الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تغيرت بعد العقد واتهمتني بأني سحرتها!!
رقم الإستشارة: 2147706

2468 0 327

السؤال

السلام عليكم.
كنت هنا في السعودية وأردت الزواج، فرشح لي بنت خالي، فخطبتها، وسألتها وكانت موافقة علي جداً، ثم بعد فترة طلبت أن أعقد قرانها، وتذهب معي إلى السعودية حيث أعمل هناك محاسباً، فعقدت عليها، وكانت فرحة جداً، ثم بعد فترة قليلة (حوالي شهر) أخبرتني أنها لا تستطيع إسعادي، فقلت لها ما السبب؟ قالت: تفكيرك يختلف عني، علماً أني لم أهنها ولم أؤذيها، وبدأت تصرخ في وجهي وتقول لي: لا أريد الزواج منك بنفس هذه الألفاظ (أنت خدعتني وسحرتني وعملت سحراً لي) وقالت لأختها زوجة أخي نفس الكلام، وقالت لي: أنت اتفقت مع أبي وأمي علي حتى أوافق عليك. فصدمت جداً بهذا الكلام، وأبوها وأمها قالوا لي ربما الأمر فيه حسد أو سحر أو حالة نفسية، وهي تعاني من عدم الأكل، والصداع الدائم، والنوم الكثير، وقد أتوا بشيخٍ للرقية، وقال ربما الحالة نفسية، وأنا الآن متشتت!

أخبرني بعض الأشخاص بقوله: إنها كانت تتحدث مع أشخاص في التلفون وتخدعك وتخونك في المكالمات وتمشي مع البعض حتى أكاد أن أجن، لماذا؟! أنا لم أخدعها ولم أكذب عليها، ولماذا وافقت من البداية وأصرت على العقد؟ وهي الآن تائهة ولا تريد التحاور مع أحد بشأني، حتى أبويها تقول لهم أنتم اتفقتم علي.

أرجوكم ساعدوني، فأنا في حالة لا يعلم بها إلا الله، هل أطلقها أم ماذاً؟
أفيدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ دمعة تائب حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

نرحب بك في موقعك، ونشكر لك حسن العرض للمشكلة، وندعوك وأنفسنا إلى أن نلجأ إلى الله، وأن نستعين بالله، وأن نستجير بالله، وأن نلجأ إليه سبحانه وتعالى، وننصح كل إنسان تحصل له مشكلة أن يجعل لجوءه أولاً وأخيرًا لله تبارك وتعالى، وما نحن وغيرنا إلا أسباب، لكن التوفيق من الكريم الوهاب سبحانه وتعالى، ونشكر لك عرض المشكلة، فقد طرحت تطورات هذا الذي حدث، وأنت من ناحيتك لم تقصر أبدًا، وأديت ما عليك كاملاً، وكانت الأمور تسير في طريق صحيح، ثم بعد ذلك حصلت هذه التطورات.

بدايةً: نحن لا نؤيد فكرة الاستعجال في الطلاق حتى نتعرف على الوضع، والإشارات التي ذكرت تشير أنها فعلاً بحاجة إلى رقية شرعية؛ لأن بعض العلامات وبعض الإشارات واضحة، لذلك تبدءوا بهذه المسألة، وينبغي أن يكون الراقي الشرعي ممن يسير على الهدي الصحيح، فيقرأ بالقرآن والكلام العربي المفهوم وهدي النبي -عليه الصلاة والسلام- وأن يكون ظاهره الالتزام بالإسلام، وألا يلمس النساء، ولا يخلو بهنَّ، وأن تكون مراسيم الرقية الشرعية أيضًا موافقة لضوابط الشرع، فلا يتلو أشياءً غريبة، ولا يجلس في ظلام، ولا يجلس في مكان فيه أوساخ، حتى نتبين الراقي الشرعي الذي يمارس هذه الرقية الشرعية بطريقة صحيحة، ونتمنى أيضًا أن يجتهد الوالدان في الدعاء لها، وفي البحث عن علاج لها، وكل هذا الرفض للعلاج أيضًا يؤكد ما ذكرناه، بل العكس هذا يؤكد أننا بحاجة إلى أن نصبر قليلاً وأن ننتظر؛ لأنها هي بنت خال ويهمك أمرها في كل الأحوال سواءً تزوجت منها أم لم تتزوج منها، فبلوغها العافية من الأمور التي تهمك أيضًا في حياتك، فهي أخت لك، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يكتب لها الشفاء العاجل، وأن يقدر لك ولها الخير ثم يرضيكما به.

ولا شك أننا لا نستطيع أن نقول شيئًا، فأنت قد أديت ما عليك كاملاً، ولا نملك إلا أن ندعوك أن تصبر على هذا الابتلاء، وتعطي المسألة فرصة أوسع، ونتمنى ألا تصل المسألة إلى مرحلة الطلاق، وإذا استطاع الأهل أن يعرفوا أسباب هذا التغير المفاجئ، إذا كانت له أسباب فعلية فهذا سيكون له حل، وإذا لم تكن هناك أسباب وهو تغير فجائي، وهذا هو الغالب؛ لأنها اتهمت حتى والديها واتهمتك أنت وجاءت بكلام ربما من نسج الخيال (كيف اتفقوا عليها!!) فأرجو أن تصبر عليها وتحتسب، وتتعاون مع أسرة الفتاة في الوصول إلى الحلول المناسبة، فإذا بلغت العافية وعادت إلى صوابها وأعلنت رضاها التام عنك، وتأكد لك أن هذه الرغبة صادرة منها، وتأكد لك أنها صالحة عفيفة طاهرة فعند ذلك تُكمل المشوار.

وإن لم يتبين لك هذه الأمور فنحن لا نؤيد مسألة المجاملة في الزواج مهما كانت الفتاة ومهما كانت العلاقة؛ لأن ما يترتب على المجاملة أخطر وأكبر، قد يتزوج الإنسان رعاية للقرابة والرحم، لكن سيكون هذا سبباً في خراب الأسرة، والكل سيعذرك إذا فعلت ما عليك، وإذا سرت على هذا الطريق الصحيح فإن تبين لك بلوغها العافية وعودتها إلى الصواب وعرفتم حلاً لهذه المشكلة فعند ذلك تُكمل، ونسأل الله أن يوفقك ويقدر لك الخير.

وإن كانت الأخرى فأنت ولله الحمد لا زلت الآن في بدايات الطريق، فرغم مرارة ما حدث إلا أنه أهون ما لو كان حصل هذا التغير بعد الزواج، فهذا أفضل من ذلك بكثير، والمؤمن عندما يُبتلى بمصيبة ينبغي أن يحمد الله لأنها لم تكن أكبر مما كانت، ويحمد الله أنها لم تكن في دينه، ويحمد الله أن الله يدخر له أجرها وثوابها عنده سبحانه وتعالى.

نسأل الله أن يقدر لك الخير، وأن يلهمك السداد والصواب، وأن يعيننا وإياك على ذكره وشكره وحسن عبادته، وحتى تصل لحل سنكون سعداء إذا كتبت إلينا بمزيد من التفاصيل، وحتى تصل إلى حل نوصيك بتقوى الله، وكثرة اللجوء إليه، والمواظبة على ذكر الله والصلاة على النبي - عليه صلاة الله وسلامه- ونسأل الله أن يقدر لك الخير، وأن يسعدك في حياتك، وأن يلهمك السداد والرشاد، وإن كان لنا من أمنية فنحن نتمنى قبل أن تتخذ القرار النهائي أن تتواصل معنا بمزيد من التوضيحات حتى نصل إلى القرار الصحيح بحول الله وقوته، ونسأل الله أن يديم فضله ونعمه علينا وعليكم، وأن يجعل هذه الفتاة تبلغ العافية، وأن يعين فتياتنا وفتيات المسلمين على كل أمر يُرضيه، وأن يجنبهنَّ الخنى والفجور والفواحش ما ظهر منها وما بطن، وأستغفر الله العظيم لي ولك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً