الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العلاج للقلق والتوتر النفسي بعد الإجهاض
رقم الإستشارة: 2148996

15283 0 538

السؤال

السلام عليكم.

حصل لي إجهاض قبل 3 أشهر, وتوفي الجنين في الشهر الخامس, وبعدها بأسبوع أجريت عملية المرارة, وبعدها بدأت أشعر بكتمة شديدة, وضيقة وقلق, عملت تحاليل وأشعة على الصدر والبطن, وتخطيط قلب مرتين, وكل شيء كان سليما والحمد لله, بدأت بالتحسن قليلا, ثم عملت تحليل الغدة الدرقية, وجرثومة المعدة, والحمد لله كانت سليمة.

لكن أشعر بوخزات في الصدر من اليمين واليسار, وأحيانا أشعر بألم في الصدر وتحت الإبطين, وخاصة الأيسر, وتحت الثدي الأيسر, مع كتمة قليلا.

ذهبت لطبيبة فقالت هذا من القلق, وإنه شيء نفسي, وأنا فعلا عندي اكتئاب, وأيضا وسواس, لكني تغلبت عليه بنسبة 85 %, فقط أنا قلقة من هذه الآلام, وأخاف أن تكون من القلب, مع العلم أني لا أحس بوخزات القلب, لكنها تأتي في أوقات متفرقة, أحيانا وأنا أشتغل, وأحيانا وأنا جالسة, وأحيانا وأنا أمشي, وكذلك عند النوم, وأحيانا فقط كتمة, والكتمة والألم غير متلازمين, فهل هي من القلق أم من العضلات؟

الألم الذي تحت الثدي والإبطين تقريبا له حوالي أسبوعين, يأتي شبه يومي, أما الكتمة فأتتني من بعد العملية, وقالوا هذا اكتئاب نفاس.

ساعدوني جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سديم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا، ونشكرك كثيرا على تواصلك مع إسلام ويب.

الشعور بالكتمة وصعوبة التنفس هي من الأعراض الشائعة جدا للقلق النفسي, كما أن الآلام والشعور بالوخذات في أجزاء الصدر المختلفة هي أيضا من السمات التي نشاهدها كثيرا مع حالات القلق النفسي, والمخاوف المرضية, والصدر يحتوي على القلب, والأوعية الدموية, والأجهزة الحساسة, والناس أصبحت في هذا الزمان تنشغل كثيرا فيما يخص صحتها, هذا الانشغال يكون على مستوى الإدارة والوعي, وعلى مستوى العقل الباطني, أيضا من إفرازاته المعروفة أن تحصل انقباضات عضلية في أمكان معينة من الجسم, ومن أكثر هذه الأماكن منطقة الصدر, وهذه الانقباضات تظهر في شكل آلام, أو وخزات كما ذكرت وتفضل.

فإذن أيتها الفاضلة الكريمة: التفسير لحالتك واضح جدا, وهو أنها حالة نفسوجسدية, وأنت الحمد لله تعالى قمت بإجراء الفحوصات, وكلها سليمة, وفي ذات الوقت لديك -كما تفضلت- بعض مؤشرات القلق والوسواس, وربما درجة بسيطة من الاكتئاب، أفلحت بفضل الله تعالى في التغلب على هذه الأعراض بدرجة كبيرة, والذي بقي أقول لك اطمئني, هذه الأعراض نفسوجسدية.

ثانيا: طبقي تمارين الاسترخاء, وإسلام ويب لديها استشارة تحت الرقم (2136015) أرجو أن تطلعي على كيفية تطبيق تمارين الاسترخاء, والالتزام بها، فهي مفيدة جدا.

رابعا: أعتقد أنه ليس هنالك ما يمنع, بل من المطلوب المرغوب أن تتناولين أحد الأدوية البسيطة المضادة للقلق.

هنالك دواء يعرف باسم فلونكسول, واسمه العلمي فلوبنتكسول, هو دواء بسيط جدا, وقيمته أيضا بسيطة, وفي نفس الوقت هو سليم وغير إدماني, ولا يحتاج إلى وصفة طبية, وهو من الأدوية المفيدة في مثل هذه الحالات، جرعة الفلوبنتكسول هي أن تبدئي بحبة واحدة ليلا لمدة أسبوع, وقوة الحبة هي نصف مليجراما, بعد ذلك اجعليها حبة صباحا, وحبة ومساء لمدة شهر, ثم اجعليها حبة واحدة في المساء لمدة شهر، ثم توقفي عن تناول الدواء.

أيتها الفاضلة الكريمة: من الضروري جدا أن تصرفي انتباهك من هذه الأعراض, أيضا من خلال استغلال الوقت بصورة صحيحة, لديك الكثير مما يمكن أن تقومي به على النطاق المهني, وعلى مستوى المنزل, والأسرة, والتواصل مع الأهل، أشياء كثيرة جدا ومفيدة تأهل الإنسان, وتصرف عنه التوتر والقلق, ويمكن أن يقوم بها, وإن شاء الله تعالى تكوني ملتزمة بذلك.

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا، ونشكرك كثيرا على تواصلك مع إسلام ويب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً