الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد دراسة الطب وأخشى أن لا أقوم بمسؤولياتي جيدا..أشيروا علي؟
رقم الإستشارة: 2143540

4552 0 349

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا، وبارك الله فيكم.

أنا أبلغ من العمر 29 سنة، ومتزوج، -ولله الحمد- تخرجت من كلية التمريض، وكنت أنوي دراسة الطب، ولكن لم أجتز النسبة المؤهلة لذلك، ولكن الآن أريد أريد مواصلة ودراسة مرحلة الثانوية حتى أحرز النسبة المؤهلة للطب، ولكن تعتريني بعض المشاكل منها:

1 ـ أني أشكو من صداع نصفي بشكل يومي، وأجريت فحوصات، ولم يظهر شيء.

2 دراسة الطب يتطلب مني سنين طويلة، ولقد استخرت الله، وأحيانا أتردد كثيرا، وأخشى من مسؤولياتي الأسرية أن لا أقوم بحقوقهم التربوية.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أواب حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

أيها الفاضل الكريم الأمر الأول الذي يجب أن نناقشه هو موضوع الصداع النصفي، أنت تعرف أن الصداع النصفي، أو ما نسميه بالشقيقة غالباً لا توجد له أسباب، لكن من خلال بعض التحوطات يمكن التخفيف من وطأتها، وأهم هذه التحوطات هي الابتعاد عن الأطعمة التي تثير الصداع النصفي، ممارسة الرياضة، محاولة الراحة النفسية، والاسترخاء، والابتعاد عن الانفعالات النفسية السالبة بقدر المستطاع، وهنالك أدوية كثيرة جداً معروفة في علاج الصداع النصفي.

وأنت -الحمد لله تعالى- تعمل في الحقل الطبي، ومن السهولة بمكان أن تتواصل مع أحد الأطباء المتميزين خاصة الأطباء المختصين في أمراض الأعصاب، إذن المشكلة -إن شاء الله- محلولة.

الأمر الثاني: دراسة الطب، أنت الحمد لله تعالى تخرجت من كلية التمريض، وأنا مع احترامي الشديد جداً لرغبتك، لا أرى أبداً هنالك داع لأن تدخل في دراسة الطب، لا أريد أن أهبط من عزيمتك أبداً، أو أقلل من شأنك، بل على العكس تماماً أنا أرى أن التمريض في هذا الزمان قد يكون أنفع، وأعرف أن فرص العمل في التمريض متوفرة جداً، وأنا لديك الكثير من الزملاء في العمل من الممرضين الذين تفوقوا وتحصلوا على شهادة الماجستير والدكتورة، والآن هم يتقلدون مناصب رفيعة جداً، مناصب مهنية، ومناصب فنية، ومناصب إدارية.

أيها الفاضل الكريم من وجهة نظري المتواضعة يجب أن لا تفكر في دراسة الطب، هذه رحلة طويلة وشاقة، وعائدها ليس بذاك الدرجة الممتازة الذي يتصوره بعض الناس.

أنت في هذا العمر مطلوب منك الآن خمسة إلى ستة سنوات لدراسة الطب، وبعد ذلك التدريب، وبعد ذلك التخصص، أعتقد أنها رحلة شاقة منهكة ولن تكون ذات عائد، نعم أنا احترم رغبتك وأمر الاستشارة والاستخارة هو الذي أن ينطلق من خلاله الإنسان في اختياره في مثل هذه الحالات، أرجو أن تخضع الأمور لدراسة متأنية، ومن وجهة نظري، وهذه أكررها بكل وضوح وصراحة هو أن تحاول أن تطور نفسك في مجال التمريض، والفرصة والآن كثيرة جداً في التمريض، والتمريض العالي على وجه الخصوص يوجد نقص كبير جداً في العالم.

وخاصة في عالمنا العربي نعرف أن الممرضين الذين يجيدون اللغة العربية واللغة الإنجليزية، أسواق العمل تستقبلهم بكل سهولة، وبكل أريحية فيا أخي الكريم لا تقلل أبداً من شأن وظيفتك هي وظيفة طيبة جميلة راقية، حاول أن تركز على عملك أن تحسن إلى مرضاك، وأن تحتسب الأجر وإن شاء الله تعالى يحقق لك ما تريد.

وللمزيد من الفائدة يمكنك مطالعة الاستشارات التالية حول الصداع النصفي وعلاجه: 23682818123 - 18528 - 227030

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: