الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وساوس واكتئاب وتغير في المزاج..هذه معاناتي فهل من علاج؟
رقم الإستشارة: 2153330

7361 0 417

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولا: تحياتي لجميع القائمين على هذا الموقع المبارك الذي يخدم بإذن الله الإسلام والمسلمين، وأسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتهم يوم يلقونه ..

إلى الدكتور الفاضل محمد عبد العليم:

لا أعلم بماذا أبدأ به، ولعلي أبدأ لك من البداية لكي تكون على بصيرة إن شاء الله.

أنا قبل سنوات أصبت بالوسواس القهري في الطهارة والصلاة حتى أعاق حياتي، وذهبت إلى استشاري وأعطاني فافرين، ثم شفيت -ولله الحمد- من الوسوسة بالنسبة 90 % وقطعت العلاج دون إخبار الدكتور، ولكن بعدها أصابتني مزاجية عجيبة جدا، وأشعر باكتئاب لمدة طويلة، ثم يأتي شعور بسعادة عجيبة يعقبها تهور وكثرة كلام وغير ذلك، وأيضا مع العصبية الشديدة من غير مبرر أبداً، مع العلم أني غير متزوج، وأهلي قد تعبوا جدا من حالتي خصوصا الأب وإلام.

أغضب لأشياء تافهة لا تستحق غضبا شديدا، ثم أهدأ ثم أغضب وهكذا حالتي متقلبة، حالتي هذه وصلت لحد لا أستطيع تجاهلها أبدا، لقد أعاقت حياتي في البيت وأصبحت منزعجا جدا، ودراستي في تدهور عجيب ورسوب في أكثر المواد، وعلاقتي مع الآخرين متوترة.

هذه الحالة لها أكثر من أربع سنوات، مع العلم أني أخ تؤام قد تفيدك هذه المعلومة. -والحمد لله- محافظ على أوامر الشرع، وأرتاح نفسيا للصلاة والقرآن.

بحثت عن مشكلتي بحثا جيدا، فوجدت أكثر ما يصف حالتي أنني ثنائي القطبية للمزاجية التي أنا فيها فجميع الصفات أو أكثرها تنطبق علي من الشعور بالدونية للآخرين، وضعف الثقة في النفس،

أخيرا أخبرك أنني بدون استشارة أخذت هذا الدواء: دبكين كورونو Depakine Chorono ؛ لأنني قرأت لك ثناءً عليه للمزاج، وأنا لي أسبوع تقريبا على 500 ملم جرام.

ما رأيك فيه وهل هو مناسب؟ وما الجرعة المناسبة؟ وهل أستمر ثلاث سنوات؟

شكرا لكم جميعا والله المستعان.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

أنت بعد أن ذهبت عنك الوساوس ظهر لديك ما يشبه ثنائية القطب في المزاج، وبعض الذين يعانون من الثنائية القطبية قد لا تظهر عليهم الحالة بصورة واضحة إلا بعد تناول مضادات الاكتئاب، والتي هي بالطبع مضادات للوساوس في نفس الوقت، ومضادات الاكتئاب تعاني القطب الاكتئابي، لكنها تدفع الإنسان نحو القطب الانشراحي، وهذا النوع من الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية يعتبر من الدرجة الثانية – أي من الدرجة الخفيفة - .

بالنسبة لمثل هذه التشخيصات – أي اضطراب القطبية – أفضل دائمًا أن يقابل الإنسان الطبيب مقابلة مباشرة، لأن تشخيصه أساسي، وفي ذات الوقت يتطلب المتابعة، هذا لا يعني أنه مرض خطير أو مرض لا يمكن احتوائه، لكن هذه الحالات تندرج تحت الحالات التي يجب أن تكون تحت الرعاية الطبية النفسية المباشرة.

أبشرك - أخي الكريم – أن الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية – خاصة من الدرجة الثانية – يمكن احتوائه بصورة ممتازة جدًّا، ومثبتات المزاج هي خط العلاج الأول، وأنا أقول لك أن عقار (دباكين كرونو) عقار ممتاز وجيد جدًّا، لكن لازلت أفضل أن تذهب وتقابل الطبيب، والدباكين يعرف عنه أنه فعال جدًّا والجرعة تختلف من إنسان إلى إنسان، وتقاس الجرعة على أساس أن كل كيلوجرام من وزن جسم الإنسان يحتاج تقريبًا إلى عشرين إلى ثلاثين جرام من الدباكين كرونو، وتحسب الجرعة على هذا الأساس، وفي مثل الحالات البسيطة حبتين من فئة خمسمائة مليجرام قد تكون كافية جدًّا.

كنوع من التحوط لابد من فحص وظائف الكبد، لأن الدباكين كرونو قد يرفع قليلاً من أنزيمات الكبد، هذه ليست خطيرة، لكن فقط الملاحظة والمتابعة في مثل هذه الحالات مهمة.

هنالك أيضًا دواء أنا أفضله كثيرًا لتثبيت المزاج وتحسينه، وهو عقار (سوركويل) والذي يعرف علميًا باسم (كواتبين) خاصة للذين يعانون من اضطراب في النوم، هذا الدواء يفيدهم كثيرًا إذا تم تناوله بجرعة مسائية، يمكن أن تبدأ بخمسة وعشرين مليجرامًا ليلاً، ثم ترفع الجرعة إلى خمسين مليجرامًا، وإذا تحسن النوم وترتبت الأمور فلا داعي لرفع الجرعة بعد ذلك، أما إذا كان هنالك قلق وتوتر فترفع الجرعة مائة مليجرام ليلاً، ويتميز الكواتبين بأنه يمنع بالفعل حدوث القطب الاكتئابي وكذلك القطب الانشراحي.

هذا هو الذي أنصحك به، وفيما يخص الأمور الأخرى: يجب أن ترفع من همتك، وأن تكون مثابرًا، وأن تدير وقتك بصورة صحيحة، أنت لديك طاقات -الحمد لله- جسدية ونفسية يمكنك الاستفادة منها، وهذه الحالات (الوساوس والاضطراب الوجداني ثنائي القطبية من النوع الخفيف) يجب ألا تعوق حياة الناس أبدًا، فهي حالات يمكن احتواؤها تمامًا، خاصة إذا كان المريض منتظمًا باتباع التعليمات الطبية، وتناول الأدوية بصورة مرتبة ومنتظمة، وتغيير نمط الحياة بصورة فعالة.

لا تتحسر على الماضي أبدًا، لم يفتك كثيرًا، كن أكثر ثقة في نفسك، وليس هنالك ما يدعوك للشعور بالدونية، لابد أن تسأل نفسك، لا تقبل مثل هذه الرسائل السلبية التي تأتيك وجدانيًا ومعرفيًا، أنت لست أقل من الناس، يجب أن تعيد تغيير وتقييم نفسك وتعطيها مقامها الصحيح، ولا تحكم على نفسك بمشاعرك، إنما من خلال أدائك وأفعالك، هذا مهم جدًّا.

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً