الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هو المعدل الأنسب لاستخدام قطرات maxidrol لاحمرار العين؟
رقم الإستشارة: 2147152

43360 0 615

السؤال

السلام عليكم

بارك الله في جهودكم، وجعلكم ذخرا وملاذا آمنا للأمة الإسلامية.

سؤالي -بارك الله فيكم- أني أعاني من احمرار في العين من غير أن أحس بحرقة أو أي شيء آخر فقط احمرار، وهذا حصل معي منذ رجوعي من مدينة أخرى درست فيها التعليم الجامعي لمدة أربع سنوات إلى مدينتي الأصل، ذهبت إلى الطبيب أخبرني أن النظر سليم -والحمد لله-، وأخبرته بأن يعطيني نظارات للحماية؛ لأني أستعمل الحاسوب نسبيا بكثرة، وقد وصف لي قطرة للعين لا أتذكر اسمها، لكن دون جدوى، ومؤخرا نصحني أحد الصيادلة باستعمال قطرة maxidrol في الحقيقة، وبفضل الله يذهب عني الاحمرار غير أني قرأت في النت أن هذه القطرة، وكما قال لي نفس الصيدلي غنية بمادة الكورتيزون التي للأسف مع الاستعمال المكثف تضر بالعين.

سؤالي: ما هو المعدل الأنسب لاستخدام هذا النوع من القطرات maxidrol؟

للإشارة أستعملها حاليا مرة كل 3 أشهر تقريبا، وفقط عندما أحس باحمرار.
وإن كان هناك دواء آخر أخبروني به.

ولكم الشكر الجزيل، بارك الله فيكم، ورزقكم الله الإخلاص في القول والعمل، لا تحرمونا من صالح دعائكم.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ رشيد مبروك حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بالنسبة لقطرة Maxitrol فإنها تحتوي على مادة الكورتيزون، وهي ضارة بالعين إن استعملت بكثرة ولفترة طويلة، أما إذا استعملت على فترات متباعدة، ولمدة قصيرة فبإذن الله ليس فيها ضرر أو تأثير سيء.

ولكن هناك سؤال ما هو سبب الاحمرار؟ فقد يكون نتيجة لالتهاب حرف الجفن، أو حساسية عادية بالعينين، وهذا يحدده طبيب العيون.

أما إذا لم يكن هناك سبب، بل مجرد احمرار، فإن السهر الكثير والاستعمال المفرط للكمبيوتر قد يسببه.

وهناك قطرة لا مضاعفات جانبية لها، وهي تزيل الاحمرار فقط، وتستعمل في أي وقت، وهي قطرة النافكون أي (Naphcon A).

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ليبيا بشير

    بارك الله فيكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً