الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دواء الفافرين والجرعة المطلوبة للتخلص من الآثار الجانبية
رقم الإستشارة: 2149830

14625 0 423

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم.

أنا صاحب الاستشارة رقم: (2122634) قبل ما يقارب العام طرحت مشكلتي لكم، ونصحتموني باستخدام الفافرين، واستخدمته منذ ذلك الحين حتى اليوم حسب الجرعات المذكورة -والفضل لله تعالى- أني تحسنت كثيرا، ومنذ يومين خفضت الجرعة من 100 إلى 50 ولكني أحس بالدوخة والخمول ورعشة طول اليوم.

الرجاء أفيدوني، ماذا أفعل؟ هل أزيدها إلى (100)؟ وكم أستمر عليها؟ وهل أنا فعلا أحتاج لها باستمرار أم ماذا؟ وكيف يمكنني ترك الدواء؟

أنا أيضا كنت عندما أنسى أخذ الدواء في يوم، في اليوم التالي أشعر بدوخة ورعشة داخلية بالجسم، فالرجاء أفيدوني، ماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mohammad ommar حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فأشكرك كثيرًا على كلماتك الطيبة حيال هذا الموقع، وأنا سعيد جدًّا أن أسمع أن حالتك قد تحسنت، وهذا من فضل الله أولاً، ثم بأخذك بالأسباب والاجتهاد وبناء ما نسميه بالمزاج التحسني.

الفافرين من الأدوية البسيطة ومن الأدوية الفاعلة جدًّا، وهو قليل جدًّا في آثاره الجانبية الانسحابية، والدوخة التي تحدث لك ربما تكون ناشئة من انتكاسات بسيطة، وربما تكون متعلقة بالدواء. عمومًا يجب ألا تشغلك أبدًا، والذي أنصحك به هو أن تتناول الفافرين بجرعة مائة مليجرام في اليوم، وفي اليوم الآخر تتناول خمسين مليجرامًا، أي تتناول هذه الجرعة بالتناوب لمدة شهرين، وهذا سوف يؤدي إلى استقرار كيميائي أفضل، بعد ذلك اجعل الجرعة خمسين مليجرامًا يوميًا، وأنا أفضل أن تستمر عليها لمدة ثلاثة أشهر على الأقل، بعد ذلك اجعلها خمسين مليجرامًا يومًا بعد يوم لمدة شهر، ثم يمكنك أن تتوقف عن تناوله.

من أهم الأشياء التي تساعد في استمرارية التعافي وعدم الحاجة للدواء هو أن يطبق الإنسان الآليات السلوكية التي ذكرناها، التغيير السلوكي مهم جدًّا، وهو أمر بسيط جدًّا، لكن الناس حقيقة تتكاسل عن التطبيق والالتزام به، ويكون الاعتماد كثيرًا على الأدوية فقط، لا، الرزمة العلاجية لا بد أن تكون متكاملة، فأرجو أن تحرص على ذلك، وتناول الفافرين بالصورة التي ذكرتها لك.

أسأل الله تعالى أن يعافيك وأن يشفيك، ونشكرك على ثقتك في إسلام ويب، وكل عام وأنتم بخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً