أحس بانهيار شديد بعد المشاجرات أو المواقف الانفعالية..فأفيدوني - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحس بانهيار شديد بعد المشاجرات أو المواقف الانفعالية..فأفيدوني
رقم الإستشارة: 2144434

7302 0 371

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

بارك الله بكم على هذا الموقع الجميل الذي إن شاء الله، وهو منبر ونور للمسلمين.

عندي مشكلة، وهي أنني عندما كنت صغيرا وأتشاجر مع أحد أجد أن هنالك حرارة قوية في صدري جدا تأتي لثوان، ثم تختفي، وبعد أن تختفي أحس أن جميع قواي تلاشت، وأحس بالضعف، والتعب، وهذه الحرارة لاحظتها منذ فترة من الزمن في موقف مشابه بالمشاجرة.

أنا لا أعلم ما سبب هذه الحرارة، والذي يقلقني هو أنه بعد أن تأتي وتذهب أحس أني منهار؟ علما أني لم أعرض هذه المشكلة على طبيب حتى الآن.

وبارك الله بكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا، أشكرك على التواصل مع إسلام ويب.
الإنسان حين يكون في وضع اندفاعي، وانفعالي مثل هذه المشاجرات التي تحدثت عنها يكون الجسم في حالة تأهب عالية جدا، وهذا التأهب يؤدي إلى إفراز مادة تسمى الأدرينالين عن طريق الجهاز العصبي اللاإرادي، وهذه المادة تؤدي إلى سرعة ضخ الدم في أجزاء الجسم، وذلك لرفع مستوى الأكسجين؛ لأن الأكسجين يولد طاقات جديدة لدى الإنسان.

والدم قد ينساب باندفاعية أكبر لبعض المناطق في الجسم كالدماغ مثلا أو عضلات الصدر، واندفاع الدم بشدة مع و جود القلق أصلا هذا قد يؤدي إلى شعور بالحرارة في بعض مناطق الجسم، والانقباضات العضلية قد تلعب دورا في ذلك هذا هو التفسير من وجهة نظري لما يحدث لك حين تتشاجر أو تكون منفعلا.

وبصفة عامة أنصحك بالطبع أن لا تتشاجر، الإنسان يجب أن يدير غضبه بصورة أفضل، التسامح، حسن معاملة الآخرين، احتساب الأجر، كلها وسائل طيبة جدا للتعامل مع الآخرين، ويعرف تماما أن الانفعالات الشديدة، والمشاجرات هذه تؤثر على القلب بصورة سلبية؛ لأنها تحمله ما فوق طاقته، فكن دائما مسترخيا، عبر عن نفسك، أثبت حجتك أمام الآخرين، وكن دائما من الكاظمين الغيظ، والعافين عن الناس هذا يساعدك كثيرا للتخلص من هذه الحالة.

أنصحك أيضا بأن تعبر عن ما بداخلك، لا تكتم الكتمان يتولد عنه الغضب والانفعالات السلبية، اجعل لك صحبة من الأخيار، والأفاضل والمتميزين من الناس الذين لا يتشاجرون، مارس الرياضة هي وسيلة طيبة جدا؛ لأن تحرق الطاقات النفسية السلبية، وإن شئت أن تذهب إلى الطبيب، وتقوم بإجراء فحص عام هذا أيضا جيد، وسوف يطمئنك، وأنا على ثقة تامة -إن شاء الله تعالى- النتائج سوف تكون سليمة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرا، واسأل الله لك العافية والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً