الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي مضادات التشنج والصرع للأطفال؟
رقم الإستشارة: 2153986

8052 0 491

السؤال

الدكتور محمد عبدالعليم:

ما هي مضادات التشنج والصرع للأطفال والتي تؤخذ ليلا وتساعد على النوم سواء القديمة أو الحديثة؟ وأرجو ذكر أعراضها الجانبية وأفضلها من ناحية الأعراض الجانبية البسيطة, حيث أن عمر طفلي 11 سنة, وهل الصرع يؤثر على النوم حتى ولو لم تحدث تشنجات؟ حيث أن ابنتي تقوم مفزوعة من النوم من الكوابيس, وتقول كأن رجلاها تتلوى, علما بأنه حصل لها تشنج صرعي 3 مرات متباعدة, وبعد ذلك أصبح عندها اضطراب في النوم, وقلق, وخوف.

أعطاها الدكتور Rivotril لمدة أسبوع, وفي هذا الأسبوع ارتاحت ونامت جيدا, ولا أدري هل في ابنتي مشكلة نوم Sleep Disorder؟ أم أنه الصرع يؤثر على النوم؟ أم أنه القلق والخوف؟ حيث أن الدكتور النفسي وصف لها لوسترال حبة كاملة, وقال لي لا بد أن تتأكد مع أكثر من دكتور من مسألة الصرة هذه, حيث أن ابنتي أثناء الصرع تهتز رجلاها وجذعها ورأسها, وعيونها تدخل, ويخرج لعاب, وتكون مشوشة بعد ذلك, لكنها لا تفقد الوعي, وتقول أني أسمعكم لكن لا أقدر أن أعمل شيئا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ خالد عبدالله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا، ونشكرك كثيرا على تواصلك مع إسلام ويب.

نسأل الله العافية والشفاء لطفلك, أخي الكريم بالطبع من الأمثل والأفضل والأجود أن يعرض ابنك -حفظ الله- على أخصائي طب الأطفال المختص في أمراض الأعصاب, ويا حبذا لو كان طبيبا مختصا في أمراض صرع الأطفال وهذا تخصص موجود، الحمد لله تعالى المملكة العربية السعودية عامرة بهذا التخصص.

أما من وجهة نظري أنا: كما تعرف أيها الفاضل الصرع عدة أنواع, هذا الذي يحدث لابنك أعتقد أنه صرع ناشئ من الفص الصدقي؛ لأن التشنجات التي تحدث من الفص الصدقي ليس من الضروري أن تكون صرعا تشنجيا إنما تكون مع الحركة اللاإرادية تصرف حركية كثيرة, مثل الخوف, والقلق, التوهان, وعدم القدرة على التركيز, والتعانف في بعض الأحيان, واضطراب النوم وهكذا، إذن الصرع الناشئ من الفص الصدقي هو علمية خاصة جدا, وأعتقد أن هذا الابن قد يكون هذه هي علته, وهذه لا يصعب تحديدها من خلال إجراء تخطيط الدماغ، هنالك أنواع من التخطيط دقيقة جدا يمكن من خلال تحديد مركز البؤرة الصرعية.

الأدوية تختلف من حالة إلى حالة وعقار تقراتول Tegretol والاسم العلمي هو كاربامزبين Carbamazepine يجب أن يعطى فرصة لأنه دواء, خاصة لدى الأطفال لا يؤثر على التركيز, وعملية التعلم ويحسن النوم، فهو من الأدوية الجيدة وأعراضه الجانبية قليلة, فقط يجب أن يكون هنالك حرصا لفحص الدم الأبيض؛ لأن التقراتول في بعض الأحيان نادرا ما يؤدي إلى انخفاض في الدم, فهنا لا بد يجب أن يتم توقف الدواء, وهذا هو العلاج الأساسي، عقار كبارا عقار جيد, وكذلك دبكين يعاب على الدبكين ربما يرفع انزيمات الكبد قليلا, لكن لا يعتبر هذا عرضا خطيرا, وقد يحتاج إلى المراقبة الطبية.

الـ(Rivotril) دواء جيد لكن يجب أن يترك كخيار أخير، الخوف في أثناء النوم والقلق كثيرا ما يكون مصاحب لعلة الصرع, وهذا يؤدي بالطبع إلى اضطراب النوم، هذا الابن بجانب العلاجات الدوائية يحتاج لأن يكون في راحة واستراحة ذهنية قبل الذهاب إلى النوم، ويجب أن يدرب على تمارين الاسترخاء, ويجب أن يحفز ويشجع, ونعطيه دائما رسائل مطمئنة, دربوه على قراءة المعوذتين, والإخلاص, وآية الكرسي, وخواتيم البقرة، والطفل في هذا العمر يستوعب تماما، هذا كلها إن شاء الله تعالى ينفعه ويفيده كثيرا, لكن الوضع الأمثل أن هذا -حفظه الله- يجب أن يكون تحت الإشراف الطبي المباشرة من قبل طبيب الأطفال المختص في الأعصاب كما ذكرت لك سلفا.

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: