وساوس وشكوك في الآخرين وأحس بأني مسحور..فما العلاج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وساوس وشكوك في الآخرين، وأحس بأني مسحور..فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2145482

4299 0 330

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

جزاك الله خيرا، على الموقع النافع، أنا شاب سوداني مقيم في السعودية، أعاني من عدة أعراض.

أولا: عندي خجل شديد.

ثانيا: عندي تغير في المزاج.

ثالثا: عندي تفكير سلبي، وتفكير وسواسي، وشكوك في الآخرين، وأحس بأني مسحور.

أرجوك يا دكتور محمد أن تصف لي العلاج المناسب، وتدلني على دكتور نفسي في الرياض.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود السوادني حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

أولاً أقول لك أن حالاتك التي تعاني منها كلها مترابطة، أنت تعاني مما نسميه بالقلق الوسواسي، والقلق الوسواسي يؤدي إلى التفكير السلبي، وعسر في المزاج ربما يدفع الإنسان إلى أن تكون له مواقف سلبية حيال الآخرين.

لا أعتقد أن شكوك في الآخرين وصلت إلى درجة الظنان، وإن وصلت إلى هذه الدرجة أي كانت هذه الشكوك دائماً مطبقة، وتلازمك في مثل هذه الحالة لا نعتبر الحالة قلقية وسواسية فقط، الشك هو أحد الأعراض الرئيسية التي نهتم بها في الطب النفسي عموماً القلق، والمخاوف، والوساوس لتعالج من خلال أن يكون الإنسان إيجابياً في تفكيره، وأن يحقر الأفكار السالبة حول أن تستفيد من وقتك بصورة صحيحة، تواصل اجتماعياً مع أصدقائك، ومع أرحامك، وزملائك في العمل المصلين في المسجد، فيا أخي الكريم تطوير مهارات الاجتماعية من خلال هذه الآليات تصرف القلق عن الإنسان، وكذلك الخوف، وتؤدي إن شاء الله تعالى إلى تحسين المزاج.

بالنسبة للعلاج الدوائي توجد أدوية كثيرة جداً، وأدوية كلها جيدة، وفاعلة، والدواء نجاحه يتطلب الالتزام بمتابعته، وأنا أرى أن عقار زولفت الذي يعرف باسم لسترال سوف يكون دواء جيدا لك أضف إلى ذلك دواء يعرف باسم الدوقماتيل، ويعرف علمياً سلبرايد، السيرتريللين الذي يعرف باسم زولفت جرعته أن تبدأ بنصف حبة (25) مليجرام تناولها ليلاً لمدة عشر أيام، وبعد ذلك أجعلها حبة كاملة استمر عليه لمدة ستة أشهر، ثم اجعلها نصف حبة يومياً لمدة شهر، ثم نصف حبة يوما بعد يوم لمدة شهر أخر.

أما بالنسبة للدوقماتيل ( سلبرايد) تناوله بجرعة ( 50 ) مليجرام صباحا ومساء لمدة ثلاثة أِشهر ثم اجعلها (50) مليجرام أي كبسولة واحدة مساء لمدة ثلاثة أشهر أخرى ثم توقف عن تناول الدواء، هذه الأدوية بسيطة، وسلمية، ولا تحتاج إلى وصفة طبية.

بالنسبة للأطباء في الرياض الحمد لله هم كثر، وهنالك الأخ الدكتور عبد الرزاق الحمد، الدكتور طارق الحبيب، دكتور إبراهيم الخضر، كلهم أطباء متميزون، وهنالك غيرهم كثر، حقيقة أنا أخاف عليك من التكلفة المادية من وجهة نظري حاول أن تجرب هذه الأدوية التي ذكرتها لك، وإن تحسنت أمورك فهذا خير كثير، وأن لم تتحسن بعد ذلك يمكنك أن تتواصل مع أحد الإخوة الزملاء الأطباء.

واننظر: طريقة الرقية الشرعية: (237993- 236492-247326 )، والعلاج السلوكي للرهاب: ( 269653 - 277592 - 259326 - 264538 - 262637 ).

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك كثيراً على تواصلك مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: