الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يتم التعامل مع حامل عندها سكري الحمل أثناء الولادة؟
رقم الإستشارة: 2142156

56208 0 599

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف تتم الولادة الطبيعية لحامل ومعها سكري الحمل؟ فأنا حامل بشهري الثامن، ومن الشهر السادس اكتشفت عندي سكري الحمل، ومن الشهر السابع التزمت بالحمية مع دواء غلوكوفاج حبة واحدة مساء مع العشاء، وكل قيمي والحمد لله ضمن الحدود الطبيعية، فقط ارتفاع بحدود 5 إلى 7 درجات على الريق(صيام).

سؤالي -لو سمحتم-: كيف يتم التعامل مع الحامل أثناء الولادة؟ هل يوضع لها المغذي؟ لأنه بابني طوال فترة ولادتي والمغذي بيدي، وبعد ولادتي كان ضغطي والسكر منخفضاً جداً حتى إنهم طلبوا مني أن أتناول الطعام فوراً وبسرعة يعد ولادتي، وأنا بطبيعتي لا أحتمل الجوع، ويصبح رأسي فارغاً، وأصاب بالدوار، فكيف سألد طبيعياً؟ هل من ضرر؟ ولو افترضنا كانت الولادة قيصرية أيضاً ألا أحتاج المغذي بالوريد؟

علماً أن وزن الجنين في أول الثامن 1,6 أو 1,8 كغ ، ومع الحمية نزل وزني خلال شهر من 70 إلى 68كغ.

وكيف أتجنب هبوط السكر عندي وعند وليدي بعد وضعه؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ بتول حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فإن التعامل مع سكري الحمل, وخاصة النوع الخفيف والمستقر, يتم بنفس الطريقة التي يتم التعامل فيها مع الحمل الطبيعي, ولا فرق بينهما، بمعنى أنه يجب أن يسمح للحامل أن تكمل شهرها التاسع, ولا يتم أي تدخل أو تحريض للمخاض إلا بعد انتهاء الشهر التاسع إن لم يحدث المخاض بشكل عفوي.

وعند الولادة يتم وضع مغذي للسيدة الحامل؛ ليعوضها عن عدم تناول الطعام والشراب, وهذا المغذي يتم ضبطه عن طريق مضخة خاصة, وبجرعة تحفظ سكر الدم متوازناً.

لذلك لا داعي للقلق يا عزيزتي, فهبوط السكر المرضي -أي الغير طبيعي- لا يحدث في حالات سكر الحمل الخفيف -أي لا خوف من حدوث هبوط في السكر عندك من النوع المرضي- وأي هبوط يحدث يكون غير مرضي, ويكون جسمك قادراً على التعامل معه حتى لو لم يوضع.

كما أن المولود سيتم فحصه مباشرة في غرفة الولادة من قبل طبيب الأطفال, وسيكون تحت رعاية طبية مستمرة في الساعات الأولى, وأيضاً لا داعي للقلق.

ولأطمئنك أقول لك: إن هنالك حبوباً خاصة مصنعة من الغلكوز سريع الامتصاص, أو بشكل شراب سكري خاص, يعطى في الحالات الإسعافية, وهو يرفع سكر الدم بسرعة, وهو متواجد دائماً.

أما القيصرية، فهي أيضاً تتم بوجود مغذي وأكثر من نوع, وتتم مراقبة سكر الدم باستمرار طوال العملية.

والحوامل اللواتي يتم تطور المخاض عندهن بشكل طبيعي يُسمح لهن بتناول الطعام مباشرة.

إن أكثر مكان يمكن التعامل معه مع الحالات الإسعافية هذه هو غرف الولادة, فهي غرف ولادة وغرف إسعاف بنفس الوقت؛ لذلك لا داعي للقلق بهذه التفاصيل.

نسأل الله عز وجل أن يتم حملك على خير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً