الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

انسداد الأنف بعد الجراحة .. هل يدل على فشل العملية؟
رقم الإستشارة: 2143780

86035 0 895

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أعاني من التهاب الجيوب الأنفية, وانحراف الحاجز الأنفي, وتضخم في القرينات الأنفية؛ مما يسبب لي انسداد فتحتي الأنف, خصوصًا عند النوم, أو الجلوس في غرفة مكيفة, أو التعرض لهواء شديد, وقد قمت بأخذ العلاج التحفظي, والتحسن كان بسيطًا.

بعد مراجعتي للعديد من الأطباء الاستشاريين طلبوا مني إجراء أشعة مقطعية على الجيوب الأنفية (PNS) وإليكم التقرير:

• Mild Polypoidal mucosal thickening of both maxillary antra is Noted (more on the right side) No air fluid level within
o Clear rest of the examined PNS.
o Intact bony boundaries of PNS.
o Patent OM units and spheno ethmoidal recesses.
o Moderate to marked deviation of the nasal septum to the left side.
o Patent nasopharyngeal air column.
وبعد رؤية الأشعة من قبل طبيبين استشاريين فضلوا إجراء جراحة باستخدام المناظير لتعديل الحاجز الأنفي, وتوسيع فتحة تصريف الجيوب, وتقليل حجم القرينات الأنفية,
وتوكلت على الله وقمت بمناقشة أحد الطبيبين وحددت معه (21-5-2012) موعدًا للعملية.
وقمت بإجراء الجراحة, واستغرقت حوالي ساعة ونصفًا, وبعد الجراحة شعرت بصداع بسيط, وألم في الحلق شديد, ورجعت للبيت, وفي اليوم الثاني ذهبت له في العيادة لنزع الحشوات, وتم إزالة الحشو من الفتحتين, ونزلت كميات كبيرة من الدم المتجلط, والدم السائل, ثم قام بشفط بعض من بقايا الدم في الأنف, وأبلغته بعد إزالة الحشو أني لم أشعر بتحسن مطلقًا, بل بالعكس زاد الموضوع سوءًا, فقال لي: إن الموضوع يأخذ من 10 إلى 15 يومًا على الأقل للشعور بالفرق, وقام بكتابة الأدوية التالية:

1-Lee-flox 500 mg) ) قرص واحد بعد الغداء لمدة 10 أيام.

2- (Nasonex n 2) رشة بالأنف مساء.

3- (Trimed Flu ) قرص صباحًا ومساء.

4- (Physiomer hypertonique 2) رشة بالأنف 3 مرات يوميًا.

وأنا حاليًا أستعمل الأدوية المكتوبة, وأخبرته أنه إن كان هناك نوع أفضل فلا مانع من تبديله, وعرضت عليه تبديل المضاد الحيوي لي فلوكس بيسبروباي, أو سيبروبين 500 ملجرام, وهو من ناحية علمي من أفضل المضادات التي تعمل على الجهاز التنفسي العلوي, وقال لي: إن المكتوب أفضل, والرشح موجود على فترات على هيئة سائل ممزوج بلون دم.

المشكلة التي تؤرقني وتحدثت فيها مع الطبيب أن التنفس يكاد يكون منعدمًا في الجهة اليسرى, وأخشى أن يكون قد تجاهل تضخم القرينات الأنفية, فأكد لي أنه قللها جزئيًا, وأن هذا التورم أثر من آثار العملية, ويجب المداومة على استعمال الأدوية الموصوفة لمنع الالتصاقات, والورم سيزول تدريجيًا.

وحين نظرت إلى الجهة اليسرى من أنفي بنفسي لاحظت انسداد مجرى التنفس, وهو عن طريق القرين الذي كان متضخمًا قبل الجراحة.

السؤال:
1- كم من الوقت أحتاج بعد هذه الجراحة لكي يتحسن التنفس؟

2- إن لم يحدث تحسن بالتنفس - لا قدر الله- فأي التقنيات أسهل لعلاج تضخم القرينات تحت التخدير الموضعي؛ حيث إني أسمع عن عدة طرق, مثل: الكوبليشن, والليزر, والكي, والتثليج, فأفيدوني أيهم أسهل وأخف ألمًا تحت التخدير الموضعي؟

3- هل يفضل تغيير أي شيء من العلاج الذي وصفه الطبيب, أو إضافة أي علاج مساعد لحالتي؟

4- هل أتابع مع طبيب آخر؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مصطفى حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

وفقًا لتقرير الأشعة المقطعية التي أجريتها على الأنف والجيوب الأنفية لم يذكر التقرير وجود أي تضخم في القرنيات, وإنما اعوجاج شديد بالحاجز الأنفي والجيب الأنفي الفكي, وخاصة على الجهة اليمنى, ولذا فلا داعي أصلاً لاستئصال جزء من القرنيات وفقًا لهذا التقرير, وبالتالي فإذا كان طبيبك المعالج قد قام باستئصال جزئي للقرنيات فهذا يكفي, ولا حاجة لمزيد من الاستئصال, لا بالكي بالتبريد, ولا بالليزر, ولا بأي طريقة أخرى.

يجب أن تعلم أنه بعد الجراحات - وخاصة جراحة الأنف بالمنظار- يكون هناك كمية من الدم الذى يتجمع ويتجلط, ويخرج مع رفع الحشو, أو الفتيل من الأنف, وكذلك يحدث تورم بالأنف مما يعطى انطباعًا بأن الوضع أسوأ من قبل إجراء العملية, وأن هذا التورم يحتاج لعشرة أيام على الأقل حتى يزول, وقد يمتد إلى أسبوعين لتعود الأمور إلى طبيعتها حتى تحس بالتغيرات بعد العملية, وهل الانسداد وانعوجاج الأنف تم تقويمه بشكل جيد ومُرْضٍ أم لا؟
وبالنسبة للعلاج الذى وصفه لك طبيبك المعالج فهو: جيد, بل ممتاز, ولا يحتاج لأي إضافات أو تغيير.

وبالنسبة للمضاد الحيوي: سيبروباي أو سيبروسين 500 مج فهما من الأنواع الجيدة لالتهاب الجيوب الأنفية, ولكن مجموعة الأفالوكس وتافانيك من الأنواع التي ثبتت فعاليتها على التهابات الجيوب الأنفية أكثر من مجموعة السيبروفلوكساسين, فدع طبيبك ليصف لك ما يناسب حالتك, وأعطه كل ثقتك, ولا تقف أمام المرآة كثيرًا لتتابع أنفك لحظة بلحظة لمشاهدة التطورات, ولا تجعل من نفسك مريضًا وطبيبًا في نفس الوقت؛ لأن ذلك يصعِّب عليك الأمور كثيرًا, وأعط لطبيبك فرصته الكاملة, وبعد أسبوعين من إجراء العملية يمكنك تقييم الأمر, فلا تستبق الأحداث, كما أن الطبيب الذى قام بإجراء العملية هو أقدر الأطباء على متابعة حالتك.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية عبدالله

    مشكلتي انه حتى بعد الاسبوع الرابع ولم يرجع التنفس

  • أسبانيا سعدية بلقاسمي

    السلام عليكم.قصتي مثل قصته تمام مع رعاف دائم قبل العملية بسبب إعوجاج في الأنف لكن الحمد لله اليوم بعد إجراء عملية جراحية بالمنظار نعم تألمت في الأيام الولى من العملية لكن بعد شهر أحسست بالفرق فالرعاف إنقطع وأصبحت أتنفس جيدا دون أي مشاكل .الله عافينا أجمع..............والله يشفيك...........

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً