوات على الزواج، ويجب عدم إضاعة وقت أكثر، فنسبة نجاح هذه العملية تكون أعلى كلما كانت الزوجة بعمر أصغر؛ لأنه سيمكن الحصول على بويضات أكثر عند تنشيط المبايض -إن شاء الله-.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً