الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني نفسياً من أن أكون فقدت غشاء البكارة لتعرضي لتحرش جنسي، فما توجيهكم؟
رقم الإستشارة: 2149874

12249 0 408

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا فتاة عمري 19عاماً مقبلة على الزواج قريباً، ولكنني أعاني من رهاب أن لا أكون عذراء؛ وذلك لسبب أنني وقبل سنة تعرضت لحادثة تحرش، لكن تم إنقاذي قبل أن يقوم ذلك الشخص بالإيلاج إلا أنه قد اقترب بفمه من المكان المعين، فهل من الممكن أن أكون قد فقدت عذريتي؟

أشكر لكم مساعدتكم لي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ لبنى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا شك أن ما مررت به في هذا الحادث كان صعباً جداً، وأشكر الله لك على أن سلمك من المزيد من الأذى، وحفظك الله من كل سوء.

اطمئني كامل الاطمئنان على أن الغشاء سليم، فهو لا يتمزق إلا بشيء يدخل داخل المهبل، ولا بد أن يكون هذا الشيء شيئاً قاسياً، وإلا فلن يتمزق الغشاء لأنه مطاطيّ بعض الشيء، فاطمئني لأن مجرد قرب الفم لا يفعل شيئاً في هذا الغشاء.

هذا هو موضوع الغشاء وبشكل واضح، فحاولي أن لا تسترسلي في هذه المشكلة لأنها قد تزعجك وخاصة إذا تحولت إلى فكرة قهرية تسيطر على تفكيرك.

واسمحي لي أن أقول هنا، أن ما هو أهم من موضوع الغشاء، والذي لا شك في سلامته من خلال ما ورد في سؤالك، أهم منه هو موضوع تقبلك لزوج المستقبل من الاقتراب منك، والجماع بينكما، لأن هذا قد يثير عندك مجدداً بعض المخاوف والآثار السلبية من هذا التحرش الذي تعرضت له.

وإذا صدف وحدثت مثل هذه المشاعر السلبية فما عليك إلا شيء من الصبر، وصبر وتفهم زوجك أيضاً، مما يعينكما على تجاوز هذه التجربة المؤلمة، وإذا استمرت بعض هذه الصعوبات، فلا بأس من مراجعة أخصائية نفسية تعينك على تجاوز ما حدث.

وفقك الله، وبارك لكما في زوجكما القريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً