الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي الطريقة المثلى لمعاملة الناس والسيطرة على النفس؟
رقم الإستشارة: 2146992

6728 0 361

السؤال

السلام عليكم.

أنا إنسان يغلب علي طابع الشدة في كل شيء, لأن مزاجي وعصبي, ولكن -ولله الحمد- أصبحت لا أغضب, وإذا حصلت مشكلة أبقى ساكتاً, أو أنسحب من الجلسة, وهذا الشيء أثر في نفسي كثيراً, فأنا لا أحب أن أقول كلمة قد أندم عليها, ولكن هذا الشيء جعلني أكبت في قلبي, وأنا أحاول قدر المستطاع أن أنسى ولكن دون جدوى, فأصبحت أفكر كثيراً.

ما هي الطريقة المثلى لمعاملة الناس والسيطرة على النفس؟ وماذا أفعل لو كنت غاضباً؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ man حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

شكراً لك على الكتابة إلينا أولاً، وأهنئك أنك استطعت التحكم في نفسك وغضبك، فكثير من الناس يحاولون هذا ولا يستطيعونه، فهنيئاً لك.

طالما أن الإنسان لا يريد أن يتصرف بطريقة أو يتكلم بكلمات ومن ثم قد يندم عليها، فربما الطريقة المثلى هي عدم التكلم, أو في الانسحاب والابتعاد قدر الإمكان، وهذا ما تفعله أنت، ولكن ربما هناك حدّ ما تستطيع كبته وعدم الحديث فيه، وليس مما يسبب الصحة النفسية أن يكبت الإنسان كل شيء، وألا يتكلم في بعض الأمور التي لديه حولها مشاعر قوية، والأفضل أن تجد طريقة مناسبة للحديث عما يجول في خاطرك، ولكن بالأسلوب المناسب الذي يساعدك على التعبير عما في نفسك، ولكن في نفس الوقت من دون جرح الآخرين.

قد كنت شديد الطبع والغضب، ومن ثم انتقلت للنقيض من الهدوء والانسحاب وعدم الكلام، ولاشك أن الأفضل هو أوسط الأمور بين هذين الموقفين، بحيث لا تغضب وتنفعل انفعالاً شديداً ربما يؤذي الآخرين ويجرحهم، ولا أن تكبت كل شيء مما قد يتعبك ويسيء إليك، طالما أن عندك ما تقوله وتعبّر عنه.

إن ما تعلمته الآن من ضبط النفس بشكل كامل بعد أن كنت شديد الانفعال والطبع، هذا التغيّر مناسب لبعض الوقت مما يساعدك على الاتزان، ولكن حاول الآن التعبير عن نفسك بهدوء وكلام مناسب، ومن خلال الزمن ستلاحظ أنك بدأت توازن بين الأسلوبين، بحيث تهتدي للطريقة الوسط بين الطريقتين، فخير الأمور أوسطها.

حفظك الله ويسّر لك الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: